كسل المراهقين وعلاجه 2019

يتساءل الناس جيلاً بعد جيل عن أسباب كسل المراهقين في أيامنا هذه. السؤال في محله، لأن المراهقين اليوم هم أكثر كسلا من أي وقت مضى. فهم قليلو الحركة ولا يقومون بالنشاطات الفيزيولوجية الأساسية لنموهم الجسدي والعقلي.
هل السبب هو التقدم الكبير في التكنولوجيا وعصر الهواتف الخليوية وألعاب الفيديو، أو بالأحرى الكومبيوتر بحد ذاته. في الحقيقة يمكننا القول إن عالمنا اليوم يختلف تماماً عما كان عليه قبل عشرين عاماً.
أسباب كثيرة للجلوس:
في دراسة أميركية مقتضبة، تبين أن في عالمنا المعاصر دوافع كثيرة تجعل المراهقين يقضون معظم وقتهم جالسين دون القيام بحركات جسدية. عند اختراع التلفزيون بدأ المراهقون يمضون أوقاتاً طويلة جالسين لمشاهدته، ولكن مع تطور التكنولوجيا وبروز عالم الإنترنت زادت ساعات جلوسهم.
وأضافت الدراسة بأن الزيارات والحركة قلت بعد اختراع الهواتف الخليوية وإمكانية إرسال رسائل عبرها لمعرفة أخبار الآخرين.
هل هذا يعتبر كسلا؟
التكنولوجيا يجب أن لا تمثل كسلا؛ ولكن مع الأسف فإن المراهقين وبسبب طول مدة جلوسهم خلف الكومبيوتر لممارسة ألعاب الفيديو، التي تدور كلها عن الحروب والعنف وأمور أخرى تافهة يؤدي إلى الكسل الجسدي، ويتبع ذلك ازدياد الوزن وتحول ذهن المراهق إلى روبوت؛ ولكن عاجز عن الحركة.
وتابعت الدراسة تقول: “إن العلماء يعتقدون بأن الانترنت والهاتف الخليوي والتكنولوجيا بشكل عام قد أوصل المراهقين إلى حد غير مقبول من الكسل”.
المشاكل المنزلية:
المراهقون، لا يطيعون الآباء والأمهات عندما يطلبون منهم شيئا يتطلب الحركة، كالذهاب إلى السوق لشراء مواد غذائية وغيرها. وهم لا يبالون أحياناً عندما يصاب أحد أفراد العائلة بوعكة صحية تتطلب حركة منهم للذهاب إلى المستشفى أو مرافقة أبيه أو أمه المريضة لزيارة عيادة طبية. كما أن التنافس بين الإخوة المراهقين حول استخدام الكومبيوتر يؤدي إلى خلافات وشجارات تكون عنيفة في أغلب الأحيان.
مكافحة كسلهم:
أفادت الدراسة التي أشرف عليها عدد من الباحثين الاجتماعيين الأميركيين بأن للمجتمع دور في المساعدة على تفادي كسل المراهقين وذلك عبر:
1 – إطلاق مشاريع خيرية يساهم المراهقون في الترويج لها.
2 – إيجاد نواد خاصة بهم للقيام بنشاطات بعيدة عن النشاطات التكنولوجية التي تتطلب الجلوس فقط.
3 – تعليمهم الابتعاد عن الإدمان على الانترنت والكومبيوتر بشكل عام.
4 – ممارسة الرياضة تعتبر أحد الحلول التي تساعد المراهقين على الابتعاد عن جو الخمول والجلوس لساعات طويلة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق