ولد الافكار الابتكارية

للتفكير عدة لغات تمكنه من استخدامها لكي يقوم بتوليد الأفكار الابتكارية وإذا ما تعطلت إحداها استعان بالأخرى وأهم هذه اللغات(1):

1.اللغة البصرية “Visually” وفيها يستخدم التفكير الصور والرسومات والمجسمات والمناظر وغيرها.

2.اللغة العددية أو الرقمية”Numericlly” وفيها يستخدم الأرقام والأعداد والجبر والعمليات الحسابية.

3. اللغة المنطقية:”Logically” وفيها يستخدم الأسباب، التحليل، الدلائل، الاستقراء وذلك للتوصل إلى حكم شامل.

4.اللغة المتعاقبة أو المتسلسلة أو المتتابعة:”Sequentally Brogression” يستخدم فيها الزمن ، الحدث ، التطور ، وغيرها.

5. اللغة العاطفية: “Emotionally” ويستخدم فيها العواطف والمشاعر، الوجدان، الآمال، الطموحات، الجانب النفسي ، الميول، الانفعالات وغيرها.

بعض الأشخاص يتميزون بالقدرة على إنتاج الأفكار وتوليدها والبعض الآخر ليس لديه هذه المقدرة ولكن ذلك يمكن أن يكتسب عن طريق التفكير الابتكاري ومن أشهر هذه الطرق(2):

1.الابتكار بالوضوح:فوضوح الهدف يؤدي إلى وضوح الصورة وبالتالي وضوح الطريق الذي سنسلكه في حل المشكلة والوسائل التي سنستخدمها أيضاً فعندما يكون الهدف واضحاً ومحدداً فإننا سنقوم بعد ذلك بالعمل على تحقيق الهدف عن طريق جمع القوة العقلية والنفسية واللفظية ومن خلال أفكار مبدعة وابتكاريةوفي الوقت الحاضر ينشط الابتكار التخصص حيث يتخصص المفكر في مجال واحد وربما في جزئية صغيرة منه،وإذا أهمل جانب التخصص فإنه سيكون معرضاً للاتهام بالسطحية ومعرضاً للضياع.”وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز(أفمن يمشي مكباً على وجهه أهدى أمن يمشي سوياً على صراط مستقيم).سورة المللك آية22

2.الابتكار بالدمج : وتتلخص هذه الطريقة بدمج كلمتين تختلف كل منها عن الأخرى أو أمرين لا علاقة لأحدهما بالآخر مثال:

تكون الأفكار الابتكارية بعد الدمج على النحو التالي .:

(قلم)(نظارة)

• صناعة نظارة تحتوي أحد أذرعها على قلم.

• عمل نظارة من الليزر تكتب الأفكار التي تصدر عن العقل.

• عمل قلم في مؤخرته نظارة مكبرة للحروف.

3.الإبتكار بالحوار:الحوار من الطرق الهامة في تحفيز القوى العقلية و الفكرية وتحريكها عند الإنسان، والحوار أيضاً يعمل على إثراء الأفكار وتطويرها. وبزيادة المشاركين بالحوار من العقلاء والمبتكرين يزداد تحسن الأفكار الابتكارية وتطويرها.

العوامل المؤثرة في إنجاح الحوار

1.إن عملية إختيار المكان والزمان المناسبين لإجراء الحوار والنقاش تعتبر عملية مهمة في إنجاحه.

2. الأخذ بالأفكار الجيدة وإهمال الأفكار المثبطة وعدم التأثر بالآراء غير النافعة إذ إن إحتمالية وجود محاورين يجهلون التعامل مع الفكرة أو فهمها الفهم الصحيح احتمالية ممكنة .

3. الابتكار بإعادة الوصف: فقد يكون للكلمة مثلاً معنى ولكنه غير المعنى الوحيد لها إذ بإعادة الوصف للكلمة أو الفكرة قد ينتج معنا أفكار وأشياء جديدة تفتح أمامنا آفاقاً جديدة وتضعنا أمام خيارات وبدائل جديدة.

مثال: مشكلة تسرب الموظفين في أوقات الدوام.

نضع أولاً الكلمات المهمة هي : تسرب-الموظفين- ساعات الدوام

تسرب ممكن أن تعني : هروب – خروج- ذهاب.

الموظفين قد تعني: العاملون-المنجزون للعمل- المحققون للأهداف.

الدوام الرسمي: ساعات العمل- الوقت الذي ينجز في العمل ست ساعات يوميا. عند ربط المعاني الجديدة بالموضوع نخرج بمجموعة أفكار منها:

يجوز خروج العاملين إلى أي مكان شريطة أن يتواجد في مقر العمل ست ساعات يومياً خلال الفترة ما بين الثامنة صباحاً حتى العاشرة مساءً. و نستخلص مما سبق أن لكل طريق من طرق توليد الأفكار الابتكارية فائدة جلية ليس فقط في ابتكار الأفكار وإنما أيضاً في إيجاد حلول للكثير من مشاكل الحياة عن طريق هذه الأفكار الجديدة.

المصادر :

1.د.محمود محمد علي /مرجع سابق ص116-117.

2.د.محمود محمد علي /تنمية مهارات التفكير من خلال المناهج العقلية رؤية مستقبلية ،دار المجتمع للنشر والتوزيع ط1،2002، ص76-77بتصرف.

الوسوم
إغلاق
إغلاق