جزيرة أطْلَنْتِس باليونانية

أطلانطس

تقال أطْلَنْتِس باليونانية، وتسمّى أيضاً بأطلانطس أو جزيرة أطلس أو أطلانتس أو أتلاطتس، وهي قارة أسطورية لم يُثبت حتى الآن أنها موجودة، حيث يروي أفلاطون عن حديثٍ دار بين الكهنة وجده طولون عن رحلته إلى مصر، بأنهم تحدّثوا عن القارة الأطلسية التي حكمت العالم.

الموقع

في جنوب إسبانيا وُجدَ عبر الأقمار الصناعية أرض تطابق بالوصف الأرض التي وصفها أفلاطون، فيقول أحد العلماء أنّه لَرُبّما تكون هي بقايا مدينة أطلانطس، ويعتقد آخر أن الجزيرة تشير إلى جزء من ساحل جنوب إسبانيا وقد تعرّض للدمار، ويقول آخر عن ما كتبه أفلاطون بأن الجزيرة محاطة بأبنية دائرية، بعضها من الطين وبعضها من الماء، كما أن هناك صوراً لمنطقة معروفة باسم ماريزما دو هينوخس بالقرب من مدينة كاديز تحمل نفس الأوصاف؛ ففسر وجود الأبنية المستطيلة بأنها من الممكن أن تكون بقايا المعبد الفضي المخصص لإله البحر بوسيدون والمعبد الذهبي كما جاء في كتاب أفلاطون.

يقول الدكتور راينر أنه يوجد تفسير لحجم الجزيرة الكبير بالإضافة للحلقات المحيطة بها، وهو أن أفلاطون قد قلّلَ من حجم أطلانطس أو أنه استُخدِمت أداة قياس أكبر بـ 20% من المقاييس الحالية، فإذا كان الاحتمال الثاني هو الصحيح فإن واحداً من المستطيلات الموجودة سيطابق المقاييس التي ذكرها أفلاطون للمعبد.

وجود أطلانطس في المحيط الأطلسي

هناك بعض الأدلة التي تشير إلى وجود جزيرة أطلانطس داخل المحيط الأطلسي، وهي:

  • خرائط تمّت دراستها من قبل البحار كولومبس قبل أن يكتشف أمريكا، فقد كانت تحتوي على جزيرة ليست بموجودة على الخريطة في الوقت الحالي.
  • عُثِرَ على سور طويل جداً يصل طوله حتى 120 كيلومتر في أعماق المحيط الأطلسي.
  • وجود تفرّع مائي نابع في منتصف المحيط من تيار الخليج، يعتقد العلماء أن هذا التفرع هو بسبب وجود قارة أطلانطس قديماً.

اكتشاف طروادة

أدى اكتشاف مدينة طروادة الأسطورية التي تحدث عنها الشاعر اليوناني القديم هوميروس ملحمتيه الإلياذة والأوديسا، إلى تجديد الأمل والبحث عن المدينة المفقودة أطلانطس.

أطلانطس في لوحات

في القرن السابع عشر كان هناك فارنسوا دي نومي الذي رسم لوحته بعنوان سقوط أطلانطس، التي بيّنت موجة من المد المتزايد نحو واجهة المدينة، ولا يختلف هذا الرسام عن نيكولاس ريريخ صاحب لوحة the last of Atlantis.

اكتشاف الهرم الكبير

اكتُشِف هرم كبير تحت الماء في جزر الأزور مما يدل على وجود حضارة كانت في القِدم، والتي هي حضارة أطلانطس؛ فلقد كانت كتابات أفلاطون تشير في السابق إلى أن من بنى الأهرام هم بالأصل من سكان القارة المفقودة التي تقع إلى الغرب من مضيق جبل طارق. بلغ ارتفاع هذا الهرم 60 متراً بقاعدة تبلغ ثمانية ملايين قدم مربع أي أصغر من هرم خوفو.

الوسوم
إغلاق
إغلاق