ما هي عاصمة اليمن

اليمن

اليمن (بالإنجليزيّة: Yemen)، رسمياً جمهوريّة اليمن (بالإنجليزيّة: Republic of Yemen)، هي دولةٌ عربيّةٌ تقع في شبهِ الجَزيرة العربيّة إلى الجَنوب من سلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية، وتطُلّ على البَحر الأحمر وخليج عدن. يأتي اسم اليمن من كلمة “اليُمن” والتي تعني السّعادة والرخاء، ويعود تأسيس جمهوريّة اليمن إلى عام 1990م عندما اتّحدت كلٌّ من جمهوريّة اليمن العربية في الشمال ومركزها صنعاء مع جمهوريّة اليمن الديمقراطية الشعبية في الجنوب ومركزها عدن، وشكّلتا معاً جمهوريّة مُتّحدة منذ ذلك الوقت.[١]

تبلُغ مساحة اليمن الإجماليّة 527,968 كم2، وفي عام 2016م بلغ تعدادها السُكاني 27,392,779 نسمة، وهي بذلك في الترتيب الـ 48 على مُستوى دول العالم من حيث عدد السُكان، واللغة الرسمية والمُتحدَّثَة في اليمن هي اللغة العربية، كما يتحدّث السكان اللغة السقطرية واللغة المَهريّة، وتنحدِر أصول مُعظم السُكان من العرب إلى جانبِ بعض العرب الأفارقة والجنوب آسيويين، والأوروبيين، ويعتنق 99.1% من السكّان الإسلام، إلى جانب انتشار الدّيانات اليهوديّة، والبهائية، والمسيحيّة، والهندوسيّة.[١]

صنعاء عاصمة اليمن

عاصمة اليمن هي مدينة صنعاء (بالإنجليزيّة: Sana’a) وهي أكبر مُدنها، وتُعدّ أقدَمَ المُدن والتجمّعات السكانيّة في اليمن والعالم على حدٍّ سواء، ومن أكثر ما تتميّز به صنعاء هي طابعها المعماري الخلّاب، وهي عاصمة جمهوريّة اليمن مُنذ اتّخادها عام 1990م، وتتكوّنُ المدينة من 10 مديريات، وهي: صنعاء القديمة، والثورة، والتحرير، والوحدة، والسبعين، ومعين، وأزال، وبني الحارث، والصافية، وشعوب.[٢] تبلُغ مساحة مدينة صنعاء 126 كم، بينما تبلُغ مساحة مُحافظة صنعاء كاملةً 223 كم، ووفق إحصائيات عام 2016م بلغ تِعداد مَدينة صنعاء السُكانيّ 1.9 مليون نسمة تقريباً، بينما بَلغ تعداد مُحافظة صنعاء السكانيّ 3.1 مليون نسمة تقريباً، وتبلُغ الكثافة السُكانيّة في مدينة صنعاء 15,300 شخص/كم.[٣]

جغرافية صنعاء

الموقع

تَقع صَنعاء في الجُزء الغربي من الجمهوريّة اليمنية، وتبعُد عن سواحل البحر الأحمر 160 كم شرقاً، وتَرتفع عن سَطح البحر 2200 متر،[٤] وتقع مدينة صنعاء على هضبة، وتُحيط بها سِلسلة جبال نقم وعيبان، أمّا بالنّسبة لمَوقعها بين المُحافظات اليمنية فتحُدّها مُحافظة عمران من الشمال، ومحافظة ذمار من الجنوب، ومحافظتا الجوف ومأرب من الشرق، ومُحافظة الحديدة من الغرب،[٢] أمّا فلكياً، فتمتدّ إحداثيات المَدينة بين خط طول ′21 °15 شمالاً، وخط عرض ′12 °44 شرقاً.[٥]

التضاريس

تَشتهر صنعاء بِتنوّع التضاريس بها بشكلٍ كبير؛ حيث تَضُمّ المدينة جِبالاً مرتفعة؛ فتوجد بها أعلى قمّة جبليّة في شبه الجزيرة العربيةواليمن وهي قمة جبل النبي شعيب، والتي يبلُغ ارتفاعها 3760 متراً تقريباً، كما تتّصل مُنحدراتها بكُلٍّ من سلسلة جبال الحيمتين وجبال حراز، كما توجد في الشرق من صنعاء سلسلة جبال خولان، إلى جانب جبال مناطق ونهم وأرحب وبني حشيش، وسلسلة جبال ريمة، ومن أشكال التضاريس الأُخرى التي توجد في صنعاء هي الأودية الزراعيّة الخصبة.[٦]

المُناخ

تتمتَّع مدينة صنعاء بمُناخٍ مُعتدل صيفاً وبارد شتاءً، مع نسبة قليلة جداً من الأمطار خلال العام؛ فَفي فصل الصيف تتراوح درجات الحرارة بين 20 – 32 درجة مئوية، وترتفع الحرارة في أشهر مايو ويونيو ويوليو، وتصل أوجها في شهر يوليو؛ حيث يبلُغ متوسّط درجة الحرارة فيه 27.7 درجة مئوية، أمّا في فصل الشتاء فتتراوح درجات الحرارة بين (-1، – 18) درجة مئوية، وتُعد أشهر نوفمبر وديسمبر ويناير أبرد أشهر السنة، أدناها شهر ديسمبر مع متوسّط درجة حرارة يصل إلى 6.2 درجة مئوية، أما مُعدّل الهطول المطري فيصل أعلاه في شهر أغسطس ويبلُغ 63.6 ملم.[٦]

تاريخ صنعاء

تُعدّ صَنعاء من أقدم المُدن المأهولة بالسُكّان منذ القِدَم في العالم، وعلى الرّغم من عَدم مَعرفة تاريخ مُحددّ لبدء الاستيطان فيها إلا أنّ القصّة التاريخية اليمنيّة المعروفة تُرجِع تأسيس المدينة إلى سام أحد أبناء النبي نوح الثلاثة، وتقع في المَوقع التاريخي لغمدان الذي قد يرجع إلى القرنين الأوّل والثاني قبل الميلاد، وكانَت صنعاء مَركزاً عربياً للمسيحيّة واليهودية قبل الإسلام وقبل فتحها على يد الصحابيّ علي بن ابي طالب في عام 632 ميلادي.[٧]

أثناء العهد الإسلامي وقعت المدينة تحت صراعاتٍ بين الإمامة الزيدية وأُخرى مُنافِسة، ودام حُكم الزيديّة في المَدينة من القرن التاسع وحتى عام 1962م، مع انقطاعات مُتكرّرة؛ فبين القرنين الـ 12 و15 الميلادي تراجعت ثروات المَدينة بشكلٍ كبير؛ حيث أنشأ الغُزاة المُتعاقبون عواصمهم في مُدن أُخرى، وفي بداية القرن الـ 16 الميلادي تزيّنت المَدينة بالعَديد من المَساجد الجميلة والمدارس الإسلاميّة أثناء عهد عبد الوهاب بن طاهر من سلالة الطاهريون.[٧]

في وسط القرن الـ 16 الميلادي، وَقعت مَدينة صنعاء تحت السيادةالعثمانية، ولكن لم يحكموها بشكلٍ كامل؛ بل كان يحكُمها الأئمّة من القرن الـ 17 الميلادي وحتى عام 1872م، حين نجح العثمانيون بإخضاع المَدينة لسيطرتهم، لكنّ الصراع بين الأئمة والعثمانيين استمرّ حتى عام 1911م، وُقِعّت بعدها مُعاهدة أعطَت العثمانيين سيطرةً كاملةً على المدينة. بعد سقوط الدولة العثمانية في نهاية الحرب العالمية الأولى، أصبحت صَنعاء عاصمة اليمن.[٧]

