نبذة عن تركيا

تركيا

تركيا من أهم الدول الواقعة في منطقة الشرق الأوسط، وهي عبارة عن دولة علمانيّة، وديمقراطيّة، ودستورية، وجمهوريّة، وحدوديّة أيضاً، ويحيط بها من الجهة الشماليّة جورجيا والبحر الأسود، ومن الجهة الشرقية إيران وأرمينيا، ومن الجهة الجوبيّة سوريا والعراق والبحر الأبيض المتوسط الذي يربطها بحدودٍ بحريّةٍ مع قبرص، أمّا من الجهة الغربيّة فتحدها اليونان وبحر إيجة إضافةٍ لبلغاريا؛ لذلك فهي ذات مناخ معتدل كما البحر المتوسط، بحيث تكون حارّة وجافة صيفاً، وباردة إلى رطبة شتاءً.

التاريخ

كانت تركيا عبارة عن جزيرة تسمّى بالأناضول، وتُصنّف كواحدة من أقدم الأماكن السكنيّة على مستوى العالم، حيث إنّ أقدم مستوطنة سكنيّة فيها ترجع إلى العصر الحجري الحديث واسمها طروادة، وقد استمرّت إلى أن جاء العصر الحديديّ، ومن خلال العديد من الروايات التاريخية فإنّ سكان الأناضول كانوا يتحدثون اللغة الهندية، والأوروبية، والساميّة، والكارتيفيلية وغيرها، أمّا سكان الدولة التركيّة حالياً فهم يتحدثون اللغة التركية.

الديانة

لا يوجد دين رسميّ في تركيا على اعتبارها دولةً علمانيّة، عدا عن كون الدستور التركيّ يؤمن بحرية المعتقد بشكلٍ كبير، لكن غالبية سكانها يدينون بالديانة الإسلامية، حيث يدين بها حوالي تسعة وتسعين بالمئة من السكان، منقسمين ما بين سنة وشيعة.

الاقتصاد

تتركز أنشطة الاقتصاد بشكلٍ كبير في مدينة اسطنبول والمناطق المحيطة بها، إضافةً لكبرى المدن فيها كأنقرة، وغيرها من المناطق لا سيّما الواقعة إلى الغرب من البلاد، ويتضمن اقتصادها التجارة، والصناعة، والزراعة التي تعد القطاع الأكبر؛ حيث تشغل ما نسبته أربعين بالمئة من نسبة القوى العاملة الإجمالية للبلاد، علماً بأنّ حوالي اثني عشر بالمئة ينتج من الناتج القومي فقط، وينتج قطاع الصناعة تقريباً ثلاثين بالمئة، والخدمات ما نسبته ثماني وخمسين ونصف بالمئة.

السياحة

تمثل السياحة أيضاً عموداً من أعمدة الاقتصاد في تركيا، لا سيما في الآونة الأخيرة، وقد ذكرت وكالة الأنباء في أحد تقاريرها أنّ عدد السياح الذين وفدوا إليها في العام 2008م كان حوالي ثلاثين مليون سائحاً، والذين بدورهم أدخلوا إليها إحدى وعشرين مليار دولار أمريكياً، حيث يوجد فيها عدد كبير من الأماكن التي يمكن التوجّه إليها وقضاء أجمل الأوقات فيها، والتي بدورها تمتاز بطبيعتها الساحرة.

الثقافة

الثقافة فيها متنوعة لحدٍ كبير، حيث تشكل مزيجاً من مجموعة من العناصر المختلفة القادمة من أوغوز، والأناضول، إضافةً للثقافة العثمانية التي كانت بحد ذاتها امتداداً للثقافات الرومانية، واليونانية، والإسلامية، والتي اختلطت بمجموعة من العادات والتقاليد المختلفة، كما استطاعت تركيا أن تتحول بشكلٍ ناجحِ وملفت جداً إلى دولة قومية مفصول فيها الدين عن الدولة.

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق