سبب التسمية جزيرة الشراع

جزيرة الشراع

يطلق على مدينة جدّة عروس البحر الأحمر الى جانب مدينة العقبة الأردنية، وتشتهر بثقافاتها المتنوعة وأسواقها الشعبيّة وشواطئها الجميلة، وهي تقوم مقام العاصمة الاقتصادية والمالية والسياحية للمملكة العربية السعودية،؛ حيث تُعتبر المقصد السياحيّ الأول لسكان المملكة، وقد يقصدها آخرون من غير السعوديين. توجد بها العديد من المعالم السياحية مثل المتاحف المتنوعة، والبلدة القديمة وسط جدّة، ومسجد الرحمة العائم، وكورنيش جدّة الذي يمتدّ على ساحل البحر الأحمر و يضم “جزيرة الشراع”.

تُعتبر “جزيرة الشراع” من أهم المناطق الترفيهية والرائعة في جدة، وما جعل هذا المكان يكتسب أهميّةً خاصة هو إنشاؤه على شاطئ البحر الأحمر ” الكورنيش ” الغربي لمدينة جدّة، وتهدف مجموعة “فقيه” السياحية التي قامت بإنشائه إلى إعطاء هذا المكان الطابع السياحي والفنّي والجمالي بعد أن زُوّد تصميمه بمجموعةٍ من الأشرعة البيضاء المتداخلة لتغطّي مساحات جلساته المختلفة.

سبب التسمية

اختارت المجموعة اسم “جزيرة الشراع” لهذا المجمّع؛ فهو بمثابة تجمع للترفيه مصمم من عشر مجموعات مع أشرعة، هذه الأشرعة يتم تظليلها على أسقف من جهة واحدة، وهذه الأشرعة تُشكّل أيضاً علامات واضحة من مسافةٍ بعيدة.

مرافق الجزيرة

الجزيرة عبارة عن مجمّع ترفيهي بقسمين، للشباب أو للعائلات فقط، وهي تتكوَّن من مجموعة من المرافق، نذكر منها ما يلي:

  • مسابح للصغار، تختلف من حيث العمق، ومجهّزة تجهيز جيّد.
  • مسابح مائيّة مخصّصة للكبار.
  • منطقة ترفيهيّة خارجيّة للصِّغار، وتتكون من “مراجيح ” وغيْرها من ألعاب الملاهي.
  • صالة للصغار مدعّمة بالفنون الجميلة بالإضافة الى أنشطة تعليميّة وترفيهيّة والعروض البهلوانية تمّ استحداثها لاحقاً.
  • أماكن مفتوحة للجلوس مطلّة على البحر الأحمر وبالقرب من حافّة الشِعاب المُرجانية للشباب أو للعائلات فقط.
  • مطاعم لتقديم الأكلات المتنوّعة.
  • قاعة فاخرة ومكيّفة لإقامة الحفلات والمناسبات الخاصة.

إضافة الى ذلك توجد جزيرةً هادئة ومنفردة بتراسٍ من المقاعد والطاولات بمحاذاة البحر مباشرةً تتّصل بالبقيّة عبْر جسرٍ مُمتدٍ فوق الماء، لتكشف للجالس عن منظرٍ بانوراميٍ جميل، يجتمع فيها السكون المصاحب لحركة الأمواج من تكرار الارتطام بالصخور المُلاصقة بها. زُوِّد المشروع حديثاً بمكيّفات الهواء على هيْئة أجذُع نخليّة تعمل في الصيف لتلطيف الأجواء وتخفيف شدة حر جدّة بنفحات الهواء الباردة موزّعةً في كل جنباته. وتقدم “الشراع” لزوّارها في كل أسبوع بوفيه غداء “الجمعة العائلي” محتوياً على أنواع من المأكولات البحريّة المميّزة، بالإضافة الى مُختلف الأصناف من المأكولات والأطعمة؛ كالإيطالية، واللُّبنانية، والسُّعودية، وتتَّسع الجزيرة لما يقارب 2400 شخْص.

الوسوم
إغلاق
إغلاق