تحتَ حُكم الإمام أحمد الذي حكمَ بين عامي 1948–1962م انتقلت العاصمة إلى مدينة تعز، لكنّ صنعاء استعادَت مركزها كعاصمة بعد ثورة عام 1962م وإعلان جمهوريّة اليمن العربية في شمال اليَمن، ونتيجةً لهذه الثورة تمّ خَلع الإمامة الزيديّة وبدأت بعدها المَدينة تتغيّر سياسيّاً وثقافياً، وقامت على إثر هذه الثورة حربٌ أهليّة استمرّت لمدة 8 أعوام، وفي عام 1990م أصبحت مَدينة صنعاء عاصمة الجمهوريّة اليمنيّة بعد اتحاد شمال اليمن وجنوبها معاً.[٧]

معالم صنعاء

تضُمّ صنعاء العَديد من الأماكن السياحيّة والمَعالم التاريخية المهمّة التي تعود إلى عصور مُختلفة، من أبرزها:

  • صنعاء القديمة: صنعاء القديمة هي أقدَم مَدينة مأهولة بالسُكّان منذ القرن الخامس قبل الميلاد، وَهي مَدينة مُسوّرة لها 7 أبواب، لم يتبقّ منها اليوم سوى باب اليمن، وتحوّلت المَدينة إلى مركزٍ إسلاميّ مُهم لنشر الإسلام في القرنين الـ 7 و الـ 8 الميلادي، ويوجد فيها 106 مساجد، و21 حماماً، و6500 منزلاً تعود جميعها إلى ما قبل القرن الـ 11 الميلادي، وتتميّز المدينة بطرازها المعماري المليء بالزخارف، وهو مأخوذ من الطراز الحميري، وفي عام 1986م تم إدراج صنعاء القديمة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي.[٨][٩]
  • دار الحجر: هو قصر حجري يتكوّن من 7 طوابق مُتناسقة من حيث التصميم، وتوجد عند بوابته شجرة الطالوقة التي يصل عُمرها إلى 700 عام، وله ممر واسع مَرصوف بحجارةٍ كبيرة، ويوجد في الجهة الشمالية المفرج، وهو يُطِلّ على حوضٍ مائيّ دائري مصنوع من حجر الحبش الأسود.[١٠]
  • جامع البكيرية: تُعدّ قُبّة هذا الجامع من أجمل مَساجد المدينة، وتتكوّن القبة من جزأين أساسيين، الأول هو الحرم، أو الصرح، أو الصحن، وهو مكشوف، والثاني هو بيت الصلاة وهو مُغطّى، ويقع هذا الجامع في ميدانِ قصر السلاح.[١١]
  • سور صنعاء وبوابتها: يعود بناء سور المدينة إلى 7 قرون، ويبلُع ارتفاعه 40 قدماً تقريباً (12.19 متراً) وهو مصنوع من الطين، وما زال مُحتَفَظاً به بشكلٍ جيّد حتى الآن، وبوابة المدينة هي بوابة اليمن، وتتكوّن من 6 أبواب تنفُذ إلى صنعاء.[١٢]
  • الجامع الكبير: هو أقدم المَساجد الإسلامية، بُنِيَ في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام في السنة الـ 6 للهجرة، وهو مُستطيل الشكل وله 12 باباً، وذو حجم كبير جداً، وجدرانه الخارجية مصنوعة من حجر الحبش الأسود، وشرفاته مصنوعة من الطابوق والجص.[١٣]
  • سوق الملح: من أشهر الأسواق القديمة في مدينة صنعاء، وسُمّيَ بذلك لبيعهِ التوابل والبهارات بشكل رئيسي، أما المؤرّخ محمّد أبو الحسن الهمداني أَرجَعَ سبب التسمية إلى كلمة المُلَح والتي تعني ما هو جميل ومليح، وحوّلتها اللهجة اليمنية إلى المِلِح.[١٤]
الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق