وظائف الدولة

تعريف الدولة

تُعرَّف الدولة على أنها مجموعة الأفراد الذين يعيشون ضمن مساحة جغرافيّة معينة، يمارسون عليها أنشطتهم المختلفة، ويُنظِّمهم نظام سياسي يتفقون عليه، حيث يتولى هذا النظام تسيير شؤون الدولة وإدارتها. من هذا التعريف يتضح لنا أن الدولة مفهوم يتسم بالتنظيم، وأن هذا الكيان يخدم من يعيشون عليه من خلال قيامه بعدد من الوظائف، التي عُرِفت بوظائف الدولة. وفيما يلي استعراض لهذه الوظائف.

وظائف الدولة

الوظائف الأمنيّة

الدولة كيان له سيادة، ومن هنا فهي وحدها التي تمتلك الصلاحيات للحفاظ على الأمن داخل حدودها، لذا فقد ارتبطت بالدولة بعض الوظائف الأمنيّة لعلَّ أبرزها: الدفاع عن أراضيها، ومواطنيها وحمايتهم من خطر الاعتداءات الخارجيّة، والأجنبيّة، والحفاظ على الحدود آمنة من محاولات الاختراق التي تستهدف إفساد المواطنين، وزعزعة الأمن الداخلي. وقد أوكلت هذه المهام إلى الجيش الوطني المؤهل لتحمُّل هذه المسؤوليات الجسيمة.

إلى جانب ذلك فإن الدولة مسؤولة عن حفظ أرواح المواطنين، وأموالهم، وممتلكاتهم، وأعراضهم، والسلم الداخلي، واتخاذ التدابير الوقائيّة لتلافي وقوع الجرائم، وتعقبها في حالة وقوعها، ومعاقبة منفذيها، وكل ذلك موكل إلى قوات الشرطة المسؤولة عن هذا الأمر.

تطبيق القانون ونشر العدالة

من واجبات الدولة وضع الدساتير، وسن القوانين التي تنظم العلاقة بين الدولة والمواطنين، وبين المواطنين أنفسهم، إلى جانب إنشاء الأجهزة المسؤولة عن تطبيق هذه القوانين، ونشر مبدأ العدالة بين الناس، وتوكل هذه المهام إلى الجهاز القضائي الذي يجب أن يمتاز بالحياديّة، والاستقلاليّة، وامتلاك القوة والحمايّة، والهيمنة على كل الذين يعيشون على أرض الدولة.

الوظائف الماليّة والاقتصاديّة

من أبرز الوظائف الأساسيّة المنوطة بالدولة في هذا الجانب، وضع السياسة النقديّة العامة، وصك النقود، وتنظيم المؤسسات، والتعاملات الماليّة على أرض الدولة، وتحقيق الرفاه الاقتصادي للمواطنين، وتنظيم الأنشطة الاقتصاديّة في غالب الأحيان، ومن هنا فإن الدولة مسؤولة عن إنشاء العديد من المؤسسات الماليّة، والاقتصاديّة المسؤولة عن القيام بمثل هذه المهام.

الوظائف الدوليّة

من أبرز وظائف الدولة تنظيم العلاقة بينها وبين الدول الأخرى، والتأسيس لشراكات حقيقيّة قائمة على تبادل المنافع، والتعاون المشترك من أجل تحقيق الأهداف المشتركة، فأي دولة تسعى للتطور والنهوض، تؤمن أنها ليست وحدها على هذه الأرض، وأن عليها السعي لبناء سمعة دوليّة طيبة، خاصة أن النظام العالمي لا يسمح أبداً لأيّة دولة بالعيش منعزلة عن باقي الدول، سواءً على الصعد السياسيّة، أو الاقتصاديّة، أو حتى الاجتماعيّة.

إن سعي الدولة لبناء علاقات دوليّة جيدة، يستلزم منها إنشاء مؤسسات قادرة على تحمُّل هذه المسؤوليّة، فضلاً عن تحديد العلاقة بين القوانين الخارجيّة، والداخليّة، وما إلى ذلك من الخطوات، والإجراءات الضروريّة.

الوسوم
إغلاق
إغلاق