لو كانت صديقتك واحدة من هؤلاء، فهي الأسوأ على الإطلاق! 2019

أحيانا، يسعدنا الحظ ونجد في حياتنا إنسانا يصبح بالنسبة لنا أعز صديق، وتوأم الروح بكل معنى الكلمة. لكن للأسف في أحيان أخرى كثيرة، قد ينتهي بنا الأمر مع “صديق” لا يستحق أن يوصف بهذه الكلمة، لأنه ليس صديقا حقيقيا. وفي هذه الحالة لا تكون العلاقة القائمة “صداقة”، بل هي أقرب للمرض الذي قد يدمر حياة الطرف الآخر ويدمر حالته النفسية.
لو كنت تلاحظين في الفترة الأخيرة أن هناك شيئا غير مريح في سلوك أعز صديقاتك وتصرفاتها، فننصحك بقراءة القائمة التالية، وإن وجدت أن صديقتك هذه واحدة من المذكورين فيها، فهي بالفعل أسوأ صديقة يمكن أن ترافقيها، ويفضل أن تنهي علاقتك بها قبل أن تخسري كثيرا:
1 – الصديقة التي تتهرب منك
هل يحدث أن تتفقا معا على الذهاب لتناول الغداء في أحد المطاعم، أو التسوق في أحد المولات، لكن بعد أن تصلي في الموعد المحدد تبقي في انتظار صديقتك لساعات دون أن تظهر أو ترد على هاتفها او الرسائل النصية التي ترسلينها لها؟ هل يتكرر الأمر؟ إذن فهي تحاول التهرب من صحبتك، دون حتى أن تعتذر أو تواجهك بالأسباب. ربما تكون من النوع المستهتر الذي لا يعتقد أن ما يفعله خطأ كبير، وهذا دليل آخر على أنها لا تحترمك ولا تضع اعتبارا لصداقتكما.
2 – الصديقة التي تتحدث عن نفسها فقط ولا تسمعك
هل تلاحظين في علاقة الصداقة التي تجمعك بها، أنك دائما الطرف الذي يستمع، وهي من تتحدث عن نفسها ومشاكلها وأخلامها وظروفها… إلخ؟ هل تقاطعك دوما كلما حاولت أن تلقي على مسامعها شيئا يخص حياتك أو مشاكلك أو ظروفك؟ للأسف هذا يعني إنها لا تراك كصديقة مقربة وتوأم روح، بل مجرد “دمية فضفضة” تبوح لها دوما بكل ما يشغلها، أي بالأحرى هي ترى أن الصداقة يجب أن تسير في اتجاه واحد فقط يصب في صالحها، ولا تعترف بها كعلاقة تبادلية بها أخذ وعطاء.
3 – الصدقة التي تثير المشاكل مع صديقاتك الأخريات
حتى لو كانت هي صديقتك المقربة، فلا يحق لها أن تتحدث بالسوء عن صديقاتك الأخريات في غيابهن، أو أن تثير المشاكل وتفتعل الشجار كلما قابلتهن. إنها فتاة أنانية تريد أن تستأثر بك لنفسها فقط، وتفعل كل ما في وسعها لقطع علاقتك بأي صديقة أخرى لتضمن بقاءك إلى جوارها، دون أن يشاركها أحد في اهتمامك.
4- الصديقة التي لا تشجعك أو تدعمك
هل نجحت بتفوق، أو التحقت بالكلية التي كنت تحلمين بها، أو حصلت على وظيفة صيفية مؤقتة ورائعة؟ كلها أمور مهمة قد تمثل نقاط تحول في حياتك، لكن كلما حاولت إبلاغ صديقتك بما حدث، تلاحظين أنها تستمع بفتور، ولا تفرح لفرحك، أو تشجعك وتثير حماسك للمضي قدما في الأمر، أو ربما تفعل ما هو أسوأ، بأن تتعمد تغيير الموضوع الذي تحدثيتنها فيه، أو تثير إحباطك بتعليقات سلبية حول ما جد في حياتك. إنها لا تفهم أن الأصدقاء يجب أن يدعموا ويساندوا بعضهم البعض في المواقف المختلفة.
5 – الصديقة الأنانية
لطالما أقرضت صديقتك العزيزة النقود، وقدمت لها بعضا من طعامك، وأعرتها بعض ملابسك الجميلة، وقضيت الكثير من وقتك في مساعدتها في مختلف أمور حياتها. لكن ماذا لو أدركت فجأة أن الطرف الآخر يأخذ فقط ولا يعطيك شيئا؟ مثل هذه الصديقة لا حاجة لك بها، لأنها لا تهتم إلا بنفسها، ولأنها دائما تستغلك وتأخذ كل ما تقدمينه لها، دون أن تعطي لك أي شيء.
6 – الصديقة التي تغار منك
إذا لاحظت أن أي تقدم في حياتك يصيب صديقتك بالإحباط، وإذا وقعت لك مشكلة ما، تظهر في عينيها نظرة فرحة أو شماتة مستترة، اعلمي إنها تغار منك، وترغب دوما في أن تتفوق عليك وتكون في حال أفضل من حالك، وهذا يعني أنها ليست صديقة حقيقية، ولا تحمل لك مودة صافية.

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق