كيف تجعلين عدوتك هى صديقتك؟ 2019

هل حدث في وقت ما أن كانت لك منافسة لدود تحاول دائما التفوق عليك في
أي مناقشة أو حوار وتصر على إثبات وجهة نظرها، أو تسابقك في مضمار الأناقة
واكتساب اهتمام الآخرين؟!! في الغالب تمر كل فتاة بمثل هذا الموقف، لكن الغريب

أن تمتلكي في داخلك مشاعر إعجاب خفية بهذه المنافسة اللدود، وتطمحين ولو سرا في اكتساب
صداقتها والتقرب إليها دون أن يهديك تفكيرك إلى الوسيلة المناسبة لذلك.
من الطبيعي أن تكون بينكما اختلافات في الأراء ووجهات النظر، لكن ما الذي يمنع أن تحترما بعضكما

البعض وتجمع بينكما علاقة ودية، وفي النهاية فإن الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية.
قد يبدو لك مستحيلا على أي حال أن تكتسبي صداقة مثل هذه الفتاة، لكن في الحقيقة الأمر ليس
بالصعوبة الشديدة التي تظنينها، وسنحاول فيما يلي أن ندلك على أنسب

الوسائل لتحويل هذه المنافسة العنيدة واللدود إلى صديقة عزيزة
اكتشاف سر الخلاف الأصلي بينكما
التظاهر بالصداقة مؤقتا حتى يتحول الأمر إلى حقيقة
تجعلين عدوتك صديقتك؟ picture.php?albumid=

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق