عـلاج الصُّـداع

عـلاج الصُّـداع
قال الدميري رحمه الله : ومما جرب للصُّداع فصَحَّ ما روي عن الإمام الشافعي أنه قال: {{ وجد في بعض دور بني أمية درج من فضة ، وعليه قفل من ذهب ، مكتوب على ظهره (( شفاء من كل داء)) ، وفي داخله مكتوب هذه الكلمات: ((بسم الله الرحمن الرحيم ، وبالله ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، اسكن أيها الوجع ، سكَّنتك بالذي يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه ، إن الله بالناس لرؤوف رحيم ، بسم الله الرحمن الرحيم ، بسم الله، وبالله، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، اسكن أيها الوجع، سكَّنتك بالذي يمسك السموات والأرض أن تزولا ولئن زالتا إن أمسكهما من أحد من بعده إنه كان حليماً غفوراً)).
قال الإمام الشافعي : فما احتجت معه إلى طبيب قط بإذن الله تعالى.}} (نقله النبهاني في( سعادة الدارين )).
ونقل النبهاني أيضاً عن الدميري قوله:
{{ ووجد أيضاً في ذخائر بني أمية ترسٌ مربعٌ من ذهب ، وعليه أزرار من الزمرد الأخضر ، مملوءاً بالمسك والكافور والعنبر الخام، وكان من جعله على رأسه أزال عنه الصداع البتَّه في الوقت والساعة ، فشقوا الترس ؛ فوجدوا في باطن أزراره بطاقة مكتوب فيها :
(بسم الله الرحمن الرحيم ذلك تخفيف من ربكم ورحمة)، (بسم الله الرحمن الرحيم يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفاً))، (بسم الله الرحمن الرحيم وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني)، (بسم الله الرحمن الرحيم ألم تر إلى ربك كيف مدَّ الظل ولو شاء لجعله ساكناً)، (بسم الله الرحمن الرحيم وله ما سكن في الليل والنهار وهو السميع العليم) .}}

الوسوم
إغلاق
إغلاق