الرئيسية / القسـم الادبي / شعر عربي / من أنواع بحور الشعر

من أنواع بحور الشعر

بحور الشعر

امتاز العرب منذ قديم الزمان بفصاحتهم الكبيرة وقدرتهم على صياغة الأبيات الشعرية الموزونة والمحترفة بدقة وتميز وإبداع لافت، وتعد اللغة العربية من أوسع اللغات في العالم والتي تحتوي على تداخلاتٍ معقدة وتنوعٍ كبير في الكلمات والألفاظ والمعاني، مما يسهل على الشعراء الموهوبين إجادة كتابة الأبيات الشعرية حسب قواعدها المتعارف عليها عند علماء اللغة أو ما يعرف بعلم العروض، والذي يستقيم فيه البيت الشعر المكون من تركيب لغوي سليم وإيقاعٍ موسيقي ذي تفعيلة واحدة.

أنواع بحور الشعر

استطاع أبو الطاهر البيضاوي جمع بحور الشعر العربي في بيتين من الشعر الموزون، حيث قال:

" طويل يمد البسط بالوفر كامل : ويهزج في رجز ويرمل مسرعا" " فسرح خفيفا ضارعا يقتضب لنا : من اجتث من قرب لندرك مطمعا".

بحور الشعر تحتوي على ستة عشر بحراً معترفاً بها في اللغة العربية، اكتشف “الخليل بن أحمد” خمسة عشر بحراً منها، ثم أضاف عليه تلميذه “الأخفش الأوسط” البحر السادس عشر وهو البحر المتدارك، وبحور الشعر هي: “الطويل، والمديد، والبسيط، والوافر، والكامل، والهزج، والرجز، والرمل، والسريع، والمنسرح، والخفيف، والمضارع، والمقتضب، والمجتث، والمتقارب، والمتدارك”.

قد سميت بحور الشعر بهذا الاسم لأنها تشبه البحر الواسع الذي يستطيع الشعراء غرف ما يريدون من كلمات، وتشبيهات جمالية من مائه دون أن ينضب. ولكل منها بيتٌ شعري خاص بها ألفه صفي الدين الحلي ليسهل التمييز بينها وحفظها من قبل المهتمين بالشعر، وسماها “مفاتيح البحور” وهي كالآتي:

  • البحر الطويل: وأصل تفعيلته “فعولن مفاعيلن”.
مفتاحه الشعري هو: “طويلٌ له دون البحور فضائلٌ : فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن”.
  • البحر المديد: وأصل تفعيلته “فاعلاتن فاعلن”.
مفتاحه الشعري هو:” لمديد الشعر عندي صفاتُ : فاعلاتن فاعلن فاعلاتن”.
  • البحر البسيط: وأصل تفعيلته “مستفعلن فاعلن”.
مفتاحه الشعري هو: ” إن البسيط لديه يبسط الأملُ : مستفعلن فاعلن مستفعلن فعلن”.
  • البحر الوافر: وأصل تفعيلته ” مفاعلتن مفاعلتن فعولُ”.
مفتاحه الشعري هو: ” بحور الشعر وافرها جميل : مفاعلتن مفاعلتن فعولن”.
  • البحر الكامل: وأصل تفعيلته ” متفاعلن”.
مفتاحه الشعري هو: ” كمل الجمال من البحور الكامل : متفاعلن متفاعلن متفاعلن”.
  • البحر الرجز: وأصل تفعيلته ” مستفعلن”.
مفتاحه الشعري هو:” في أبحر الأرجاز بحرٌ يسهل : مستفعلن مستفعلن مستفعلن”.
  • البحر الهزج: وأصل تفعيلته “مفاعيلن”.
مفتاحه الشعري هو: ” على الأهزاج تسهيل : مفاعيلن مفاعيلن”.
  • البحر الرمل: وأصل تفعيلته “فاعلاتن”.
مفتاحه الشعري هو: ” رمل الأبحر ترويه الثقات : فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن”.
  • البحر السريع: وأصل تفعيلته “مستفعلن مستفعلن مفعولاتٌ”.
مفتاحه الشعري هو:” بحرٌ سريع ماله ساحل : مستفعلن مستفعلن فاعلن”.
  • البحر المنسرح: وأصل تفعيلته ” مستفعلن مفعولات مستفعلن”.
مفتاحه الشعري هو: “منسرح فيه يضرب المثل : مستفعلن مفعولات مفتعلن”.
  • البحر الخفيف: وأصل تفعيلته ” فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن “.
مفتاحه الشعري هو: “يا خفيفاً خفّت به الحركات : فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن”.
  • البحر المضارع: وأصل تفعيلته ” مفاعيلن فاعلات مفاعيلن”.
مفتاحه الشعري هو:”عدّ المضارعات : مفاعيلُ فاعلاتن”.
  • البحر المقتضب: وأصل تفعيلته “مفعولات مستفعلن”.
مفتاحه الشعري هو: “اقتضب كما سألوا : مفعلات مفتعلن”.
  • البحر المجتث: وأصل تفعيلته “مستفعلن فاعلاتن”.
مفتاحه الشعري هو:” أن جثت الحركات : مستفعلن فاعلاتن”.
  • البحر المتقارب: وأصل تفعيلته ” فعولن”.
مفتاحه الشعري هو: ” عن المتقارب قال الخليل : فعولن فعولن فعولن فعول”.
  • البحر المحدث أو المتدارك: وأصل التفعيلة ” فاعلن “.
مفتاحه الشعري هو: “حركات المحدث تنتقل : فعلن فعلن فعلن فعل”.

بحور الشعر المستحدثة

لا شك بأن القصائد العربية المصاغة على القافية الموزونة تبعاً لأحد البحور الستة عشر المذكورة سابقاً، هي المعترف بها لدى نقاد الشعر العربي، أما ما خرج عن ذلك فإنه ينتمي لنوعٍ جديد من الشعر يعرف بالشعر المستحدث، وقد اتُهم الشعراء المستحدثون بعجزهم عن نظم القصائد الموزونة، لذا فإنهم توجهوا لاستنباط أوزانٍ جديدة لا تنتمي إلى بحور الشعر الأصلية.

من أهم بحور الشعر المستحدثة التي استخدمها المحدثون ما يلي: البحر المستطيل، والبحر الممتد، والبحر المنسرد، والبحر المطرد، والبحر المتوافر، والبحر المتند. وهي أوزان نظمت بعكس دوائر بحور الشعر الموزون كنوعٍ من التغيير والإضافة المبتكرة للشعر العربي.