لاتقولي…… ادخلي لتتعلمي 2019

كثيرًا ما نسمع هذه الالفاظ او نلفظها بأنفسنا،دون أن نعي ماذا نقول،و قد نعيها (إن شاء الله اموت)، (يا رب تفتكون مني)، (الله ياخذني)، (الله ياخذ الساعة اللي جبتوني فيها)
( يارب اموت و ارتاح)و غيرها من الأدعيه اللتي ندعي علينا بها..و هو أن نرتاح من هذه الدنيا،و فقط نريد الموت،و لا نعــي ان هناك اناسُ آخرون يموتون فاليوم الواحد،أكثر من مرة..من هم..؟!

طفل يوميًا يرى الأطفال يأكلون ما يشتهون، و يذهبون للمدارس و هو ينظر اليهم،و يتمنى ان يكون مثلهم طفل أثناء ولادته تحدث له أخطاء طبيه،فيولد معاقًا و لا يستطيع الحركة و لا الكلام و الاطفال من حولى يلعبون و يمرحون،طفل يولد ثم يرمى فالقمامة او الشارع و عندما يكبر لا يعرف من هو أطفال لا يسمعون أو لا يرون و الغير من حولهم يسمع و يرى و يتمتع أطفال ولدوا و فيهم تشوهات خلقيه شاب سجن ظلمًا،و عند خروجه،لا يرى الا ابواب مقفلة، أم تفقد اطفالها في لحظة واحد،و غيرها من الحالات،و فكروا بهؤلاء الاطفال حين يكبرون،كيف هو مصيرهم
هؤلاء كلهم،يموتون فاليوم أكثر من مرة،و نحن فاليوم الواحد،نتمنى الموت أكثر من مرة،و لا نعرف حتى أن نقول >> الحمد لله << على أن خلقنا في أحسن تقويم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق