ما عاصمة ألبانيا

عاصمة ألبانيا

تيرانا هي عاصمة ألبانيا وأكبر مدنها، كما وتعدّ مركزاً للاقتصاد، والثقافة، والأنشطة الحكومية في البلاد. تقع تيرانا على بعد 700 كيلومتر من أثينا في اليونان،[١] وعلى بعد 27 كم من شرق ساحل البحر الأدرياتيكيّ، وعلى طول نهر إيشيم (Ishm River)، وقد تأسست في أوائل القرن السابع عشر من قبل الجنرال التركيّ باركنزاد سليمان باشا (Barkinzade Suleyman Pasha)، ويقال بأنّه بنى مسجداً، وحماماً، ومخبزاً من أجل جذب الاستيطان، وتدريجياً أصبحت المدينة مركزاً تجارياً عند تقاطع طرق ومسارات القوافل، وقد تمّ اختيارها لتكون عاصمة ألبانيا في عام 1920 من قبل مؤتمر في لوشنجي.[٢] وعلمها عبارة عن خلفيّة حمراء يتوسطها نسر أسود برأسين.[٣]

السكان

تيرانا هي المدينة التي تحتوي على أكبر عدد سكان في ألبانيا، حيث تضمّ أكثر من 800 ألف شخص، وينتمي سكانها إلى عروق مختلفة، حيث يشمل التنوّع العرقيّ حوالي 84% من الألبان، و0.35 من اليونان، ونسبة قليلة جداً من المقدونيين، كما أنّ عدد الإناث يفوق عدد الذكور في المدينة،[١] ويدين أغلب سكانها بدين الإسلام.[٢]

المناخ

تيرانا لديها مناخ شبه استوائيّ، فهي رطبة في الصيف، حيث تسقط عليها أمطار غزيرة تصل إلى 44 مليمتراً في الصيف، وهي المدينة الثامنة في أوروبا من حيث التعرّض للشمس، أمّا في الشتاء، فهي باردة ورطبة، وتتساقط عليها الثلوج، ولكنها تذوب بعد فترة قصيرة.[١]

الاقتصاد

تيرانا هي قلب اقتصاد ألبانيا كونها تستضيف آلاف من الشركات التي تنتمي إلى المستثمرين المحليين والدوليين، ويعدّ قسم الخدمات هو المصدر الأهم للدخل فيها حيث يحتل حوالي 68.5٪، أمّا القطاع الصناعيّ فيسهم بنسبة 26.1٪ من العائدات، في حين يسهم قطاع الزراعة بنسبة 5.4٪ من الدخل،[١] وبفضل وقوع تيرانا على سهل خصب على ضفة نهر إيشيم استطاعت المدينة إنتاج مجموعة متنوعة من المنتجات الزراعيّة، والمواد الغذائيّة، بالإضافة إلى الآلات الزراعيّة، والمنتجات المعدنيّة، والمستحضرات الصيدلانيّة.[٤]

الوسوم
إغلاق
إغلاق