كيف يواجه الآباء أزمة فقدان “عزيز” لدى أبنائهم2019,كيفية مساعدة طفلك على مواجهة فقدا 2019

تشتكي إحدى الأمهات من أن ابنتها المراهقة أصيبت بمشاعر متضاربة من الحزن، والاكتئاب، والانطواء الشديد، بعد فقدان معلمتها التي كانت تحبها، وتحب مجالستها، والاستماع لها، وكثيراً ما تكرر على مسامعها جملاً معينة، منها: «لم يعد لي أحد الآن، الجميع منشغل عني، أصبحت بمفردي، أشعر بأنني لا أجد من يحبني… ».
وتتساءل الأم: كيف لي أن أخرج ابنتي من حالة الاكتئاب والانطواء، التي أحاطت بها؟
تجيب عن هذا التساؤل د.منى يوسف، اختصاصية الإرشاد والطب النفسي، قائلة: إن علاج مثل هذه الحالة يتمثل في أن يقوم المربون والأهل على العمل على كيفية إخراج المراهق من هذا الفراغ والاكتئاب، وذلك عن طريق:
• التربيت على كتف المراهقة واحتضانها من قبل الأم حال دخولها في موجة من البكاء.
• على الأم أن تحاول إشغال ابنتها المراهقة بالبرامج النافعة والأنشطة المختلفة.
• عليها أن تفتح باب الحوار مع ابنتها المراهقة، وأن تجيب عن أسئلتها بهدوء وتعقل، وعدم إشعارها باللوم والتأنيب؛ بسبب حبها أو بسبب تعريض نفسها للخطر.
• أن تحترم مشاعرها، وأن تبتعد عن الاستخفاف والاستهزاء، والتحقير من شأنها.
• كما يجب على الأسرة أخذ استشارتها ببعض الأمور، ويقصد من ذلك إعطاؤها فرصة؛ للتعود ولنموها العقلي والعاطفي.
• إظهار العطف والحنان لها والشفقة والحفاوة بها، وإيصال ذلك لها بطرق مختلفة.

إقراء أيضا  نصيحة أنثوية 2019
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق