جهاز الامن والمخابرات .. ليت الناس يصدقونكم

خاص السودان اليوم:
عرف جهاز الامن والمخابرات الوطنى بانه يحتل درجة عالية من المصداقية بين رصيفاته فى المنطقة اضف الى ان الشخصية السودانية تختلف عن غيرها من الشخصيات مما جعل قادة وضباط وافراد جهاز الامن والمخابرات السودانى ليسوا كزملائهم فى الاجهزة الاستخبارية العربية والافريقية اذ من اليسير جدا ان يكون ضابطا رفيعا جدا فى جهاز الامن مشاركا لجيرانه البسطاء فى مناسباتهم السارة والحزينة كما ان ضباط الامن عندنا مهما قسوا فى التعامل فانهم حتما ليسوا كسواهم كما اسلفنا ، وضباط الامن عندنا عندما يصرحون فى الشأن السياسى وقليلا ما يحدث هذا فان تباينا يقابل به الناس حديثهم وهذا شيئ طبيعى لكن المواطن العادى البعيد عن تداعيات وتفاصيل الاختلاف السياسى والانتماءات الحزبية هذا المواطن يميل الى تصديق ضباط الامن الى ان يثبت العكس وليس كما يقول البعض هنا ان الاصل فى كلام ضباط الامن والمخابرات انه خطأ الى ان يثبت العكس.
فى ظل هذه المقدمة نقرأ التصريحات السياسية الهامة التى ادلى بها سعادة الفريق جلال الدين الشيخ نائب مدير جهاز الامن والمخابرات اثناء زيارته قبل ايام لولاية النيل الابيض وتأتى اهمية الحدث من ان الفريق الشيخ خاطب خلال الزيارة لقاءات شعبية نوعية وفقا لوكالة السودان للانباء وادناه تلخيص مختصر لما قاله سعادة الفريق فى النيل الابيض ولنا على كلام سيادته اسئلة سنوردها
الخبر :

قال نائب مدير جهاز الأمن والمخابرات، الفريق جلال الدين الشيخ، إن الدولة ماضية في الإصلاح وتفجير الطاقات. وأشار إلى أن أول تحد يواجه الشعب السوداني للخروج من الأوضاع الاقتصادية، هو خلع اليأس والقنوط وفرية عدم إدارة بلادنا والفساد والمفسدين.
ونسال سعادة الفريق كيف تريد يا سعادتك ان يطرد الناس من اذهانهم الحديث عن الفساد والمفسدين وهو ما لا يختلف عليه اثنان وانت تعلم سعادة الفريق ان اركان الحكم انفسهم مقرون بوجود الفساد كسرطان مستشر فى جسد الحكم لكن الخلاف بينهم فى تحديد مستواه ومدى انتشاره فكيف لاهلك فى النيل الابيض وكل السودان ان يقبلوا منك هذا القول وهم الذين تعودوا ان ضابط المخابرات بعيد عن اقوال السياسيين وتلاعبهم ؟
وقولك ان الدولة ماضية فى الاصلاح وتفجير الطاقات امر ممكن ان يقبله الناس لكن لهم عليه الف سؤال وسؤال ولن يمر هكذا فقط لانك قلته فان الدولة كثيرا جدا ما قالت هذا الكلام او شبيهه لكن الايام ظلت تثبت كل يوم انه ليس الا كلام والسلام.
وأعلن الفريق الشيخ عن جملة من المشاريع التي تخطط لها الدولة للخروج من الأزمة الاقتصادية وسد العجز في الميزان التجاري، خاصة التوسع في زراعة القمح والاتفاق مع شركات روسية لاستخراج الغاز والبترول والذهب.
وأضاف أن جهاز الأمن سيكون حارساً لهذه الخطط والمشروعات.
جزء كبير من الناس ينتقدون الجهاز انه اصبح تاجرا فى السوق يمتلك عددا من المؤسسات واسهما فى اخرى وانه بهذا الفعل يكون منافسا للعاملين فى السوق ويطوع ما بيده من سلطات ونفوذ للاضرار بمنافسيه مما يجعله ليس اهلا لنيل ثقة الناس وها انت سعادة الفريق تقول ان الجهاز سيكون حارسا لهذه الاستثمارات خاصة هذه الكبرى ذات العائد الضخم فهل تشاركون فيها الناس ام تستأثرون ببعضها مما يخرجكم عن وصف القومية المهم جدا ان تتصفوا به .
الفريق الشيخ شخص جدير بالاحترام لكن يلزم على ضباطنا ان يبعدوا انفسهم عن المماحكات والتنافس الداخلى حتى لا يصنفهم احد كعدو
ونتمنى لبلادنا مزيدا من الازدهار.

إقراء أيضا  السلطات الامنية تتواصل مع السعودية بشأن المعتقل السوداني أحمد مدير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق