صفات الجامعى الناجح ماهى صفات الجامعى الناجح 2019

تؤكد خبيرة الاستشارة الأكاديمية في جامعة “كنساس” الأمريكية، أليسون ليك على أن : “هناك نقاط أساسية تجعل طلاب الجامعات أكثر نجاحاً من العادي”، وتضيف ليك” يطور الطلاب الناجحين سلوكيات إيجابية وذكية، بالتزامن مع دراستهم، وهناك مواصفات إن امتلكوها، حققوا إنجازات كبيرة”.

صفات الجامعى الناجح ماهى صفات الجامعى 3dlat.com_1402602624
أما عن أهم الصفات التي يتمتع بها الجامعي الناجح فهي، أن الطالب الناجح يتحمل المسؤولية، ويقدر فترة دراسته الجامعية، ويتحلى بنشاط كبير، لذا عليك بالتفكير والحركة ومطاردة كل شاردة وواردة.

صفات الجامعى الناجح ماهى صفات الجامعى 3dlat.com_1402602624

كذلك على الجامعي الناجح أن يحدد ما الذي يريده من هذه الرحلة الطويلة والشاقة، فلا يسير بغير هدف يسعى إلى تحقيقه، كما يجب أن يربط طموحاته الكبيرة والصغيرة في الواقع، فلا يعيش في خيال كبير لا يستطيع أن يحققه.

صفات الجامعى الناجح ماهى صفات الجامعى 3dlat.com_1402602624

ومن الأسس التي يجب أن يعتمدها الجامعي الناجح هو السؤال الدائم فلا يغفل أي تفصيل قد يؤدي لجهل بالمعرفة، ولا يخجل من السؤال أو يتردد فيه، فهو الطريق إلى اكتمال المعرفة والحقيقة الكاملة، وسبيل النجاح.

صفات الجامعى الناجح ماهى صفات الجامعى 3dlat.com_1402602624

كما على الجامعي الناجح أن يستجمع كل ما من شانه أن يزيد انتباهه في الفصول الدراسية، كالجلوس في الصفوف الأمامية، عدم الانشغال بأي أداة تكنولوجية عن الدرس،

تدوين الملاحظات الصغيرة ورؤوس الأقلام التي تعين على استذكار الشرح،

صفات الجامعى الناجح ماهى صفات الجامعى 3dlat.com_1402602624
كما لا يسمح للأفكار غير الواقعية والشرود بالسيطرة عليه، بل يبقى يقظ الحواس حتى تتم الاستفادة الكاملة.

صفات الجامعى الناجح ماهى صفات الجامعى 3dlat.com_1402602624

ومن المهام الصعبة التي على الجامعي الناجح أن ينجزها هي الفصل بين العواطف والدراسة، فلا تجعل ظروفك المنزلية مثلاً تشحذ فكرك وتشتته، فالحزن والغضب من اكبر الأعداء للتركيز، أو أن تمر بتجربة عاطفية فاشلة فتجعلها محور حياتك وتصب كل اهتمامك عليها،

صفات الجامعى الناجح ماهى صفات الجامعى 3dlat.com_1402602624
لا بد من تجاهل بعض المشاعر أو تجميدها إلى حين الحصول على الفائدة العلمية، فلكل شيء وقته وحده الذي لا يجب أن يتجاوزه.

صفات الجامعى الناجح ماهى صفات الجامعى 3dlat.com_1402602624

ولكي تكون ناجحاً عليك أن تطرد من راسك فكرة شبح الامتحان، فتراه يسيطر على البعض من أول أيام الدراسة، وهذا خطأ، والصحيح أن تعد العدة للامتحان، بمتابعة الدروس، والمراجعة الدورية نهاية كل أسبوع، فستجد نفسك أمام مادة سهلة ومترسخة في ذهنك، وهنا يصبح الامتحان مراجعة واستذكار للمعلومات ليس أكثر،

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق