كيف نتغلب على احزان قصص الحب الفاشله؟؟ 2019

تؤكد خبيرة التنمية
البشرية ومدربة التحدى والنجاح داليا الجبالى،
أن نهاية الفشل دائما تستقبل بداية نجاح، وكل أيامنا الجميلة
جاءت بعد قصص فشل أو محن، ومن أجل شعور الفرد بالنجاح
لابد وأن يجرب الفشل ومن أجل رؤية اللون الأبيض لابد وأن ترى أعيننا اللون الأسود بجواره.

وتقول الجبالى: بالرغم من الذى تمر به كل فتاة أو سيدة تعرضت لتجربة فشل فى الحياة الزوجية
أو انتهاء علاقة عاطفية من تحديات ومشكلات،
فإن ذلك يشعرهن بطعم السعادة فيما بعد وكذلك ستكون الفرحة غالية
إذا ظلت الحياة تسير على نمط واحد فلن نشعر بالنجاح الذى نحققه.

وأضافت الجبالى أن المشكلة فى رغبة كل منا أن ينسى التجربة بعد انتهائها مباشرة،
ولكن من المستحب تذكر الأحداث بدون أن يكون هناك مشاعر سلبية تجاهها،
فنحن لا نستطيع إنكار مرحلة فى الحياة،
لأن هذه المرحلة تلعب دور الدرج التى نصعد به لمرحلة النجاح،
وليس من الضرورى تذكر نفس المعاناة التى مررنا بها، لأن المشكلة أن السيدات والفتيات اللاتى ينفصلن عن أزواجهن أو تنتهى قصص حبهن بنهاية حزينة،
تتذكر دائما المشاعر المرتبطة بالأحداث أكثر من تذكرها للحدث نفسه،
وهذا ينتج عنه شخصيات منهكة نفسيا وبدلا من الاستمتاع بالتخلص من الأزمة وتخطيها وبدء التعامل مع الأحداث السلبية
تشعرين دائما أن هناك شبحا يطاردك وهو شبح الماضى،
لذلك على كل فتاة وسيدة أن تعلم أن نهاية القصة لا يعنى نهاية الدنيا
وأنها يجب أن تتعلم من تجاربها السابقة حتى تنتهى المعاناة،
مع ضرورة تعلم الدرس المستفاد حتى لا تقع فى الخطأ مرات عديدة..

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق