ما هي أسباب عدم الحمل

الأطفال زينة الحياة الدنيا

يفرح الأزواج جميعاً عند قدوم الأولاد إلى الدنيا ويُصبح الأطفال مصدر فرح وبهجة لأهلهم، فالأطفال هُم زينة الحياة ومصدر للفرح والسعادة وخصوصاً للأم، فالبرغم مِن أن الأم هي أكثر مَن يعاني عند إنجاب الطفل إلّا أنّها أكثر مَن يحزن ويشعر بالقهر عند عدم قدرتها على الإنجاب، فالأم هي التي تحمل بالطفل وتتحمل ألم الحمل والتعب والارهاق وتتحمل آلام الولادة ومشاقها وتُربي الطفل وتسهر الليل عليه حتى يَكبر ويستطيع الاعتماد على نفسه.
فعندما يتزوج أي شخصين يحلمان بتأسيس عائلة وإنجاب الأطفال وتربيتهم أفضل تربية كي يكونوا فخراً لآبائهم في الدنيا وذخراً لهم في الآخرة. لكن عندما تَمر السنة الأولي ولا يحدث حمل فإنّ الزوجين يشعران بالقلق، وإذا طالت المُدّة أكثر فإنّهم يخافون مِن وجود مشكلة ما تمنع حدوث الحمل فيبدأ الزوجين بالتوجه للطبيب كي يُجري لهم الفحوصات اللازمة ويساعدهم في معرفة سبب تأخر الحمل.

أسباب عدم الحمل

قد يكون السبب في تأخر الحمل مشكلة لدي الزوج أو الزوجة أو قد يكون الزوجين لديهما مشاكل تمنع الحمل وتؤخره، ولا يمكن معرفه ذلك إلّا بالتوجّه للطبيب كي يتأكد الزوجين مِن سبب تأخر الحمل، ومهما كان سبب تأخر الحمل فإنّ الطب قد تطوّر كثيراً وأصبح هناك الكثير مِن الحلول التي تساعد الأزواج على التغلب على مشكلة عدم الإنجاب مهما كان سبب منع الحمل.

مشكلة لدى الزوج

عدم وجود السائل المنوي وضعفه

ضعف في الحيوانات المنوية لدى الرجل أو قلة عددها أو مشكلة في حركتها، وهذه هي مشكلة شائعة لدى الرجال وهي مِن أكثر المشاكل التي تؤثر على ضعف الحمل وعدم حدوثه، بسبب عدم وصول الحيوانات المنوية لبويضة المرأة وعدم قدرتها على تلقيح البويضة، وقد يكون السبب في ذلك هو الإصابة بدوالي الخصيتين أو التهابات في الخصية أو انسداد في القنوات وهذه المشاكل بات حلها سهلاً هذه الأيام.

ضعف القدرة الجنسية

قد يعاني بعض الرجال مِن ضعف القدرة الجنسية وذلك بسبب الإصابة بمرض ما مثل السكري أو الضغط، أو قد يكون السبب في ذلك هو الحالة النفسية السيئة للرجل وشعوره بالتوتر والقلق وعدم الراحة، ويجب أن يتم علاج هذه المشاكل بسرعة لأنه لا تؤثر فقط في قدرة الرجل على الإنجاب بل تؤثر أيضاً في العلاقة الزوجية.

عيوب خلقية

إذا كان الرجل يعاني مِن عيوب خلقية منذ ولاته مِثل مشكلة في الخصيتين أو في الجهاز التناسلي بشكل عام، وفي هذه الحالة يجب أن يتم متابعة المريض منذ ولادته والتأكد مِن معالجة هذه المشكلة كي لا تؤثر على حياة الزوجية وقد يحتاج الأمر للكثير مِن العلاج أو التدخل الجراحي.

الاكتئاب

إذا كان الرجل يُعاني مِن مشاكل نفسية مثل الاكتئاب والحزن الشديد أو التوتر المتواصل فإنّ ذلك سوف يؤثّر على قدرته الجنسية أيضاً ويمنعه مِن ممارسة حياة الزوجية بشكل طبيعي، وأيضاً سوف يقلل مِن انتاج الحيوانات المنوية ويتسبب في ضعفها أيضاً.

الإدمان

إدمان الرجل على المخدرات أو الكحول أو التدخين بشكل مفرط يؤثر في صحته أيضاً بشكل سلبي وخصوصاً في انتاج الحيوانات المنوية ويؤدى إلى حدوث مشاكل في الحمل وتأخّر الإنجاب، لأنّ الصحة السليمة والجسم السليم يساعد كثيراً في تقوية الحيوانات المنوية، أمّا إذا كان الجسم مريض وهزيل يقلل ذلك مِن قدرة الخصيتين على انتاج الحيوانات المنوية بشكل سليم وطبيعي.

مشكلة لدى الزوجة

تكيس المبيض

تعتبر مِن أشهر المشاكل المنتشرة بين النساء ويكون المبيض غير قادر على إنتاج بويضة سليمة وبالحجم الطبيعي المناسب للإخصاب، وذلك يؤدّي إلى تراكم البويضات الغير ناضجة في المبيض وعدم قدرة الحيوانات المنوية على تلقيحها، ويمكن علاج هذه المشكلة بطرق متعددة وبأدوية عديدة تساعد في وصول البويضة لحجمها الطبيعي وحدوث إخصاب.

قصور المبيض

هذه المشكلة تجعل المبيض غير قادر على انتاج بويضات بشكل طبيعي وذلك لأسباب متعددة قد يكون أحدها النحافة الشديدة أو السُّمنة، فكل هذه أسباب تؤثر على قدرة المرأة على الحمل، فيمكن معالجة هذه المشكلة بعدّة أدوية ويجب أيضاً اتّباع نظام غذائي سليم كي يكون جسم المرأة قوي وغير مليئ بالدهون التي تمنع الحمل.

وجود أورام في المبيض

هذه مشكلة ليست بسيطة ويجب أن يتم معالجتها في أسرع وقت كي لا ينشر الورم في باقي الرحم ويؤثّر على صحّة المرأة أيضاً، ويمكن علاجه بالأدوية إذا تمّ اكتشاف الورم في بدايته أو بالعمليات الجراحية إذا تأخّر اكتشافه وخصوصاً لو كان الورم خبيثاً فيجب الاسراع بالتخلص منه كي لا ينتشر في باقي الجسم ويصعب علاجه.

عيوب خُلقيه

إذا كان هناك أي عيوب خلقية في عنق الرحم أو مجري المهبل فإنّها سوف تكون سبب في عدم الإنجاب ويجب متابعة الحالة بدقة ومعالجتها وغالباً ما يتم إجراء عملية جراحية كي يتم تعديل العيب الخلقي.

انسداد في قناة فالوب

إذا كان هناك انسداد في قنوات فالوب فإنّ ذلك يمنع الحيوانات المنوية مِن الوصول إلى البويضة لتلقيحها وبالتالي لن يحدث الحمل، ويتم علاج هذه الحالة في الغالب جراحياً كي يتم فتح قناة فالوب.

زيادة إفراز هرمون الحليب

إذا كانت هناك زيادة في إفراز هرمون الحليب في الدم فإن ذلك يمنع الإنجاب ويجب التغلب على هذه المشكلة وتحدد السبب في ذلك وعلاجه.

النحافة أو زيادة الوزن

تؤدى زيادة الوزن إلى عدة مشاكل في جسم المرأة وخلل في إفراز الهرمونات وبالتالي يؤدى ذلك إلى صعوبة الحمل وتأخره، وإذا كانت المرأة تعاني من نحافة شديدة فإن ذلك أيضاً يعيق حدوث الحمل بسبب ضعف الجسم وعدم قدرته على افراز الهرمونات بشكل طبيعي وقد يحدث أيضاً مشاكل في التبويض وبالتالي سوف يؤدى إلى مشاكل في الإنجاب، والحل في هذه المشكلة هو اتباع نظام غذائي سليم خالي من الدهون ومليء بالفيتامينات والأطعمة الطبيعية الطازجة التي تقوّي الجسم من دون زيادة الوزن بشكل مفرط.

الحالة النفسية

إذا كانت المرأة دائمة التفكير والتوتر وغير مرتاحة من ناحية نفسية ودائمة القلق، فإنّ ذلك يؤثّر على افراز الهرمونات في جسمها ويؤخر حدوث الحمل بسبب عدم استقرار الحالة النفسية التي تؤثر بدورها على الحالة الصحية للجسم، لذلك يجب أن لا تتوتر المرأة عند تأخر الحمل ويجب أن تبقى متفائلة ولا تفكر كثيراً في أفكار سيئة كي لا يؤثر ذلك على صحة جسمها.

عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق