تنظيم وقت المذاكرة

لذاكرة: إنها ذلك الجزء من العقل البشري، يتوفر في جميع الكائنات الحية، وبالنسبة للبشر: فهي مخزن كافة الأفعال، والتجارب، والمشاعر، التي اكتبسها الإنسان عن طريق التعلم، أو التأثر، أو عن طريق الحواس، وتُحفظ على شكل صورة ذهنية، مرتبطة بمشاعر إيجابية أو سلبية.

في الواقع لا يوجد ما يسمى بالذاكرة الضعيفة، بل توجد ذاكرة مهملة، غير مدربة، غير مستعملة، تعتمد على التدوين في كل شيء، فهي ضامرة تحتاج للتدريب؛ لكي تنمو وتنشط.

لمعرفة كيفية تقوية الذاكرة، علينا التعرف على أسباب ضعفها، ولماذا نحن ننسى ؟ ولسرد الأسباب، نبدأ بـ :

– الذنوب والمعاصي، فهي تمثل عامل تشتيت وإشقاء للعقل، ويضعف الذاكرة.

– ضعف مستوى التعلم الأصلي من الأسباب التي تحد من التذكر واسترجاع المعلومات.

– عدم المراجعة الدورية؛ ليتم تأكيد ما سبق حفظه.

أيضاً من الأسباب الهامة في قلة التركيز وضعف الذاكرة، هو:

– الحفظ الأصم وعدم الفهم لما تم تخزينه، وصعوبة محاكاتها وربطها بالواقع.

– تزاحم المعلومات وعدم ترتيبها.

– عدم تثبيت المعلومة بالكتابة. وعوامل أخرى.

الذاكرة نوعان: 1- قصيرة المدى: وهذه الذاكرة تختص بحفظ المعلومات لفترة قصيرة ثم تحذفها. 2- والنوع الآخر هي: طويلة المدى: وهي التي تحفظ المعلومات للفترات الطويلة كالذكريات وما شابه.

العوامل الأساسية لتحسين وتقوية الذاكرة، والحد من النسيان:

أولاً:- تقوى الله: والتقوى هي حفظ الشيء مما يفسده، وهي أن تخشى الله فيجدك حيث أمرك.

ثانياً:- وجود الدافع: نقصد بالدافع الحافز الذي يثير الإنسان لأداء أمر ما، فإذا كان لديك دافع قوي كلما زاد نصيبك من الحصول عليه أو تحقيقه، فإن عقل الإنسان وتفكيره يجذبان ما يرغب به بقوة، وذلك إن رغب به بشكل كاف دون خوف.

ثالثاً:- الانتباه: إن الشخص المدرك الذي يكون على اتصال دائم بما حوله، ويولي انتباهاً كافياً جيداً، يملك القدرة على الحفظ والاسترجاع بشكل أفضل.

رابعاً:- الحب والرغبة: فكلما كنت راغباً فيما تقرأ، أو تود أن تحفظ، كان ذلك أيسر لك في الحفظ والتذكر.

خامساً:- التركيز: وهو توحيد الفكر بأكمله وتنقية العقل والذاكرة من كافة المشتتات الخارجة عن إطار الموضوع.

سادساً:- بذل الجهد.

توصل العلماء للمساعدة على التذكر: استخدام إحدى الطريقتين أو كلاهما معاً، الطريقة الأولى: وهي تجميع وتصنيف المعلومات. والطريقة الثانية: هي التخيل والربط، وهي أصعب من سابقتها.

وقد يلجأ البعض لاستخدام بعض الأعشاب أو الأدوية؛ لزيادة التركيز وتقوية الذاكرة.

أما تنظيم الوقت: هو التزام جدول خاص لتنظيم المذاكرة في إطار المشاغل العائلية الحياة اليومية. لتنظيم الوقت للمذاكرة عليك اتباع الآتي:

– عليك أولاً: مراقبة وقتك، ثم ضع ملاحظاتك حول كيفية قضائه، ولمعرفة ذلك حدد جدولاً وضع به أعمالك، الأهم فالمهم، العاجل والذي يمكن تأديته في وقت لاحق. ضع جدولاً يومياً أو أسبوعياً كخطوة أولى، ثم شهرياً كخطوة ثانية.

– ثانياً: ضع عدداً معيناً للمذاكرة اليومية. ذاكر في مكان جيد مريح ذي إضاءة جيدة، واحرص على أن تكون خلال النهار لتنال قسطاً من النوم خلال الليل.

 

– ثالثاً: احرص على إتخاذ قرارات وخطوات فورية، التزم بالخطة قدر الإمكان، ابدأ حيث أنت، بالقدرات اللي تملك، ودع التوتر والقلق، خطوة بخطوة مهما كانت صغيرة، ستحقق النجاح. لا تهتم إذا ما كان الإنجاز قليلاً، بل قدّر العملية نفسها أكثر، وحاول زيادة المقدار الذي ستذاكرة يومياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *