خلى اجازتك سعيدة وهادفة 2019

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وبعد:

نِعَمُ اللَّهِ تعالى على عباده كثيرة لا تُحْصَى،
ولم يجرؤ أحد من البشرية على طول تاريخها أَنْ يحسب ويحصي تلك النِّعَمَ لكثرتها واستمرارها ويسرها،
وتتابع إنعام الله بها، وصدق الله العظيم إذ يقول:
﴿ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ الله لاَ تُحْصُوهَا ﴾ [إبراهيم: 34].

ولهذه النِّعَمِ أصول وفروع، فمن أصولها بعد الإيمان بالله تعالى:
نعمة الصحة والعافية، التي منها سلامة السمع والبصر والفؤاد والجوارح،
وهي محور حركة الإنسان وقوام استفادته مِنْ وجوده،
و مِنْ أصولها أيضًا، بل مِنْ أجل أصولها وأغلاها: نعمة الوقت.

وقد جمع النبي – صلى الله عليه وسلم – بين هاتين النعمتين في حديث واحد محذرًا من التفريط فيهما فقال:
“نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ”،
والمغبون هو مَنْ يبيع السلعة بأقل من ثمنها أو يشتريها بأكثر من ثمنها،
والمقصود أَنَّ غالب الناس لا ينتفعون بالصحة والفراغ بل يصرفونهما في غير محلهما.

وتجتمع هاتان النعمتان – مع غيرهما من النعم – في الإجازة الصيفية للشباب،
و لَمَّا كان سوء توظيفهما وضياعهما يعرض الشباب والأمة لخسران مبين،
أردت أَنْ أرشدهم إلى كيفية استغلال هذه الإجازة بما يعود عليهم وعلى الأمة بالنفع في الدنيا والآخرة.

فأقول: لكي يستفيد المسلم من إجازته تمام الاستفادة – وفي نفس الوقت يستمتع بها – عليه أمران:

الأمر الأول:
التخلي عن الرذائل التي تجتمع وتتكاثر في هذه الفترة، وسأتحدث عنها تحت عنوان: المحذورات.

الأمر الثاني:
التحلي بالفضائل وسأتحدث عنها تحت عنوان: المقترحات.
أ- المحذورات:

1- رفقاء السوء:

للرفقة أبلغ الأثر في سلوك المرء، فالصاحب ساحب، والطبع سرَّاق،
فَمَنْ جالس الأشرار وعاشرهم فلا بد أَنْ يتأثر بهم، ويقتبس من أخلاقهم،
فمجالستهم تسوق بصاحبها إلى الحضيض، فكلما همَّ بالنهوض والتحلي بمكارم الأخلاق،
والتخلي عن مساوئها أعاقوه، فعاد إلى غَيِّه، واستمر على جهله وسفهه،
فعلى المسلم أَنْ يقلع عن صحبة السوء وأَنْ يصحب أولي الهمم العالية من الصالحين،
وعليه أَنْ يعلم أَنَّ العبد ليستمد من لحظ الصالحين قبل لفظهم، لأَنَّ رؤيتهم تذكره بالله عز وجل،
وَفِي سُنَنِ أَبِي دَاوُدَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
(الْمَرْءُ عَلَى دِينِ خَلِيلِهِ فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلْ).

ومن أقوال الحكماء:
“قل لى مَنْ صاحبك أقل لك مَنْ أنت”، “الرفيق ثم الطريق، ولا يُعْرف الرجل إلابرفيقه”.

اجازتك سعيدة وهادفة space.gif عَنِ الْمَرْءِ لَا تَسْأَلْ وَسَلْ عَنْ قَرِينِهِاجازتك سعيدة وهادفة space.gif ***- فكل قرين بالمقارن يقتدي

و”الطيور على أشكالها تقع”.

2- الفراغ:

يعد الفراغ و وفرة الوقت لدى الناس – والشباب بصفة خاصة –
مشكلة من المشاكل الكبيرة التي يعانون منها،
فكثير من مظاهر الانحرافات السلوكية المختلفة كان الفراغ من أهم الأسباب الدافعة إليها،
إذ إِنَّ وفرة الوقت دون عمل نافع – أيًا كان – يوقع صاحبه في أسر الوساوس الشيطانية،
والأفكار والهواجس النفسية الخطيرة، فيبدي له من التصورات والأفكار الجديدة والكثيرة
ما لا يمكن أن يحصل أثناء الانشغال بعمل ما.

وتعود مشكلة الفراغ في حقيقتها إلى الفراغ الروحي،
وخواء القلب من كمال الإيمان الذي يشعر بالأنس والاطمئنان.

كما أَنَّ الفراغ يجعل الشاب ثقيل الظل في البيت، كثير المشاكل، كثير الأوامر والنواهي،
إذا دخل فهِد وإذا خرج أسِد. لذلك قال الحكماء:
الفراغ والجدة – أي الغنى واليسار – مفسدة للمرء أَيُّ مفسدة.

3- التسويف:

التسويف بحر لا ساحل له، يدمن ركوبه مفاليس العالم، وهو من جنود إبليس المقربين،
وقد أجاد أحد السلف حينما سأله مَنْ حوله النصيحة، فقال لهم:
“احذروا التسويف”،
وعن الحسن البصري قال:
“إياك والتسويف فإنك بيومك ولست بغدك”،
وكتب أحدهم إلى أخيه:
“إياك وتأمير التسويف على نفسك أو إمكانه من قلبك”،
ويلاحظ أَنَّ بعضالشباب يستطول الاجازة و مِنْ ثَمَّ يسوف لنفسه آجالاً ويقول:
سأبدأ غَداًسأفعل غَداً، وتنقضي الإجازة يوما بعد يوم، وتنصرم الشهور ولم يفعل مِنْذلك شيئًا،
ولا شك أَنَّ هذا من تلبيس إبليس.

4- الإعلام المدمر:

لا يخفى على أحد أَنَّ كثيرا من وسائل الإعلام مُسَخَّرَةٌ اليوم لإشاعة الفاحشة
والإغواء بالجريمة والسعي بالفساد في الأرض،
فهي خطة للهدم استعملت فيها كل الوسائل لتدمير هذا الدين والقضاء عليه بطريق مباشرة أو غير مباشرة،
فاحذر أَنْ تسول لك نفسك أو يسول لك الآخرون، فيخدعونك بأَنْ هذا ترويح عن النفس،
فما هو بترويح، بل هو السم الزعاف،
والعائدون إلى ربهم من هذا الطريق الموحش يعرفون ذلك ويقرون به بعد أَنْ خبروا أسراره وتجرعوا غصصه،
ولا يعني هدا أَنْ تخاصم النافع والمفيد منها، فأنت تعرف جِيدًا عن أي نوع أتحدث، وأي نوع أقصد!!

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق