كيف يمكن معرفة أنك حامل

كيف يمكن معرفة أنك حامل

الحمل هو أولى خطوات تكوين الأسرة، حيث إنه من أهم أساسيات الزواج، فتجد أن الرجل والمرأة كلا منهما يبحثان عن الأطفال، في حين أنّهم قد تزوجوا حديثنا جداً، وهذا ما يجعل الأمر يبدو غريب، فالله سبحانه جعل إنجاب الأطفال يأتي في الوقت المناسب، أو في الوقت الذي يأذن به الله لذلك، وقد يأتي الهواء حيث لا تشتهي السفن، فيتأخر موعد الإنجاب، وهنا يكون السبب الحقيقي للتعاسة بشكل عام، وحديثنا اليوم سيدور عن أبرز الطرق التي تساعد المرأة في معرفة إن كانت حاملاً أو لا وهي كالتالي:

تأخر الدورة الشهرية

يعد تأخر الدورة الشهرية أولى العلامات التي تؤكد للمرأة أنها حامل، وبانتظار المولود، ولكن هذا الأمر قد يكون في لحظات ما لا علاقة له بموضوع الإنجاب، ومجرد تأخير عادي في الدورة الشهرية، ولكن إن استمر التأخير في الدورة أكثر من أسبوع فيجب على المرأة أن تعمل الفحوصات المنزلية أو تتجه لأقرب مختبر، لعمل الفحوصات التي تخص الحمل، وهذه هي النقطة الأساسية في معرفة إن كانت المرأة حاملاً أو لا.

نزول بعض الإفرازات المهبلية

وهي علامة أخرى من علامات الحمل عند النساء، فتجد أن المرأة التي تعاني من إفرازات مهبلية بشكل كبير، وفي أوقات مختلفة، أنها حامل، مع أن هذا الأمر لا علاقة له بالحمل أصلاً، إلّا أنّه يعد بداية للحمل، أو بداية تنشيط البويضات عند المرأة لإستقبال الحمل بشكل واضح، ومن الممكن معرفة هذا الأمر من خلال رائحة ولون هذه الإفرازات، فإن كانت الإفرازات صفرات أو بيضاء، فهي من الممكن ألا يكون لها علاقة بالحمل، أما الإفرازات التي نتحدث عنها، فهي الإفرازات الزهرية التي تشبه خطوط الدورة الشهرية، ولكنها ليست دماء، وإنما مخاط خارج من منطقة الرحم، وهذه خطوة يقوم بها الجسم، الهدف منها تنظيف الرحم من أجل استقبال الجنين.

الشعور بالدوخة

والدوخة من الأعراض القوية التي تنبأ بظهور علامات الحمل، وهي ليست بالأمر الخطير، فالمرأة عندما تبدأ مراحل الحمل الأولى، يبدأ الجنين بالتكون في رحمها من الأسبوع الأول، وهذا يجعل جسدها غير مستعد لاستقبال الضيف الجديد، وهذا الأمر قد يؤثر على جسدها ويجعلها تدوخ من وقت لآخر، ومن شأن ذلك أن يؤثّر في المرأة لآخر يوم من أيام الحمل المختلفة.

الإضطراب المعوي

وأهم الأمور التي تؤثر في المرأة الحامل، وتجعلها تعلم بشكل عام أنّها حامل، هي أنها تعاني بشكل كبير من اضطرابات معوية، أو ضيق في الجسم، وعدم قدرة المعدة على استقبال أي نوع من الطعام، فكلما تناولت طعاماً على سبيل المثال، فإنها تميل إلى الشعور بالرغبة بالتقيؤ، أو أنها ترفض تناول الطعام من الأساس، وهذا ما يؤثر في الجسد، ويجعلها تبدو هزيلة على الدوام، ويؤدي للدوخة كما سبق وذكرنا.

الكسل

مفهوم الكسل يتمحور عن عدم قدرة المرأة على التعامل مع الوضع الجديد، فتجدها تقوم بالنوم أغلب الوقت، وهذه من العلامات التي تعلمها النساء اللواتي تعددت مراحل الحمل لديهن، وقد يبدو أن هذا الأمر ناتج عن مرض ما، ولكن الكسل أو النوم مرتبط بشكل وثيق بالحمل.

انسداد الشهية

إن كنتي تعانين من إنسداد في الشهية، أو عدم القدرة على تناول الأطعمة المختلفة، وفي الغالب تميل المرأة إلى الشعور بإنخفاض الوزن نتيجة لعدم القدرة على تناول الطعام بشكل كبير، وممّا يؤثر ذلك في قدرة الجسم على مجابهة أعباء الحياة، وقد تصاب المرأة بفقر الدم أو التعب.

زغللة العينين

فإن شعرت بزغللة العينين، وعدم القدرة على رؤية الأشياء الواضحة، فمن الممكن أن يكون السبب الرئيس وراء ذلك هو الحمل، ويجب على المرأة ألّا تترك الموضوع هذا بكل تفاصيله، لأن إصابة العين بأي أذى قد يجعل الجسم كله يصاب بالمرض، وزغللة العينين تؤدي إلى عدم القدرة على تحمل أوجاع الرأس، وقد يؤدّي ذلك إلى الإصابة بالصداع.

ضيق النفس

فالمرأة عندما تقوم بأي جهد، تجدها قد أصيبت بالتعب والإرهاق، وبدأت بالتنفس بصورة شديدة للغاية، وهذا ما يفسر عدم قدرة المرأة على القيام بأي مجهود، ولعل السبب الظاهري الواضح هو الحمل بشكل كامل، والناتج عن إصابة الجسم بالتعب والإرهاق، وضيق النفس هو الضيف الذي بالتأكيد ستشعرين به عندما يتأكد الحمل.

آلام المفاصل

فهناك بعض النساء اللواتي يصبن بالتعب وآلام المفاصل التي تصيب جميع أنحاء الجسم، وهذا ما يجعلها تسيطر عليها بشكل كامل، وهناك من يصاب بهذه الظاهرة بعد مرور فترة على فترة الحمل، وهناك نوع من النساء يكتشف الحمل من تعب المفاصل الذي تشعر به.

رغبة مستمرة في التقيؤ

وهذه علامة مميزة من علامات الحمل، وقد تؤثر على الجسم بشكل عام، ولها علاقة بالتعب والإرهاق الذي يصاب به الجسم، فإن شعرت المرأة برغبة مستمرة في التقيؤ، والتعب في المعدة بإستمرار فهذا يعني أنها تعاني من أعراض الحمل الأولية، وعدا ذلك فمن الممكن أن تكون المرأة مصابة بالدوار أو آلام المعدة أو الحموضة وغيرها، والحموضة هي زائر مستمر الزيارة، يرافق المرأة من أولى فترات الحمل، وحتى فترة الولادة، وله علاقة بتطور نمو الجنين، وعلاقة وثيقة بشعر الجنين الذي يحتك بجدار الرحم مما يسبب ارتفاع في نسبة الحموضة في المعدة، وقليلاً جداً من النساء اللواتي يحملن بدون الشعور بهذا العرض المزمن، والمرافق لها طوال هذه الفترة.

كيف يمكن التعامل مع أعراض الحمل

فالحمل كما أسلفنا الذكر من الأمور التي جعلها الله سنة للحياة، ولا سبيل للحياة بدونها، وعليه فهناك بعض الأمور التي يجب الالتزام بها من أجل التعامل مع فترة الحمل بالطريقة المناسبة وبدون أي مشكلات صحية:

  1. يجب على المرأة أن تتابع إجراءات السلامة، وتتوقف عن التعامل مع نفسها باستهتار، وتأكدي أن أي أمر قد يصيبك في فترة الحمل قد يؤثر عليك في المستقبل.
  2. تجنبي حمل الأشياء الثقيلة، ففي فترة الحمل يكون الجسم بالكامل ضعيفاً، ولا يستحمل أي إصابة أو تعب، ومن الممكن أن يصاب الظهر بالتقوس نتيجة الإرهاق الناتج عن حمل هذه الأشياء، وقد يصبح الجسم بعد فترة غير قادر على متابعة الحياة بالطريقة الصحيحة.
  3. توقفي عزيزتي المرأة عن تناول المنبهات والأشياء التي تؤثر في جسمك كالتدخين والشيشة وغيرها، وحاولي أن تبدئي مرحلة جديدة، نقية خالية من المشكلات الصحية.

في الختامة فإن معرفة أعراض الحمل من أولى الأمور التي يتعرف عليها بعض النساء اللواتي إعتدن الحمل والولادة أكثر من مرة، ومن أكثر الأعراض التي عزفنا عن ذكرها هي الشعور بالبرد في فترات الحر والعكس صحيح، مما يجعل الجسم يشعر بأشياء لا وجود لها على الإطلاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق