الإثنين , ديسمبر 11 2017
الرئيسية / سؤال وجواب / كيفية تذويب الشمع

كيفية تذويب الشمع

كثير منّا يحبّ الأعمال اليدويّة والفنون التي تعتمد على استخدام يديك في إنتاج فن خاص بك يتطّلب منك عملاً يدويّاً، أو حتى استخدام بعض الحاجيات الموجودة لديك في المنزل دون استخدام مفيد. من أكثر الأعمال الفنيّة إمتاعاً، والتي كثيراً ما يتمّ تعليمها لطلّاب المدارس الأعمال الفنيّة التي تعتمد على استخدام الشّمع لإنتاج العديد من الأعمال اليدويّة والحرفيّة الجميلة.

حتّى نتعرّف على طرق استخدام الشمع في الأعمال الفنيّة، لا بدّ لنا أوّلاً من أن نتعرّف قليلاً عن هذا المكوّن وماهيّته. فالشّمع هو عبارة عن مادّة دهنيّة صلبة مشتقة من البترول في الغالب والذي يسمّى “شمع البارفين”، حيث يتمّ تشكيلها وصناعة أشكال مختلفة منها، وتستخدم هذه المادّة كنوع من أنواع الأغطية للأسطح، وفي صناعة الشّموع بحدّ ذاتها، وكذلك تدخل في صناعة الورق المشمّع، وتكون هذه المادّة في درجة الحرارة العاديّة صلبة، وإذا تعرّضت لدجات الحرارة العالية فإنّها تذوب. وللشّمع مصادر مختلفة وعديدة، فمنها ما يكون مصنّعاً من مواد معدنية يتم إذابتها، أو من مواد نفطيّة، أو من مواد نباتيّة أو حيوانيّة (كشمع النّحل)، أو حتى كيميائيّة، أو صوفيّة.

على الرّغم من كثرة المصادر التي يتمّ منها تصنيع الشّموع، إلّا أنّ أهم مصدرين للشّموع هو البترول “شمع البارفين” والذي يكون أبيض الّلون، والذي تضاف إليه الملّونات للحصول على اللّون المطلوب. وأمّا المصدر الثاني فهو النّحل “شمع النّحل”، وهو نوع من أنواع الشّموع التي تؤكل مع العسل.

وقد تطوّرت طرق صناعة الشّموع، وأصبحت حرفة قائمة بحدّ ذاتها لا يمارسها إلّا من يعرف أسرارها، وقد خصصت لها معامل خاصّة لإنتاجها. بالنسبة لشمع البارفين، فتضاف إليه مواد أخرى لزيادة صلابته، وزيادة قدرته على تحمّل درجات الحرارة العالية، والشّمع الألماني الصنع منه هو الأفضل على الإطلاق.

أمّا طرق تذويب الشّمع للحصول على الشكل المراد صنعه، فهما طريقتان. الطريقة الأولى وهي الطريقة التي يتم فيها تعريض الوعاء الذي يحتوي على الشمع لدرجة الحرارة العالية مباشرة دون وسيط. حيث يتم تذويب الشّمع وصبّه في قوالب ألومنيوم، وذلك بعد إدخال خيط قطني يتناسب مع حجم القالب والشّمع المصبوب فيه، وقد يكون هناك حاجة لغلي الشّمع للتخلّص من أي نوع من الشوائب العالقة بالشّمع. هذه العمليّة قد يتم عملها يدويّاً، كما ويتم عملها باستخدام آلات خاصّة بذلك في المصانع والمعامل، وتسمّى هذه الآلات “آلات الحقن”. ومّما لا شكّ فيه أن الطريقة اليدويّة قد تكون أجمل لما فيها من فنّ خاصّ يقوم به صاحب العمل من إبراز لموهبته وإبداعه في الحفر والتزيين والتلوين للشّمعة.

أمّا الطريقة الثانية من طرق تذويب الشّمع فهي تعتمد على البخار المتصاعد من الماء المغليّ، حيث يتمّ وضع الشّمع في وعاء معدنيّ، ويتمّ وضع هذا الوعاء في وعاء آخر فيه ماء مغليّ، حيث تقوم حرارة هذا الماء بتذوب الشّمع، وهي الطريقة الأخرى اللامباشرة في تذويب الشّمع.