ما هي أهمية الأمن

الأمن

قال تعالى: (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ، قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ).

يعتبر الأمن من أهم احتياجات أية دولة، لذا فإن أنجح الدول هي تلك التي تستطيع أن تحافظ على أمنها الداخلي عبر أجهزتها الأمنية، ووعي شعوبها، وعلى أمن حدودها من أية اعتداءات خارجية من خلال جيشها حامي الحدود، ومن هنا فإن الدولة تخصص جزءاً كبيراً من الميزانية لخدمة هذه الأجهزة، وللحفاظ على الأمن بشكل عام.

إن الحفاظ على الأمن يكون أولاً بتأمين الأوضاع الاقتصادية الجيدة للمواطنين؛ كما ويكون أيضاً بتحسين مستوى التعليم بشكل رئيسي، وبتحسين باقي الخدمات المقدمة للمواطنين، وأخيراً يتحقق الأمن بين الناس بتحقيق قيم الحرية، والعدل، والرحمة، والمساواة، وبثها بين الناس، وجعلها أولوية عظمى. وفيما يلي توضيح لأبرز الفوائد التي يعود بها الأمن على الناس.

أهمية الأمن

  • يساعد الأمن المواطنين في الدولة على ممارسة الأنشطة الإنسانية بكل سهولة ويسر، وبكفاءة عالية، فالخوف يعيق كلَّاً من النشاط، والإبداع، والعمل.
  • يعتبر من أهم العناصر الواجب توافرها من أجل نجاح السياحة، فالسياح لن يقبلوا على منطقة مليئة بالحروب الأهلية، والفتن، والقلاقل، حتى لو كانت أكثر منطقة مليئة بالمعالم السياحية.
  • يعتبر عنصراً رئيسياً لجذب الاستثمارات، والنهوض بالحالة الاقتصادية، فكما في حالة السياحة، فإن المستثمر لن يجازف باستثمار أمواله في منطقة خطرة، تعج بالفوضى، وينعدم الأمن فيها.
  • تلغي القلاقل والفتن أية فرصة أمام الإنسان للإبداع والتطور، فالإنسان الذي يعيش في مكان ينعدم الأمن فيه، لن يفكر إلا في الوسائل التي ستجنبه الموت.
  • يحافظ على حياة الناس من أن تهدر سدى، فالحروب تزهق الأرواح الإنسانية، سواء كانت من الأطراف المتحاربة، أم من الأبرياء الذين لا ناقة لهم ولا جمل، خاصة الذكور، مما يؤدي إلى زيادة نسبة الإناث في المجتمع، الأمر الذي يؤدي إلى خلق العديد من المشاكل.
  • تساعد البيئة الآمنة على تسهيل تداول الأفكار، فالفكرة لا يمكن أن تنتقل وأن تتحول إلى فكرة مقنعة إلا من خلال الحوار، والوسائل العقلية، أما أولئك الذي يقتلون ويذبحون لنشر أفكارهم ومبادئهم فلن يعود ذلك عليهم إلا بالخسران المبين.
  • تعمل الحروب على نشر الجرائم خاصة جرائم اغتصاب النساء الطاهرات، كما وتعمل الحروب أيضاً على تشريد الأطفال، وضياع العائلات، وزيادة معدلات اللجوء، لذا فإن الأمن يغني الناس عن الوقوع في كل هذه الحفر التي من شأنها أن تهدم المجتمعات، وتدمر أعظم البلدان والحضارات، والأمم.
الوسوم
إغلاق
إغلاق