ذاكر دروسك وتتفوق في دراستك

التفوّق في الدراسة

يعاني العديد من الطلاب في العادة من تدني علاماتهم في المدرسة على الرغم من قيامهم بمذاكرة دروسهم، وهو ما يسبب الإحباط لدى العديد منهم وخاصةً عندما يجدون زملاءً لهم يقومون بالدراسة لوقتٍ أقل منهم بكثير وبالرغم من ذلك يحصدون علاماتٍ أعلى، كما أنّ العلامات تشكل أهميةً كبيرةً في المرحلة التي تأتي بعد الدراسة سواءً من أجل الالتحاق بالتخصص الذي تريده أو من أجل الحصول على العمل الذي تريده، ولهذا سنقوم بذكر بعض الطرق التي تساعدك على الحصول على العلامات المرتفعة.

طرق الدراسة الصحيحة

  • إنّ التنظيم يعتبر أحد الأمور المهمة والتي تفيد بشكلٍ كبيرٍ في أثناء الدراسة من أجل توفير الوقت الكافي للقيام بهذه العمليّة، وهو ما لا يجده الكثير من الطلاب في العادة، فمن المهم أن تقوم بعملٍ جدولٍ مرتبٍ بشكلٍ أسبوعي بالمواد التي تعدّ من الواجبات المطلوبة منك والامتحانات وغيرها، وأن تقوم بجدولة المواعيد التي عليك أن تقوم بالدراسة فيها لتغطّي المواد المطلوبة منك بالشكل الصحيح، وأن تقوم بحمله طيلة الوقت معك، فمن الممكن أن تقوم بفعل ذلك على الهاتف على سبيل المثال، كما أنّه من المهم أن تقوم بتنظيم غرفتك التي تقوم بالدراسة فيها وكتبك وأوراقك، وهو ما يساعد على توفير الوقت الذي يلزمك في البحث عنهم.
  • إنّ بداية الدراسة تبدأ من قبل الحصة الصفيّة عن طريق تحضير الدروس قبل إعطائها في الحصة حتى ولو لخمس دقائق، وهو ما يسهل عملية التركيز مع المعلم في الحصة.
  • عليك الانتباه مع المعلّم جيداً أثناء الحصة حتى ولو كانت مملةً؛ إذ إنّ الحصول على المعلومات من المعلم أثناء الحصّة الصفية يوفّر عليك الوقت والجهد الكبيرين اللازمين للدراسة، كما أنّه من المهم أن تقوم بتسجيل الملاحظات أثناء الحصة؛ إذ إنّ الدراسات أثبتت أن الطلاب الذين يقومون بتسجيل الملاحظات يحتاجون لوقتٍ أقل للدراسة، بالإضافة إلى كونها أسهل لديهم، كما أنّه عليك الانتباه إلى أنّ العديد من المعلمين يقومون بوضع الامتحانات ممّا يعطونه أثناء الحصة الصفية.
  • إنّ لكلٍّ منّا طريقة مختلفة في المذاكرة؛ فالبعض على سبيل المثال يستطيعون حفظ الدروس عن طريق قراءتها فقط، وآخرون عن طريق كتابتها، وآخرون عن طريق تسجيلها والاستماع إليها، أو عن طريق قراءتها بصوتٍ مرتفع، فعليك أن تعرف الطريقة المثلى للدراسة بالنسبة لك، وأن تقوم بالدراسة وفقاً لمهاراتك، وليس بناءً على ما يقوم به زملاؤك المتفوقون.
  • يهمل العديد من الطلاب في العادة قراءة الكتاب المقرّر، ويكتفون بملاحظات المعلم، ولكن الكتاب يساعد على فهم المادة بشكلٍ أكبر وأفضل، كما أنّ الكتاب المقرر هو المرجع الأساسي للمعلم، والّذي يقوم بكتابة الأسئلة منه.
  • عليك الاهتمام بجودة الدراسة وليس كميّتها فقط، فمن الممكن أن تقوم بالدراسة لساعاتٍ طويلةٍ من الزمن، ولكن وفي الواقع يكون مجمل دراستك لا يزيد عن نصف ساعة، فتكون قد أضعت وقتك على الهاتف أو في رسم أشكالٍ مختلفة على الأوراق أو في أي أمرٍ آخر، ولذلك فإنّه من المهم أن تقوم بإبعاد جميع ما يمكن أن يسبب تشتيتك عن الدراسة، والدراسة في جوٍّ هادئٍ بعيداً عن الأشخاص.
  • عليك أن تقوم بالمشاركة أثناء الحصة الصفية؛ إذ إنّ هذا يساعد على تعريف المعلم بك ومساعدتك في حال حصول أي طارئٍ معك، كما أنّه يساعد على تثبيت المعلومات في دماغك وتسهيل تذكّرها في الامتحان.
  • عليك ألّا تخجل من طلب المساعدة من المعلّم أو الطلاب في حال عدم فهمك للمادة الدراسية بدلاً من المعاناة في فهم الدروس لوحدك.