قصيدة في فلسطين , يا عيدُ عـُدتَ وما عادت فلسطينُ !

يا عيدُ عـُدتَ وما عادت فلسطينُ !

يا عيد عدت و ما عادت فلسطين
رغم الملايين تتلوها ملايينُ
يا عيد عدت و ما زالت بلا دمها
مذ صار وحلا بها هذي الشرايينُ
نبغي لعلتنا تسكين وجعتها
كان خير دواؤ الداء ..تسكين
و نحن داء قد استعصى على حذق
هل ينفع الداء ان يستعص افيون؟؟؟!
لسنا سوى رقم في سلك حاسبة
و في الخريطة نحن الان تزيين
نعم تزيين
يا عيد عدت و مازالت موجهة
نحو المرايا بايدينا السكاكينُ
هل يقبل العذر جيل سوف يخلفنا
باننا فوق كل الورى .. مساكينُ
و اننا فوق هذه الارض نساك
و الناس في جزئها الباقي شياطين؟
في حين حضرنا .. وحل و مهزلة !
و وسط هذا الوحل ؟؟
الحان و تطبيل
يا عيد عدت و ما عدنا الى قمم
للحق و العصر مجنونُ
ما اكثر الهزل في ساحات بيوتنا
و نحوها زحفت تلوي الثعابين
ما من قيود بايدينا تجمدنا
و لكن؟
نحن بنفوسنا مساجيينُ
و نحن اذيال امريكا و جوقتها
لكن علىصحف الدنيا …. سلاطينُ

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق