الخميس , ديسمبر 14 2017
الرئيسية / من هو / قصة نجاح ” كوكو شانيل ” مؤسسة دار CHANEL الفرنسية

قصة نجاح ” كوكو شانيل ” مؤسسة دار CHANEL الفرنسية

قصة نجاح ” كوكو شانيل ” مؤسسة دار CHANEL الفرنسية

شانيل Chanel ، هي إحدى أهم الماركات العالمية التي انتشرت بشكل كبير في عالم الأزياء والموضة ، تتميز بالتصميمات الراقية والبسيطة ، منذ أن أطلقت علامة شانيل وهي في تطور مستمر حتى أصبحت من أكثر علامات الأزياء التي يستخدمها مشاهير العالم ، ووراء هذا النجاح الباهر ، شخصية بارزة استطاعت بكفاحها وجهودها أن تصل إلى ما وصلت إليه الآن علامة شانيل الفرنسية ، وهي ” كوكو شانيل Coco Chanel ” مؤسسة هذه الدار التي اشتهرت بكفاحها وإرادتها القوية لتصبح من أبرز الشخصيات المؤثرة في العالم بالقرن الشعرين ، ستناول في مقالنا قصة حياة كوكو شانيل منذ بداية عملها وصولا إلى الشهرة والعالمية .

كوكو شانيل Coco Chanel ، اسمها الحقيقي هو ” غابرييل بونور شانيل Garbielle Bonhour Chanel ، مصممة أزياء فرنسية ولدت في عام 1883 وتوفي في عام 1971 ، استطاعت أن تدخل إلى عالم الأزياء بسرعة فائقة لتصبح من أهم مشاهير العالم ، أدرج اسمها ضمن أهم 100 شخصية مؤثرة عالميا في القرن العشرين بحسب إحصائيات مجلة تايم .

طفولتها :
ولدت غابرييل شانيل في سورمير اللواز في فرنسا بتاريخ 19/8/1883 ، وقد عاشت طفولة بائسة إلى حد ما ، فتوفيت والدتها وهي في سن صغيرة وتخلى عنها والدها ، وأقامت في دار اوبازين للأيتام ، ثم عاشت فترة في كنيسة مولينز في باريس عندما كانت في سن السابعة عشر ، وفي تلك الفترة تعلمت الخياطة وكانت وبرعت فيها ولكنها تخلت عن هذه الوظيفة لفترة بعد أن انتقلت للعمل في إحدى الملاهي الليلية كمغنية ، وتعرفت في الملهى على إيتيان بولسان الذي ساعدها في افتتاح متجر لها لتصميم وخياطة القبعات .

بداية حياتها العملية :
كانت بداية شانيل في عالم تصميم الأزياء في عام 1909 حيث بتدأت في خياطة القبعات في باريس ، وبمساعدة ايتيان بولسان استطاعت أن تمتلك متجرا لبيع قبعاتها في شارع كاميرون في باريس سنة 1910 ، وقد كان أكثر زوارها من النخبة الباريسية حيث كانت تبيع النساء القبعات التي يتزين بها ، وفي عام 1913 ، بدأت شانيل في تصميم ملابس رياضية خاصة بالمرأة بعد أن افتتحت متجرها الجديد في بيرايتز ودوفيل ، وأرادت بهذه التصاميم أن تكسر حاجز التقليدية التي تتسم بها نساء المجتمع آنذاك ، وكانت تفضل صناعة الملابس البسيطة والغير معقدة .

خلال الحرب العالمية الأولى افتتحت متجرا آخرا أمام فندق ريتز في باريس ، لتعرض منتجاتها من البلايزرز الكتان والتنانير المستقيمة ، وكان هناك إقبالا شديدا على تصاميمها وذلك لحاجة النساء إلى ملابسا أكثر عملية وبساطة من تلك التي كن يرتدينها قبل الحرب العالمية الأولى ، لأن ملابس شانيل تتسم بالبساطة التي تناسب ظروف العمل الشاقة التي اضطر النساء إلى مواجهتها في الحرب العالمية الأولى . وكانت تتميز تصاميمها آنذاك بأنها مستوحاة من تصاميم الملابس الرجالية ، وخاصة في عام 1914 عند اندلاع الحرب العالمية الأولى .

بدأت شهرة شانيل تتسع في فرنسا مابين عامي 1915 و 1917 ، وذلك لتميز تصاميمها بالبساطة

إطلاق عطور شانيل :
أطلقت كوكو شانيل أول عطر لها في عام 1921 باسم ” شانيل رقم 5 Chanel N° 5 وقد سمته بهذا الاسم لاعتقادها بأنه سيباع في يوم 5 من شهر 5 . وبعد إطلاق أول عطر لها افتتحت أول محل لعطور شانيل في عام 1923 ثم دخلت في شراكة لإنتاج وبيع منتجات التجميل والعطور مع بيير فرتهايمر و تيوفيل بدر مؤسس جاليري لافاييت ، فكانت نسبة كوكو شانيل من هذه الشراكة 10% ونسبة فرتهايمر 70% ونسبة تيوفيل بدر 20% ، ولكنها كانت مستاءة جدا من هذه الشراكة وكانت على خلاف دائم مع فرتهايمر .

أصبحت كوكو شانيل من أشهر مصممي الأزياء ، حيث قامت بتطوير تصميماتها وبالأخص في موديلات فساتين السهرة التي تتميز بالأنوثة والنعومة ، وأصبح لها خط أزياء خاص بها ، ثم بعد ذلك انتقلت لتصميم المجوهرات وافتتحت أول متجر لها في عام 1932 وكانت مجوهراتها تتميز بالأناقة حيث كانت ترصعها بالألماس وبالعديد من القطع الثمينة .

يع حصتها من عطور شانيل :
وفي عام 1939 كانت بداية الحرب العالمية الثانية ، وكانت كوكو شانيل على علاقة بضابط نازي يدعى هانز غونتر فون دينكلاج ، وبعد سقوط فرنسا هرب شريكها فرتهايمر إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، وحاولت كوكو شانيل أن تتملك عطور شانيل بعد سفره ، إلا أنه ظهرت شائعة قوية بأنها على علاقة جيدة مع الألمان كونها على علاقة بالضابط النازي ، وقيل بأنها تعاونت مع المخابرات الألمانية وتم اعتقالها بعد تحرير فرنسا بتهمة التعاون مع ألمانيا ، ومن ثم أطلق سراحها وسافرت إلى سويسرا ، فغابت لفترة عن أعمالها ، وخلال فترة غيابها عن فرنسا عاد فرتهايمر إلى باريس ، وطلب من كوكو أن يأخذ حصتها مقابل 400.000 دولار أمريكي و 2% من جميع المنتجات ، واعطاها حقوقا محدودة في بيع العطور التي تخصها في سويسرا ، فوقعت كوكو على الإتفاقية وتوقفت عن إصدار العطور ، وباعت حقوقها كاملة إلى فرتهايمر مقابل راتبا شهريا .

عودتها لعالم عطور وأزياء شانيل :
في عام 1953 عادت كوكو شانيل إلى باريس واكتشفت مدى الشهرة التي وصل إليها مصمم الأزياء العالمي كريستيان ديور ، فأرادت أن ترجع مكانتها في عالم تصميم الأزياء والعطور ، فتعاونت للمرة الثانية مع بيير وحصلت على حقوقها كاملة لاسم ” شانيل ” وقد أثمر عن هذا التعاون استعادة مكانة شانيل بين مصممي الأزياء والعطور فاستعادت اسم شانيل ليصبح من أهم العلامات التجارية مرة أخرى ، فاستمرت من تقدم إلى آخر ، وأصبح تطلق خطوط إنتاجية جديدة ، مثل خط الجلود والحقائب ، ثم أطلقت أول كولونيا خاصة بالرجال تحت اسم ” جنتلمان كولونيا ” ، وفي ربيع عام 1957 نالت جائزة الأوسكار للموضة في دالاس ، وبعد ذلك اشترت حصة بدر العشرين بالمئة من عطور شانيل ، وبعد وفاة فرتهايمر استلم ولده جاك مكانه .

وفاتها : 
توفيت كوكو شانيل في عام في 10 يناير 1971 في باريس ، بعد أن حققت نجاحات عديدة تخللتها الكثير المصاعب ، وتركت خلفها اسم لامع في عالم الأزياء والعطور ، وأصبحت تمتلك شانيل أكثر من 200 معرض في جميع أنحاء العالم .