متي يجوز الكذب واعظم انواعه وما هو ؟ 2019

موضوعنا اليوم عن الكذب وبالتفصيل بإذن الله

مـا الــكـــذب ؟؟

يكون إما بتزييف الحقائق جزئيا أو كليا أو خلق روايات وأحداث جديدة
بنية وقصد الخداع لتحقيق هدف معين وقد يكون ماديا ونفسي
واجتماعي وهو عكس الصدق، والكذب فعل محرم في اغلب الأديان.

الكذب قد يكون بسيطا ولكن إذا تطور ولازم الفرد فعند ذاك يكون
الفرد مصاب بالكذب المرضي.

ويحرّم ديننا الكذب
ذكر في القرآن: (إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب) [ سورة غافر: 28]
وقول الله في سورة الحج:30 (وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ)
وكان الكذب هو أبغض الأخلاق إلى رسول الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم
فعن ‏عائشة بنت أبي بكر ‏(ما كان خلق أبغض إلى النبي محمد ‏من الكذب)‏‏

والكذب هو من خصال المنافق كما يقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم

(أربع من كن فيه كان منافقًا خالصًا، ومن كانت فيه خلة منهم كانت فيه خلة من النفاق حتى يدعها :

إذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا وعد أخلف، وإذا خاصم فجر)

أيضا روى مالك في موطئه من حديث صفوان بن سليم : أنه قيل للرسول :
أيكون المؤمن جبانًا؟
قال: نعم. فقيل له: أيكون بخيلاً؟ فقال: نعم .
فقيل له : أيكون المؤمن كذَّابًا؟ فقال: لا .

الكذب حرام .. والدليل

قال تعالى ( قُتل الخراصون )أي لعن الكذابون !

وقال صلى الله عليه وسلم
” إن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار،
وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذاباً .”

ولا ننسى أن الحكمة تقول أيضاً : الصدق منجاه والكذب مهواه

يوجد فرق كبير بين الصدق والكذب
يعني جنة أو نار
حتى الكذب على الأطفال حراام

فالحديث يقول :
من قال صبي تعال هاك ثم لم يعطه فهي كذبة

إقراء أيضا  اللى مخطوبه واللى على وش خطوبه ضرورى تدخلى 2019

وكذالك النكت والطرائف

فالرسول كان يمزح مع الصحابة ولكن بصدق
أي ان الكذب حرام حتى في المزاح

أعظم أنواع الكذب

يعتبر أعظم أنواع الكذب في الإسلام هو الكذب على الله وعلى رسوله
ويكون الكذب على الله بتحليل حرام وتحريم حلال
فقول القرآن: (ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة أليس
في جهنم مثوى للمتكبرين) [ سورة الزمر ]

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم (ومن كذب علي متعمدًا فليتبوأ مقعده من النار)

أجل يجوز الكذب لكن متي ؟؟

يبيح الإسلام الكذب في ثلاث حالات فقط وهي :

1 الكذب للإصلاح بين المتخاصمين

2 الكذب على الأعداء في الحروب

3 الكذب لإرضاء الزوجة

والدليل على ذلك قول أم كلثوم بنت عقبة

(ما سمعت رسول الله ‏‏ يرخص في شيء من الكذب إلا في ثلاث
كان رسول الله يقول ‏ ‏لا أعده
كاذبا الرجل يصلح بين الناس يقول القول ولا يريد به إلا الإصلاح
والرجل يقول في الحرب والرجل يحدث امرأته والمرأة تحدث زوجها)

في آمان الله وحفظه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *