ما هو حق الإنسان في الحياة

الحق

يعرف الحق لغةً بأنّه اللزوم، والثبات، والوجوب، ونقيض الباطل، وقد ورد في القرآن الكريم والسنّة النبويّة بمعانٍ كثيرة، وللإنسان حقوق كثيرة في الشرع والقانون، من بينها الحق في الحياة، حيث تعد الحياة من أعظم النعم التي أنعم الله بها على الإنسان، وتخضع الحياة لأمرين، وهما: أنّ الله تعالى هو الذي أعطى الإنسان الحياة، حيث جعله فرداً حيّاً، كما أنّه طلب من الإنسان المحافظة على حياته حتّى يستردّها منه عند الموت، لهذا جاءت الشريعة الإسلاميّة بالعديد من الأحكام التي تضمن حماية حق الحياة، وفي هذا المقال سنعرّفكم على حق الإنسان في الحياة.

حق الإنسان في الحياة

أحكام الشريعة الإسلامية في حماية حق الحياة

  • اعتبار حق الحياة حقّاً مشتركاً يتمتّع به كافّة الأشخاص دون تمييز، فقد قال تعالى: (وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنفَ بِالْأَنفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ)[المائدة:45]، فالمسلم وغيره كلّهم سواء في إقرار حرمة الدم، وفي استحقاق الحياة، بالإضافة إلى أنّ هذا الحق يشتمل على الكبير، والصغير، وكافّة البشريّة.
  • تحريم قتل النفس بغير حق، وذلك لقوله تعالى: (وَلا تَقتُلُوا النَّفسَ الَّتي حَرَّمَ اللَّـهُ إِلّا بِالحَقِّ ذلِكُم وَصّاكُم بِهِ لَعَلَّكُم تَعقِلونَ) [الأنعام:151].
  • اعتبار قتل أرواح الآخرين بغير وجه حق من الجرائم ضد الإنسانيّة، فقال تعالى: ( مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا)[المائدة:32).
  • حماية حق الحياة، من خلال تحديد عقوبة شديدة على من يعتدي على هذا الحق، وهي عقوبة القصاص، فقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى)[البقرة:178]
  • تحريم قتل المسلم لأخيه الإنسان، أو قتله لنفسه.
  • إقرار دفاع الإنسان عن نفسه عند تعرّضه لأي اعتداء، سواء كان بالدين، أو النفس، أو العقل، أو العرض، أو المال.

الضمانات الدولية لحق الإنسان في الحياة

  • يعد الحق في الحياة من الحقوق الملازمة لكل إنسان، وعلى القانون أن يحمي هذا الحق، حيث لا يجوز حرمان أي شخص من حياته.
  • لا يجوز الحكم بالإعدام في البلدان التي لم تلغِ عقوبة الإعدام، إلّا إن كانت ردّاً على أكثر الجرائم خطورة.
  • تلزم كافّة الدول بمنع ارتكاب جريمة الإبادة الجماعيّة، حيث تتم المعاقبة عليها.
  • يحق لأي شخص حُكِم عليه بالإعدام التماس العفو الخاص، أو استبدال العقوبة، كما يجوز منح العفو العام، أو الخاص.
  • لا يجوز الحكم بعقوبة الإعدام على الجرائم التي ارتكبها من هم دون الثامنة عشر من العمر، كما لا تنفّذ بحق الحوامل.

ضمانات المقرر الخاص لحماية حق الإنسان في الحياة

  • حظر كافّة عمليّات الإعدام خارج نطاق القانون، والإعدام التعسّفي دون محاكمة.
  • تكفّل الحكومات بفرض رقابة دقيقة، وتسلسل قيادي على كافّة الموظّفين المسؤولين عن القبض على الأشخاص وتوقيفهم، وسجنهم.
  • تكفّل الحكومة بوضع الأشخاص المجرّدين من الحرية في أماكن معترف بها رسميّاً للاحتجاز، والسماح لأقاربهم أو محاميهم بالحصول على كافّة المعلومات المتعلّقة بهم، وبأماكن حجزهم، ونقلهم.
  • إجراء تحقيق شامل عند وقوع أي اشتباه بحالة إعدام خارج نطاق القانون، أو دون محاكمة.
  • منح هيئة التحقيق سلطة كاملة للحصول على جميع المعلومات اللازمة للتحقيق.
  • محاكمة الأشخاص الذين يُظهر التحقيق أنّهم مشتركون في عمليّات الإعدام خارج نطاق القانون.
  • إعطاء الحق لأسر ضحايا عمليّات الإعدام خارج نطاق القانون، أو الإعدام التعسّفي، بالحصول على تعويض عادل وكافٍ.
الوسوم
إغلاق
إغلاق