ما هو مرض خشونة الركبة

الركبة و هي عبارة عن ذلك النتوء الكبير المتواجد في وسط رجل الانسان ، وهو الذي يقوم بالفصل بين الساق وبين الفخذ ، كما يعتبر مفصل الركبة أكبر المفاصل في جسم الانسان الذي يقوم بأكثر الأنشطة حيوية والوظائف الهامة كالمشي وصعود وهبوط السلالم والوقوف . ويتألف هذا المفصل من التقاء ثلاث عظام وهي عظمة القصبة وعظمة الصابونة وعظمة الفخذ .

أمّا الذي يضمن سهولة الحركة فهي تلك الغضاريف الناعمة التي تغطي أسطح العظام هذه ، كما يتواجد بين عظمتي الفخذ والقصبة تحديداً الغضاريف الهلالية التي تقومان بدورهما على امتصاص الصدمات الناتجة أثناء الجري والمشي .
ويعمل وجود الأربطة الأربعة بين عظمتي الفخذ والقصبة على حفظ ثبات الركبة ، وهذه الأربطة هي الرباط الصليبي الأمامي والخلفي ، والأربطة الجانبية الداخلي منها والخارجي ، في حين يقوم الغشاء المسى بالغشاء ” السينوفي ” والذي يبطن جدار كبسولة المفصل بتغذية خلايا الغضاريف و إنتاج سائل يساعد ويمنح الليونة لحركة المفصل .

وقد يتعرّض هذا المفصل المهم للإصابة بعدّة أمراض منها ” خشونة الركبة ” ، وهذا المرض ناتج عن تآكل الغضاريف الناعمة والتي بدورها تعمل على تغطية سطح المفصل لمنحه نعمومة الحركة ، وبالتالي يعمل هذا التآكل على تشقق سطح الغضاريف وتآكلها بشكل تدريجي ، إلى أن تخلوا العظمة من الغضاريف التي تقوم بحاميتها ، مُحدثة بذلك المزيد من الشعور بالألم .
ومِن أعراض هذا المرض ظهور بعض التورمات ، الشعور بألم في الركبة خلال الضغط عليها ، حدوث تشنجات وتقلصات حول المفصل ، التيبّس الحاصل في المفصل والذي يحدث بعد الإستيقاظ فوراً والذي يذهب بعد مرور ساعة من الوقت ، كما قد يسمع المصاب أحياناً صوت إحتكاك حاصل داخل المفصل أثناء القيام بتحريكه والناتج بسبب التآكل الحاصل .
أمّا من ناحية الأسباب الكامنة وراء الإصابة بمرض خشونة الركبة فهي :

  • التقدم في العمر والذي يعد من أهم أسباب الإصابة بخشونة الركبة .
  • بالإضافة لعوامل أُخرى أيضاً كالوزن الزائد ، العادات الغير صحيحة كالوقوف لفترة طويلة والجلوس بوضعية خاطئة وعدم القيام بممارسة الرياضة .
  • تناول كل من البقوليات واللحوم بشكل مفرط وهذا يزيد بدوره مستوى حمض البوليك المسبب لخشونة الركبة .
  • التقوّس الحاصل في الساقين يزيد مِن الحِمل على أجزاء معينة في المفصل .
  • تعرُّض الركبة للإجهاد الشديد كالسكور ، تمزُّق الغضاريف الهلالية أو الأربطة والإلتهابات .
  • يساعد تعريض المفصل لتيارات الهواء البارد على خشونة الركبة .
  • بالإضافة للعوامل الوراثية .

بعض النصائح لعلاج خشونة الركبة :

  • الخفض من الوزن يعمل على التخفيف من الأحمال على الركبة ، لذا يُنصح المصاب بالحد من تناول الدهون والنشويات والزيادة من تناول الخضروات والفاكهة ، مع ممارسة الرياضة .
  • الاستعانة بعصى خلال المشي وذلك للتقليل من الضغط الذي تتعرّض له الركبة ، حيث تقوم بمسك العصى بالإتجاه المعاكس فإن كانت الإصابة حاصلة في الركبة اليسرى عليك القيام بمسك العصى باليد اليمنى .
  • العلاج الطبيعي بأنواعه المختلفة ، ويعد أهمها البرامج المعنية بتقوية عضلات الركبتين وعضلات الفخذ الأمامية ، وذلك من خلال المختص بذلك .
  • على المصاب تجنُّب صعود السلالم و الوقوف لفترة طويلة كونه يؤدي إلى زيادة الضغط على الركبة فيزيد بدوره من ألأم وخشونة الركبة .
  • تناول بعض الأعشاب التي تحد و تقلل كل من الألم ، التيبس والإلتهاب الحاصل في الركبة شرب الزنجبيل ، كما الحرص على إدخال الكرفس ، عصير الليمون ، البابونج ، زيت بذور الكتان في النظام الغذائي .
  • تدليك الركبة بزيت المرمية والريحان
الوسوم
إغلاق
إغلاق