!! قــصــة الحــب !!

!! قــصــة الحــب !!

بسم الله الرحمن الرحيم

لامقدمات تكتب هنا
لكم مالدي من جديد .

انـا لــى قـصـةٍ قـصـه ولا ظـنـى تـجـى فالـبـال …….ابكتبهـا وانـا ادرى ان الدمـوع تهـل مـن عيـنـى

حكاية شاعرٍ يكتب مـن طـروق القصيـد جـزال …….وعاف البيت، والمعنى ، وطرقـه ، والدواوينـى

كثير الناس من حولـى تنشدّنـى وش الاحـوال ؟…….علامـك ليـه مــا تكـتـب وانــا شـعـرى معنيـنـى

اشيل هموم فـى صـدرى وانـا همـى يهـد جبـال …….تـثـاقـلـت الــكــلام ولا لـقـيــت الــلــى يـقـديـنــى

انا عـارف تـرى الشكـوى لغيـر الله علـيّ إذلال …….وانـا عــارف قــدر نفـسـي واقــول الله مغنيـنـى

وعـا قلبـي وابـوي يقولهـا مــا يشـكـى الـرجـال …….ياربـي طــول بعـمـره عـلـى الـعـزه موصيـنـى

موصينى على شيل المصايب لـو تجينـى أثقـال……..ولـو ضاقـت بـى الدنيـا ولـو دارت بـى سنيـنـى

ترى صبرٍ جميـل يعوضـك يـوم الليالـى طـوال ……..مـدام الصـبـر مفـتـاح الـفـرج والـنـاس داريـنـى

يقـول لسانـك حصانـك واذا صنتـه مـع الجهـال ……..تـبـى تـرقـا المعـالـى والنصيـحـه بيـنـك وبيـنـى

صغـيـر الـسـن حزتـهـا معلمـنـى عـلـوم رجــال …….طبايـع “بـدو” محلاهـا عـلـى الفـطـره مربيـنـى

كبرت وشفت انـا الدنيـا بعينـى وكثـرت الآمـال ……..صحيـح اضحـك مـع العالـم وربـي عـالـمٍ فيـنـى

اقـول انــى مقـزرهـا وانــا جـرحـى هـنـا لازال ……..مـــدام ان الـهـمـوم الـلــى تصبـحـنـى تمـسـيـنـى

ابى قلبٍ عرف ينسا .وابى عمرٍ قصر لو طال …….وابــى هـمـى يفارقـنـى .وابــى حـــبٍ يكفـيـنـى

وابى قلبٍ علـى قلبـي صـدوق ولا يجيـه اجـدال……..ابـــى لاضـاقــت الـدنـيـا بعـيـنـى مـــا يخلـيـنـى

وابى قلـبٍ ملابـه مـن حنـان الكـون كـل اشكـال ……..حـنــان “الام”يـــا زيـنــه ابـــى مـثـلـه يدفـيـنـى

قسـم لكتـب لــه ابـيـاتٍ تـجـى للعاشقـيـن امـثـال ……..واجـيـب مــن القصـيـد الـلـى يسـلـيـه ويسلـيـنـى

واعوض كل ما فات الخفـوق اقـوال وإلا أفعـال……..”حبيبى” يابعد عمرى” حياتى” يـا نظـر عينـى

أبى لى قلـب ينبضهـا بصـدق ولا يجـى محتـال ……..ولـكـن لـلأسـف حـظـى وقــف عـيـا يراعـيـنـى

صدمت بواقعى.!وادرى علومى ما تسر البـال …….آلا يـالـلـى تنـشـدّنـى تـــرى هــمــى مـطـوّيـنـى

هـذاك الـيـوم تسألـنـى وحـالـى بالقصـايـد حــال …….انــا لاجـيـت ابكتبـهـا يـهـل الـدمـع مــن عـيـنـى

تبـى أكـثـر اوضحـهـا انــا جـرحـى هـنـا لازال …….أبــى تـرجــع بدايـتـهـا وركـــز فـــى عنـاويـنـى

حكاية شاعرٍ يكتب مـن طـروق القصيـد جـزال …….وعاف البيت ، والمعنى ، وطرقه ، والدواوينى

وســــلامتكم

الوسوم
إغلاق
إغلاق