لكل فتاة فى العشرين نصائح قبل بلوغك الثلاثين 2019

عندما تبلغ العشرينات من العمر، يكون شعورك غالبا هو الثقة بالنفس والرغبة في الحياة والإنطلاق.. كأنك حورية تسعى للتحرر من شرنقتها الكئيبة (التعليم المدرسي والجامعي)، والقفز في بحر الحياة وخوض التجربة منفرداً..
فترة المراهقة والشباب في العشرينات هي القاعدة التي يبدأ منها كل شيء.. هي التي تحدد إذا كنتَ ستعيش حياة مُختلفة جيدة مليئة بالفرص والتحدي، أو حياة تقليدية مملة كالذي عاشها ويعيشها الملايين في مثل عمرك..
ستمرّ عليك السنون سريعاً، وتكتشف أن ملامحك أصبحت أكثر نُضجاً، وأنك على مشارف الثلاثين.. هذا العُمر الغريب الذي يجعلك تقف في المنطقة الوسيطة ما بين شباب العشرينات المليئ بالفرص، وكهولة الثلاثينيات المليئة بالتعقّل والحذر قبل اتخاذ القرارات..
إذا كنت شاباً في العشرينات، أو مراهقاً خرج لتوّه من ريعان الطفولة وتنبّه مُبكراً لمتعة الإختلاف، فأنا أوصيك عبر أراجيك بست وصايا سريعة، يجب أن تأخذيها جدياً قبل أن يصبح عُمر الثلاثين قريباً منك!

الوصيّة الأولى: المليون الأول!

قرأتها ذات مرة لصديق لي.. حاول ألا تصل إلى بداية الثلاثنيات من عُمرك، إلا وقد حققّت المليون الأول في حسابك البنكي.. مُستحيل؟.. طيب نصف مليون؟.. إذا كنت فى العشرينات من عُمرك، وتردد كلمة مُستحيل بإستمرار، فما الكلمة التى سترددها عندما تكون فى الخمسين إذاً؟

ضع خطة.. تصرّف.. ابدأ فى عمل شركة.. توصّل لفكرة عبقرية تجعلك ثرياً.. ابدأ في استخدام أحد مهاراتك الذاتية التى تعرف انك تتميّز بها.. اسلك طريقاً لم يسلكه أحد قبلك، وتعرف أنه مليئ بالكنوز والأموال.. افشل كثيراً جداً، وقم مرة اخرى، وافشل مجدداً، وانهض من جديد..
الخلاصة
في عُمر العشرينات، أنت لا تملك شيئاً إلا الصحة وصرعة الشباب والإرادة والوقت.. تأكّد أن كل من تخطّى سن الثلاثين يحسدك على هذه العناصر التى تملكها، ويتمنى لو عاد به الزمن للوراء ليمتلكها ويستغلها بشكل أفضل..

مرة أخرى، حاول الا تصل إلى سن الثلاثين، إلا وحسابك البنكي به مبلغ مليون وحدة مالية من عُملة بلدك..
أما إذا كانت مليون دولار، فذلك أفضل جداً!

فتاة العشرين نصائح بلوغك الثلاثين 3dlat.net_12_16_0314فتاة العشرين نصائح بلوغك الثلاثين 3dlat.net_12_16_0314

الوصية الثانية: الزواج مهم طبعاً.. ولكن!

في سن المراهقة والشباب ( العشرينات )، يكون بداخلك طاقة هائلة سيتم تفريغها حتماً في الطريق الذي ترسمه لنفسك.. رسمت لنفسك طريقاً تقليدياً مملاً، فسوف تسلكه وتنجح فيه حتماً.. رسمت لنفسك طريقاً مميزاً مُختلفاً، فسوف تسير فيه وتحقق المعجزات بلا شك..
عصام حجّي.. عالم فلكي مصري شهير، يشغل منصباً كبيراً في وكالة ناسا الفضائية وهو في الثلاثينيات من عُمره.. عندما سألوه فى إحدى اللقاءات، كيف استطاع ان يصل الى هذا المنصب الكبير في ناسا، وهو مازال صغير السن بهذا الشكل، كانت إجابته:
لأننى عملت على تطوير نفسي بشكل مكثف في فترة العشرينات.. في الوقت الذي كان فيه أقراني وأصدقائي منغمسين في تجهيزات الزواج، والبحث عن عروس مناسبة، وتجهيز شقة مناسبة، وتأثيث المنزل، وتوفير ثمن متطلبات الزواج، وحجز قاعات الأفراح.. كنت انا أنهى دراستي لدرجة الدكتوراة، وأسافر لتحقيق حلمي بالعمل في وكالة ناسا الفضائية وانا في هذا السن الصغير!
الزواج مُهم جداً لضمان الاستقرار الجسدي والنفسي في حياتك، وتكوين أسرة جديدة، والاستقلال بذاتك.. ولكن نصيحتي ألا تجعل الزواج حجرعثرة في طريقك للتميز في حياتك.. إذا كانت ظروفك المادية صعبة، وتبدأ من الصفر، فلا بأس من تأجيل قرار الزواج إلى نهاية العشرينات، وربما بداية الثلاثينيات، والعمل الجاد – وبحرية – لتحقيق ذاتك..
أما إذا كنت قادراً على الزواج وتكوين الأسرة مبكراً، فتأكد – بشدة – أن شريك حياتك سيدفعك للامام، وللمزيد من النجاح والتميز.. لا جذبك إلى الخلف بإصرار يجعلك تتخلى عن أحلامك وطموحاتك، وتتفرغ لشراء ملابس الاطفال!

فتاة العشرين نصائح بلوغك الثلاثين 3dlat.net_12_16_0314فتاة العشرين نصائح بلوغك الثلاثين 3dlat.net_12_16_0314
الوصية الثالثة: تحوّل إلى دودة قراءة

لا تترك شيئاً مكتوباً إلا وقرأته.. تحرر تماماً من قراءة ( موضوعات مُعينة ) فُرضت عليك إجتماعياً وإنسانياً، مثل القراءة فقط في كتب الدين التراثية، او القراءة فى التنمية البشرية، إلخ..
مهما كان انشغالك وضيق وقتك، اقرأ فى كل شيء.. اقرأ في الفلسفة، والادب العالمي، والطب، والعلوم، والفيزياء.. اقرأ لتشيكوف، وتولستوي، وديكنز.. اقرأ مقالات ثقافية وإنسانية وتطويرية..
في عشريناتك، لا تدع كتاباً إلا وقرأته.. ولا مقالاً جدياً إلا وتعلمت منه.. ولا رواية جادّة مليئة بالأفكار والمعاني والتنوّع إلا وعشت أحداثها وتخيّلت أبطالها..
القراءة هي أساس تفتّح مداركك، وهي التى ستجعلك انساناً متحضراً راقياً عندما تصل إلى سن الثلاثين من عُمرك، لديك منهجية واضحة للتفكير، والتدبر، والحياة، والتعامل مع الآخر..

تحدثت منذ فترة مع شخص عبارة عن كُتلة دموية من التشدد والتشنج والعنف ورفض الآخر.. وعندما سألته عن عمره، فوجئت للغاية عندما أخبرني أن عُمره 18 عاماً! 18 عاماً فقط وعقله يعج بالتطرف وكراهية الآخر وربما الإستعداد لقتل نفسه في سبيل إيذاء الآخرين، فكيف إن وصل لسن الثلاثين!
إما ستجعله القراءة أكثر تطرفاً (في حالة قراءته لكتب على نفس سياقه الفكري)، او ستجعله الكتب أكثر اعتدالاً (في حالة قراءته لكتب أكثر تنوعاً واختلافاً في المجالات والثقافات والأفكار).
لا تحصر نفسك في مجال واحد للقراءة، وأقرأ للجميع.. حتى لمن تختلف معهم او تكرههم.. بالتأكيد ستخرج بفكرة واحدة مفيدة على الأقل!

فتاة العشرين نصائح بلوغك الثلاثين 3dlat.net_12_16_0314فتاة العشرين نصائح بلوغك الثلاثين 3dlat.net_12_16_0314
الوصية الرابعة: النجاح أسهل وسط البُلهاء!

يقول العبقري الساخر مارك توين:
لولا البُلهاء لما حقق الآخرون فى هذا العالم أي نجاح!
النجاح أسهل فى بلاد العرب، وليس في الخارج كما يظن الجميع.. الخارج أكثر بريقاً وتطوراً ونظاماً، ولكن النجاح هناك ليس بسهولة النجاح فى البلاد العربية.. لأنهم ببساطة أكثر تميزاً وتعليماً..
نحن فى البلاد العربية نعوم في بحر هائل من الجهل والتراجع والامية والمشاكل الإجتماعية.. إضمن لي أنك متميز، ونابه، ولديك الإرادة للنجاح، وتبغض السير فى الطرق التقليدية.. أضمن لك النجاح السريع جداً والظهور، والتميز.. لأنه ببساطة لا يوجد أمامك مُنافسين كُثر، كالذي ستجدهم فى المجتمعات الغربية المليئة بالمُبدعين والمُتعلمين تعليماً راقياً يسمح لهم بالتميز والمنافسة الشرسة معك..
اشتغل على نفسك، وتعلّم ذاتياً، وطوّر مهاراتك سريعاً.. ثم إنطلق بمشروعك / فكرتك / عملك / وظيفتك بإرادة وتصميم وتطوير.. ستصل سريعاً جداً إلى النجاح الذي تنشده..
الهجرة للخارج ربما تكون أحد الحلول.. ولكنها ليست الحل الوحيد!

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق