ما هي مرحلة الشباب

مرحلة الشباب

تتدرّج مراحل عمر الإنسان من طفل إلى شاب إلى كهل ، فتعتمد كلّ مرحلّة على المرحلة السّابقة لها، تكون كل مرحلة جديدة مزيّدة ومضافاً إليها خبرات المراحل السّابقة والتجارب. وفي كل مرحلة هناك تحديات ومشاكل، فهذه التحديات تزيد من صلابة الإنسان وقوّته. إنّ مرحلة الشباب تتفرّد عن غيرها وتتميّز، ففيها تكون الانطلاقة الحقيقيّة للحياة، إنّها مرحلة رفع السلطة الأسرويّة عن الشخص، ليكون فرداً ذو شخصيّة تتّصف بالاستقلاليّة، لنجده يسعى إلى النجاح و التميز، قائماً بعلاقات اجتماعيّة خارج نطاق العائلة.

أهميّة مرحلة الشباب

اكتمال النمو في مرحلة الشباب

ففترة الشباب تعد نضوجاً تاماً مكتمل، إن كان جسمياً أم فكريّاً، ويطلق عليها البعض بـ الفترة الذهبيّة، لأنّها مرحلة الحريّة والخلوّ من المسؤوليّات، وهي مرحلة الأجمل والأزهى بالنسبة للإنسان، فنجده طليقاً عند الأغلب، خالياً من الارتباطات أو المشاغل، مستمتعاً بحياته وبالأحداث التي تواجهه برغم تقلّباتها الكثيرة، كما أنّ مرحلة الشباب هي بالنسبة لكل لإنسان الأعظم والتي لا يمكن له أن ينسى تفاصيلها.

قمة الطاقة في مرحلة الشباب

كلمة شباب جاء من شَبّ والتي تعني الاشتعال، وما هذه المرحلة إلّا اشتعال بالطّاقة، والنضوج، وحبّ السهر، والمرح، والرياضة، والتهوّر، والسعي وراء التجارب، فنجد بأنّ لهذا العمر لغة خاصّة يتعاطاها الشباب فيما بينهم ومصطلحات تكاد تفهم فيما بينهم عن طريق الهمس أحياناً، حيث تكمن أهميّة مرحلة الشباب في التميّز، فنجد أنّ معظم الحاصلين على أرقام قياسية أو إبداعيّة أو حتّى أعمال خارقة لم تأتِ إلّا في هذه المرحلة.

التجدد خلال مرحلة الشباب

تأتي أهميّة مرحلة الشباب أيضاً، من التجدد الذي يسعى إليه الإنسان في هذا السن، ويبدو هذا التجدد ملحوظاً من خلال الاهتمام بشكله ومظهره الخارجي، فهو دائماً ما تثيره الموضة الحديثة، وما ينجم عنها من ثياب أو قصّات شعر، أو حتّى إكسسوارات، لتصل إلى الميول الفنيّة من حيث انتقائهم لأنواع موسيقا مختلفة، وعادة ما تكون ممتلئة بالحركة والحيويّة.

الشباب يبنون الأوطان

مرحلة الشباب هي عماد الأوطان، والتي بها يبنى الوطن، ولا يذود عنّه إلّا شبابه، الحامين له والمدافعين عن ترابه، فالشباب هم ثروة حقيقيّة بشريّة، تدفع دائماً بعجلة الحياة نحو الأمام، لأنّها تمتلك الحيويّة والنشاط، مع محبّة خالصة بالحياة وللحياة، وقد حدّد بعض الدارسين والباحثين، على أنّ العمر الذي يعتبر به الإنسان شاباً هو، 21 عند الذكور، و 18 عند الإناث، إلّا أنّنا نجد – وخاصّة في بلادنا العربيّة – أنّ مرحلة الشباب تظهر مبكراً في مجتمعاتنا، ونلمحها جيداً من خلال محاولة أبنائنا لإثبات وجودهم بأقوالهم وأفعالهم أيضاً، ونجد أنّ هيئة الأمم المتّحدة قد حدّدت الفئة العمرية التي تعرف بمرحلة الشباب، هي بين 15 عاماً والـ 24 عاماً.

تتدرّج مراحل عمر الإنسان من طفل إلى شاب إلى كهل ، فتعتمد كلّ مرحلّة على المرحلة السّابقة لها، تكون كل مرحلة جديدة مزيّدة ومضافاً إليها خبرات المراحل السّابقة والتجارب. وفي كل مرحلة هناك تحديات ومشاكل، فهذه التحديات تزيد من صلابة الإنسان وقوّته. إنّ مرحلة الشباب تتفرّد عن غيرها وتتميّز، ففيها تكون الانطلاقة الحقيقيّة للحياة، إنّها مرحلة رفع السلطة الأسرويّة عن الشخص، ليكون فرداً ذو شخصيّة تتّصف بالاستقلاليّة، لنجده يسعى إلى النجاح و التميز، قائماً بعلاقات اجتماعيّة خارج نطاق العائلة.

أهميّة مرحلة الشباب

اكتمال النمو في مرحلة الشباب

ففترة الشباب تعد نضوجاً تاماً مكتمل، إن كان جسمياً أم فكريّاً، ويطلق عليها البعض بـ الفترة الذهبيّة، لأنّها مرحلة الحريّة والخلوّ من المسؤوليّات، وهي مرحلة الأجمل والأزهى بالنسبة للإنسان، فنجده طليقاً عند الأغلب، خالياً من الارتباطات أو المشاغل، مستمتعاً بحياته وبالأحداث التي تواجهه برغم تقلّباتها الكثيرة، كما أنّ مرحلة الشباب هي بالنسبة لكل لإنسان الأعظم والتي لا يمكن له أن ينسى تفاصيلها.

قمة الطاقة في مرحلة الشباب

كلمة شباب جاء من شَبّ والتي تعني الاشتعال، وما هذه المرحلة إلّا اشتعال بالطّاقة، والنضوج، وحبّ السهر، والمرح، والرياضة، والتهوّر، والسعي وراء التجارب، فنجد بأنّ لهذا العمر لغة خاصّة يتعاطاها الشباب فيما بينهم ومصطلحات تكاد تفهم فيما بينهم عن طريق الهمس أحياناً، حيث تكمن أهميّة مرحلة الشباب في التميّز، فنجد أنّ معظم الحاصلين على أرقام قياسية أو إبداعيّة أو حتّى أعمال خارقة لم تأتِ إلّا في هذه المرحلة.

التجدد خلال مرحلة الشباب

تأتي أهميّة مرحلة الشباب أيضاً، من التجدد الذي يسعى إليه الإنسان في هذا السن، ويبدو هذا التجدد ملحوظاً من خلال الاهتمام بشكله ومظهره الخارجي، فهو دائماً ما تثيره الموضة الحديثة، وما ينجم عنها من ثياب أو قصّات شعر، أو حتّى إكسسوارات، لتصل إلى الميول الفنيّة من حيث انتقائهم لأنواع موسيقا مختلفة، وعادة ما تكون ممتلئة بالحركة والحيويّة.

الشباب يبنون الأوطان

مرحلة الشباب هي عماد الأوطان، والتي بها يبنى الوطن، ولا يذود عنّه إلّا شبابه، الحامين له والمدافعين عن ترابه، فالشباب هم ثروة حقيقيّة بشريّة، تدفع دائماً بعجلة الحياة نحو الأمام، لأنّها تمتلك الحيويّة والنشاط، مع محبّة خالصة بالحياة وللحياة، وقد حدّد بعض الدارسين والباحثين، على أنّ العمر الذي يعتبر به الإنسان شاباً هو، 21 عند الذكور، و 18 عند الإناث، إلّا أنّنا نجد – وخاصّة في بلادنا العربيّة – أنّ مرحلة الشباب تظهر مبكراً في مجتمعاتنا، ونلمحها جيداً من خلال محاولة أبنائنا لإثبات وجودهم بأقوالهم وأفعالهم أيضاً، ونجد أنّ هيئة الأمم المتّحدة قد حدّدت الفئة العمرية التي تعرف بمرحلة الشباب، هي بين 15 عاماً والـ 24 عاماً.

الوسوم
إغلاق
إغلاق