الإثنين , ديسمبر 11 2017
الرئيسية / سؤال وجواب / كيف نقوي الذاكرة

كيف نقوي الذاكرة

الذاكرة

توجد الذاكرة في خلايا المخ، وتحتوي على الآلاف من الخلايا والناقلات العصبية، والتي يتمّ من خلالها عملية الاحتفاظ بالمعلومات المخزنة واستدعائها عند الحاجة (التذكير)، وتحتاج هذه الخلايا حالها كحال بقيّة أعضاء الجسم إلى التجديد والتنشيط للحفاظ عليها من التلف والقيام بوظائفها على أكمل وجه، وهناك العديد من الأمور المهمّة الواجب اتباعها لتقوية الذاكرة وزيادة التركيز والتخلّص من النسيان سنتطرّق لها في هذا المقال.

عوامل تؤثّر على الذاكرة

  • ضغوط الحياة اليومية التي تواجهنا في البيت والمدرسة والعمل، وغيرها من الأمور التي تُعرّضنا للقلق والتوتر وقلة الراحة والنوم.
  • الأسلوب الذي نقوم باتباعه في طعامنا وتغذيتنا له جانب يؤثّر على صحة ذاكرتنا إما سلباً أو إيجاباً وفقاً لنوعية الغذاء الذي نتناوله.

طرق تقوية الذاكرة

  • النوم جيداً في ساعات الليل يُحسّن من مستوى الذاكرة، ويزيد من نشاطها خصوصاً عند الاستيقاظ من النوم صباحاً، لذا يجب علينا النوم مدة كافية أي حوالي سبع ساعات على الأقل يومياً للراشدين وعشر ساعات للأطفال.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي؛ لأنّ لها دوراً فعّالاً في تنشيط خلايا الدماغ وتحسين وظائفها الإدراكية.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على الأوميغا 3، مثل: السمك، وبذور الكتان، واللفت، وغيرها، ويتواجد الأوميغا 3 على شكل حبوب أو كبسولات تُباع في الصيدليات.
  • إدراج قائمة في الأغذية المحتوية على فيتامين (ب) إلى قائمة غذائنا اليومي؛ بحيث يتواجد في البقوليات والأسماك واللحوم والبيض والدواجن والمكسرات، لفوائده العظيمة في تنمية وتطوير الذاكرة، بالإضافة إلى الأغذية الغنية بفيتامين (د) الموجود في الحليب، ويمكن الحصول على هذا الفيتامين عن طريق التعرّض لأشعة الشمس لمدة ربع ساعة يومياً.
  • من المهم جداً الإكثار من شرب الماء بكميّة تعادل الليترين على الأقل يومياً، من المعروف أنّ كل عضو من أعضاء الجسم بحاجة ماسّة للماء ليتمكّن من تأدية وظائفه على أكمل وجه.
  • الحرص على ممارسة التمارين الذهنيّة التي من شأنها تنمية قدرات العقل ومساعدته على تذكر المعلومات بسهولة وعدم النسيان.
  • أكل الشوكولاتة مفيد جداً لخلايا المخ؛ فالمواد الكيميائية الموجودة في بذرة ثمرة الكاكاو تهدّىء الأعصاب، وتساعد على الاسترخاء، وتحسّن من تدفق الدورة الدموية من وإلى المخ.
  • الحفاظ على العلاقات الاجتماعية والتواصل بين الناس من شأنه رفع قوة الذاكرة، فمن المُلاحَظ أنّ الأشخاص الذين لا توجد لديهم صداقات ولغة تواصل مع المحيط الخارجي هم أكثر الناس عُرضة لمرض الزهايمر.
  • الابتعاد عن ضغوطات الحياة التي تُضعف الذاكرة وتؤثّر على الصحة النفسية بشكل سلبي وضار، والحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة وهدوء الأعصاب.
  • عدم إهمال المشروبات المحتوية على مضادات الأكسدة، فتناول ثلاث أكواب يومياً منها تحمي الذاكرة وتُطوّر من وظائفها مثل: تناول الشاي، الأخضر.ََ