كلمات تؤثر على المراهقين 2019, كلمات يجب الإبتعاد عنها عند التعامل مع المراهقين

المراهقون ليسوا شخصيات بعيدة عنا او يسهل التعامل معهم دائما ولكنهم فى الغالب مشكلة موجودة دائما فى كل اسرة وقنبلة موضوعة على وضع الاستعداد فى اى لحظة ممكن ان تنفجر فى وجه الاباء لمجرد كلمة لاتاتى على اهواءهم واليكم بعض العبارات هذه التى قد تؤدى الى انفجار الابناء .
هناك عبارة تساهم كثيرا فى عمل احباط للمراهق وهى ( كدا وبس ) والتى قد تؤثر كثيرا فى نفسه وانه كالطفل فى الخامسة من عمره لابد من ان يستمع ويفعل وليس له اى جانب فى التفكير مثل هذه العبارة قد تدمر شخصية مراهق لمجرد الاحساس بان هذه الاداة يسهل التحكم فيها لمجرد التحكم فقط .
فى الاحيان نظن ختطئين بان المراهقين لابد وان يتخذوا قراراتهم فى حياتهم فى هذه المرحلة ونوضح ذلك بعبارة ( يجب ان تكون قد عرفت مايجب ان تفعل فى حياتك ) وهذه عبارة خاطئة فهم فى هذه المرحلة لايستقرون على قرارات واحدة وفى اشياء بسيطة كالمأكل والملبس كيف نطلب منهم معرفة مايفعلونه فى المستقبل .
فى بعض الاوقات من الممكن ان نقارن بيننا وبينهم فنقول لهم (عندما كنت فى سنك مررت بما تمر به الان ) وهى عبارة خاطئة ايضا لان سنك بالنسبة له كان فى عصر قديم لم يكن هناك وسائل الترفيه الموجودة حاليا كالانترنت وسرعة تبادل المعلومات عليه كما يحدث الان .
لانقول مثلما نفعل فى كثير من الاحيان من المقارنات ايضا ( عندما كنت فى سنك كنت اسير 15 كيلو متر وكنت اذاكر على لمبة غاز واكل مرة واحدة يوميا ) كل هذا لايبدو مفيدا له فى الغالب لانه هو الذى يشهر بالعالم حوله وليس بالعالم حولك انت .
لانقوم بتوبيخهم دائما بعبارة ( انت كسول ) عندما نراه دائما ماينام ويقضى وقته داخل حجرته على صفحات الانترنت فهو من اللممكن ان يتطلع وان يكون مثل بيل جيتس رئيس شركة مايكروسوفت او مارك زوكربرج مالك فيس بوك وفى هذا الوقت سوف يكون فى شان اخر تشكرينه عليه .
فى الغالب ان لم نقارنهم بانفسنا من الممكن ان نقارنهم باخواتهم الصغر او الكبار مما يقلل منهم فعادة مايشعر المراهق بارستقلالية فلا يجوز تشبيهه باخيه الصغير مثلا فنقول( لماذا لاتكون مثل اخيك الاصغر او الاكبر ) فهو لايمكم ان يكون كالاصغر الذى لايعرف شيئا ويتحرك فى كل مكان ولا الاكبر الذى قد يكون عرف طريق حياته .
عادة ما ننقد طريقة لبسهم او مظهرهم الخارجى وخاصة عند الذهاب الى مكان ما مع الاباء فمثلا قد نقول ( هل سترتدى هذه الملابس ونحن ذاهبون الى جدك او ( الن تقوم بغسل شعرك ) فهو دائما مايرى مظهره الافضل بالنسبة اليه فهو يرتدى مايحب ويرفض الانتقاد دائما فى مثل هذه المواضيع وان كانت نظرة خجل فقط .
من الممكن ان نقوم بفرض بعض الاسوار حولهم كقول ( لما لا تستضيف اصدقائك فى المنزل بدلا من النزول للشارع ) فهى عبارة دائما ماتشعره بانه تحت المراقبة دائما وانه يفعل السوء ولا يعرف الاباء ان مجرد النزول من المنزل وان كان الى الشارع فقط هو افضل فى كثير من الاحيان من الجلوس فى المنزل .
عبارة الياس الدائم وهى ( الحياة صعبة ) فهى وان كانت كذلك فليس دور الاباء فى ان يوضحوها ولكن عليهم ان يزينوها للابناء ويساعدونهم على تفهمها ورسم التفاؤل عليهم .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق