أعترافات أنثى

كالنوافذ قلوبنــــــا

خلف كل نافذة …. قصة ..
وخلف القصة قلوب مختلفة ..
تنبض بالحُبِّ …. بالحنين …. بالآلم …. بالوجع
بالفقدان …. وبما لا يشتهى أن يحكى ..
الوجع أصم …. والحنين أخرس …. والشوق لا يرى ..
وأصدق ما نشعر به ….
_^_^_^_^_^_^_^_^_^_^
_أصعب من أن يرى أو يكتب .. !!

في قلب گل منا غرفة مغلقة
مليئة ب أسرار
متمردة نخشي أن تفتح

لا تصدقوا قوتي ..
فأنا بداخلي طفلة صغيرة
تخشي من حلول الليل ..
حين يعم الظلام ..
لا تصدقوا عبثي ولهوي
وصراخي احيانا بثرترة الكلام
فبداخلي بحر من الصمت عميق
وجب يدفن الأحلام ..
لا تصدقوا تلك الرتوش علي وجهي
ومساحيق بها اخفي ملامح الاحزان
حمرة ترسم البسمة علي شفتي ..
وسواد الكحل في عيني ملام
لا تصدقوا ابتساماتي وضحكات الصبا
فبداخلي شيخوخة الحب .. وكهولة الايام
لا تصدقوا بكثرة الناس من حولي
والمعجبين بشعري والمحبين ..
فأنا امرأة تعيش في الآهام
وحيدة .. لا جليس معي ..
ولا ونيس .. سوي دفتري ..
وبعض من الاقلام …
لا تصدقوا أن الوقت ممتلئ ..
وان الحاضرين معي كُثُر ..
وان مجلسي دائما في ازدحام
لا تصدقوا اني انثي الحب والعنفوان
وان العمر في الريعان مزدهر
فأنا راهبة اًقيم في محراب الآلام
يمتصني ضعف .. ويسحقني الوهن.
لا تصدقوا كتاباتي .. في الغرام
العشق فيها رعشات الهيام
فقط صدقوا الاحزان في عيني ..
وقسوة الفراق فيها والحطام

إقراء أيضا  ذكرى الأيام / بقلم / حافظ ابراهيم
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق