كيف تكذب الروايات والأفلام الرومانسية ؟؟؟ 2019

كنت أشاهد مؤخرًا أفلام وروايات رومانسية وكنت أتساءل ما الذى يجعلها مثيرة للاهتمام، وذلك عندما كنت في سن المراهقة، واكتشفت أن تلك الأفلام ليست لها صلة بواقع الحياة. في الواقع، بعض من قصص الحب غريبة بحيث تستحق علامة الخيال عليها لأنه لا توجد لها فرصة على الأرض للناس العاديين في نفس الظروف.
والنتيجةعند حصول الفتيات على أول اتصال لهم مع الحب من الروايات الرومانسية . تمتص هذه الأحرف مثل الحلم من خيال المؤلف وتطور أمله في أن هذه هي الطريقة التي يفترض أن تتصرف بها الرجال الحقيقيين، ولكن الحب ينتصر دائمًا ويبدأ الشباب والفتيات في سن المراهقة من جميع أنحاء العالم الذين قرأوا هذه الكتب للاعتقاد أن هذا هو ما يجب ان يكون عليه الحب. ثم تصبح الشابات اللاتي لا تستطعن فهم السبب في أن الرجال في العالم الحقيقي يتصرفون بشكل مختلف وتطوير التوقعات لصنع المستحيل من الحب أيضًا. إذا سبق لك أن تساءلت عن هؤلاء النساء الذين يحبون الرجال الذين نعاملهم بحماقة، وهنا الإجابة. هذا ما يفسر أيضًا لماذا النساء يعتقدون أنهم يمكن علاج الرجال من السلوك السيء الذى تراه.
وأدركت فى النهاية أن بعد فترة من الوقت فى العالم الحقيقى مع وجود أوهام الفتيات الصغيرات الذى يكون الحب لديهم مثل الحصول على الكمال، وقد يكون ذلك كارثيًا للاعتقاد في الروايات الرومانسية فى قيمتها والترفيه على ما يرام، ولكن كما أن المشورة بشأن كيفية التعامل مع مواقف الحياة الفعلية قد يكون متعبًا جدًا لأن حب الحياة الواقعى مؤلم، ومن المعروف أن بعض الروايات الرومانسية تضمن الاغتصاب في إطار الزواج. السؤال الكبير بالنسبة لي على الرغم من انه لا يزال قائمًا. من هم هؤلاء الكبار الذين يكتبون مثل هذه الأشياء، وما هو الخطأ في مخيلتهم؟ هذه ليست كتب الرومانسية، بل هي حكايات من الخيال.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق