غالبا…يكون عنوان الانثى الجسد 2019

قد كان يا مكان .. في سالف الأزمان
……… في قرية جميلة
عاشت بها زميلة

تدعى فتناتنا أمل
لفعلها غدت مثل
,‘
فلتسمعوا ما صارا .. وَ لتحذروا التكرارا !

في حقلها الصغير
ورد وزهر ينشر العبير
كانت به مهتمة
ترعاه بحب ولم تكن مغتمة
,‘
وفجأة بدى لها
أن تهمل الورود
بظنها أن العناية وقتها قد انتهى
وكاف ما قد مضى
|||
وبعد مدة هالها
…….. لحالة يرثى لها
……….. فوردها قد جف
………… وساقه التف
,‘
فأدركت من حينها بخطء فهمها
عنايتي بوردتي دائمة لا وقت لها :/

وأنتِ كذلك يَ قارئة
لموضوعنا البسيط زائرة
فَ جسمك كوردة ندية
فلتحذري اهماله كلية

غالبا…يكون عنوان الانثى الجسد 004.gif

ولتقرأوا مَا صُغناه لكم
عسَى أن ينال استحسانكم

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق