كيف أشجع طفلي على الكلام

منذ وقت ولادة الأطفال يتعين علينا أن نعرف أننا ليس فقط من يقول لهم ما يحدث، مثلاً (أنا ذاهب لاصطحابك الآن)، ولكن أيضاً يتوجب علينا أن نولي اهتماماً لإشارات الأطفال غير اللفظية والاستماع إلى الأصوات والصرخات التي يصدرونها، وقم بإعطاء الطفل الوقت للإجابة عن سؤالك، واستمع له مرة أخرى وابذل كل المحاولات لفهم ما يرد طفلك إيصاله لك، وغالباً لن تكون محاولاتك دائماً ناجحة في البداية، ولكنها سوف تتحسن مع كل محاولة، ولكن في الوقت نفسه سوف توصل رسالة مهمة وعميقة لطفلك مفادها “نحن نريد لك أن تقول لنا ما تحتاج إليه، ونحن نعتقد أنك قادر على التواصل معنا، ونحن سوف نبذل قصارى جهدنا لفهمك”. إذا كنت مهتم في تحفيز طفلك على الكلام لابد من أن تقضي معه وقت كاف، لذلك في أغلب الأحيان سوف تحتاج إلى استخدام أسلوب الحوافز للأطفال الصغار لتعليمهم الحديث، وهو ما يعرف عند المعالجين “بالإغراءات التواصلية”، ولكن ضع في الاعتبار أن جميع الأطفال مختلفون ويتعلمون التحدث بمعدلات مختلفة.

الأنشطة لتحفيز الكلام واللغة عند الأطفال من الولادة إلى عمر السنتين

  • قم بتشجيع طفلك على إعادة الأصوات ذات الحروف الخفيفة مثل ماما، بابا
  • قم بتعزيز المحاولات من خلال الحفاظ على الاتصال بالعين والاستجابة مع الكلام وتقليد الألفاظ باستخدام أنماط مختلفة. على سبيل المثال قم برفع صوتك للإشارة إلى السؤال.
  • قم بتقليد ضحك طفلك وتعابير وجهه، وذلك تعليم طفلك تقليد أفعالك بما في ذلك التصفيق والقبلات واللعب بالأصابع.
  • قم بالحديث مع طفلك عند الأكل وعند إلباس طفلك عن ما تقوم به والى أين أنت ذاهب وما الذي سوف تفعله عند وصولك، وقم بتحديد الألوان له وعدد الأشياء.
  • استخدام الإيماءات مثل التلويح مودعاً للمساعدة في نقل المعنى.
  • إدخال الحيوانات المحببة لطفلك لربط الصوت مع معنى محدد، مثلاً: “يقول الكلب عوو” لأن الطفل هنا يريد ربط الأصوات بأشياء أخرى حسية، حتى يستطيع الفهم ويتحفز على الحديث.
  • اقرأ لطفلك قصص مصورة، وهنا القراءة سوف تكون مجرد وصف للصور في الكتاب، وعليك اختيار الكتب التي تتميز بصور ملونة كبيرة ليست مفصلة جداً، واطلب من طفلك تفسيراً للصور، مشيراً إلى الصور في الكتاب.

من عمر سنتين إلى 4 سنوات

هناك العديد من الطرق لإغراء طفلك على الكلام، وسنذكر العديد من الإغراءات الاتصالية التي حققت نجاحاً في تحفيز الأطفال على الكلام، سوف تكون قادر بعد قراءتها جيداً على الخروج بأساليب إغراءات تناسب طفلك.

  • قم بإعداد طعام محبب إلى طفلك وقدمه في وجوده عندما يشير طفلك بأنه يود بعض منه سواء كان باستخدام إشارة أو كلمة أو عبارة بسيطة، على سبيل المثال إذا قام طفلك بهمهمات إلى الحلوى انتظر قليلاً ولا تقدمها له، ولاحظ ما إذا كان طفلك سوف يحاول أن يهمهم باسم الحلوى أو عن رغبته بتناولها، عندها كافئه بتقديم الحلوى المفضلة لديه.
  • اللعب بالألعاب المفضلة لطفلك: على سبيل المثال إذا كان طفلك يحب اللعب بلعبة معينة، وتتطلب المشاركة في اللعب، قم بتكرار كلمة “من فضلك” أو “شاركني باللعب” واطلب منه أن يقوم بإعادة الكلام أو الصوت، إذا تمكن طفلك من أن يقول كلمة واحدة أو قام بهمهمات للصوت كافئه باللعب معه حين إذن.
  • في وقت تناول الوجبات الخفيفة مثل الخبز المقرمش أو البطاطس المقرمشة قم بإعطاء أجزاء منها لطفلك، ثم انتظر منه أن يطلب أكثر من ذلك، إذا لم يتم إحراز محاولة ساعده أنت واطلب منه أن يقول أي كلمة تدل على رغبته بتناول المزيد مثل قل له أن يعيد جملة “أريد أكثر” ولابد أن يصدر علامة أو يقلد صوت حين إذن.
  • قوم برفع الأشياء المفضلة لطفلك على مسافة عالية، بحيث لا يصل إليها، مثل الألعاب أو الطعام، وهكذا سوف يضطر طفلك إلى طلب المساعدة للوصول إلى هذه الأشياء عن طريق الإشارات، انتظر حتى يحاول الكلام أو الهمهمة.
  • شارك طفلك باللعب التحفيزي، مثل دحرجة الكرة ذهاباً وإياباً، أو دفع سيارة ذهاباً وإياباً، وفي إحدى المرات توقف عن تحريكها وراقب طفلك، إذا تم إصدار أي علامة أو تلفظ بصوت أو همهمة قم بتحريكها بالاتجاه المراد، أما إذا لم يتم ذلك فعليك الانتظار قليلاً حتى يقم طفلك بإصدار إشارة أو صوت.
  • استخدم حاويات محكمة لتخزين الأشياء المخصصة أو المفضلة لطفلك، وعندما يشير طفلك إلى أنّه يريد الكعكة أو شيء ما انتظر حتى يقوم هو بطلب ذلك صوتياً، واطلب منه أن يقول “افتح لي” أو “أريد ذلك الشيء”.
  • استخدم الألعاب معقّدة التشغيل، والتي يصعب على الأطفال تشغيلها من تلقاء أنفسهم، وقم بتشغيلها ثم قم بإيقافها وانتظر منهم طلب المساعدة باستخدام إشارة أو كلمة لتشغيل اللعبة من جديد.
  • استخدم لعبة الفقاعات الصابونية ثم اقفل الغطاء بإحكام، وأعطها لطفلك وانتظر منهم طلب المساعدة بإصدار إشارة أو كلمة واحدة، ويمكنك تلقينهم نموذج للإشارة أو الكلمة، واطلب منه إعادتها إذا لزم الأمر.
  • ابدي اهتمام لطفلك عند الحديث معه وتعليمه أسماء الأشياء، واجعل عينك على اتصال مباشر معه، وهذا سوف يساعد طفلك على الفهم عند التحدث معه لاحقاً.
  • قم بإعطاء طفلك الكثير من الفرص للتحدث خلال الأنشطة اليومية، وإذا قمت بسؤاله سؤال، انتظر 10 ثواني لإعطائه وقت كاف للرد عليك.
  • عند اصطحاب طفلك على متن حافلة أو في نزهة مشياً على الأقدام، أشر له على الأشياء وقم بتسميتها له ثم قم بسؤاله عنها.
  • قم بقراءة الكتب وسرد القصص لطفلك ليلاً، واسمح لطفلك البقاء على صفحة واحدة لمدة خمس دقائق إذا أراد، وقم بالتحدث معه عن كل ما يراه ويسمعه في القصة، واسمح له بتخطي الصفحات والنظر في الكتاب رأساً على عقب، فهذا سوف يثير لديه الأسئلة، وبالتالي سيحفزه على الكلام.
  • استخدم هذه الحيل الصغيرة التي تحفز طفلك على التواصل وتزيد من قوة الاتصال لدى طفلك. ومن خلالها سوف يتعلم طفلك بسرعة كبيرة أنه عندما يريد شييريده.ل “الخروج” أنه يمكن أن يخرج إذا أشار أو همهم بذلك، وأن مجرد البكاء على الباب لا يحدث شيء.
  • من المهم أن تكون سريع الاستجابة لطفلك بعد همهمته بالأمر الذي يريده منك، حتى يعزز عملية التحفيز والاتصال لدى طفلك، على سبيل المثال إذا كنت تعلم طفلك على طلب “المزيد من البسكويت” مما لا شك فيه أنه يجب أن يكون هذا البسكويت مجهز لإعطائه لطفلك على الفور.
  • عندما يصدر طفلك همهمات، أو نوبات غضب، عليك محاولة فهم ما يريده، وعليك أن توضح له أنك لا تفهم ما يريده إلا إذا تلفظ بطريقه مناسبة لتنفيذ ما يريده .
  • ساعدت هذه الحيل البسيطة معظم الأطفال الذين يستخدمون الاتصال غير اللفظي لبدء التواصل اللفظي، وبالطبع تحتاج هذه الأمور إلى الكثير من الصبر والمحبة.
  • عندما يرى طفلك أنّه يمكنه التوصل لاحتياجاته؛ فإنّك بالطبع سوف تمنحه الثقة، وعليك أن لا تخيب أمله حتى تستمر عملية التطوير اللغوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *