(تل أبيب) تمهد للتواصل مع الخرطوم من بعد انجمينا .. ماذا قال إعلام إسرائيل؟

رحبت الصحف الإسرائيلية بالتقارير التي كشفت عن مساعي إسرائيلية لتطبيع العلاقة مع الخرطوم، حيث كتبت صحيفة “هارتس” التي تعتبر من أهم الصحف الإسرائيلية تحت عنوان “إسرائيل تعمل على إقامة علاقات دبلوماسية مع السودان والبحرين”، وقالت الصحيفة إن إسرائيل تعمل حاليا على إقامة علاقات دبلوماسية مع السودان والبحرين، عقب أن اتخذت خطوة رئيسية نحو إعادة العلاقات مع تشاد.

ولفتت الصحيفة إلي أن إعادة تأسيس العلاقات مع السودان، وهي الإحتمالية التي أعلن عنها التلفزيون الإسرائيلي لأول مرة، من شأنها تقصير أوقات الرحلات من إسرائيل إلي وجهات عالمية من بينها البرازيل.
وذَكَرت الصحيفة بأنها كانت قد كتبت قبل عامين، بعد أن قطع السودان علاقته مع إيران، أن إسرائيل حثت الولايات المتحدة ودولاً أخرى على تحسين علاقاتها مع الدولة العربية الإفريقية رداً على ذلك، وأن تقييم وزارة الخارجية الإسرائيلية في ذلك الوقت قد كان “أن السودان قطع علاقاته مع إيران في العام 2015م وأن تهريب الأسلحة عبر السودان إلي قطاع غزة قد توقف، وأن السودانيين اقتربوا من الكتلة العربية السنية التي ترأسها المملكة العربية السعودية”.

“إلداد بيك” في المشهد

وكتب الصحفي الإسرائيلي إلداد بيك مراسل الشؤون الدولية بصحيفة (إسرائيل اليوم) في مقال له بعنوان “يوم جديد للعلاقات بين إسرائيل وإفريقيا”، مستعرضاً العلاقات الإسرائيلية الإفريقية، معتبراً أن العلاقة بين إسرائيل والدول الإفريقية في في السنوات الأولى بعد تأسيس إسرائيل، كانت مزدهرة، ووصف التحول في هذه العلاقة بأنه قصة خيانة وإهمال، معتبرا أنها خيانة من الجانب الإفريقي وإهمال إسرائيلي ردا على ذلك.
وكانت تقارير سابقة قد تحدثت عن تسلل الصحفي الإسرائيلي إلداد بيك إلي الخرطوم خلال الأعوام الماضية، ودخوله عن طريق جواز سفر غير إسرائيلي، وكتب المراسل الإسرائيلي في مقال له عن تحول المشهد السياسي في السودان عقب قطع علاقته مع طهران، وإمكانية إقامة علاقات سودانية إسرائيلية، داعياً السودان للقيام بكل ما هو ضروري لمصلحة الجميع، في إشارة إلى علاقة الخرطوم مع الدولة العبرية.
ويرى إلداد بيك أنه أصبحت عودة إسرائيل المرحب بها إلي إفريقيا ممكنة بفضل قرار إسرائيل في نهاية المطاف، إنهاء العزلة السياسية التي فرضتها على نفسها، مشيراً إلي ضرورة قول الحقيقة بأن إسرائيل تبنت سياسة خارجية سلبية، وركزت القدس جهودها في مناطق متوافقة معها، بما في ذلك الولايات المتحدة وأوروبا على وجه الخصوص.
معتبراً أن التحسن الأخير في الموقف الدولي نحو إسرائيل، والذي تم فصله تماماً عن عدم إحراز تقدم في أي “عملية سلام” بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، قد لفت انتباه إفريقيا. وكما كان الحال دائما، فإن إسرائيل لديها الكثير لتقدمه لإفريقيا، والقارة السمراء لديها الكثير لتقدمه لإسرائيل في المقابل، وفقا للكاتب.

الرابح شركات الطيران

من جانبه قال موقع “إسرائيل ناشونال” تحت عنوان “علاقات إسرائيلية سودانية وشيكة”، إن إسرائيل تُجري محادثات مع عدة دول إفريقية، بما فيها السودان، للسماح برحلات جوية من إسرائيل إلى أمريكا الجنوبية في مجالها الجوي.
وأشار الموقع الإخباري إلى أن مسؤولا إسرائيليا بارزا كان قد قال للقناة الإسرائيلية العاشرة، إن زيارة الرئيس التشادي إدريس ديبي لإسرائيل ستؤدي إلى تحسن كبير في العلاقات مع دول الجوار التشادي مالي والنيجر. ويرى الموقع أن أحد أهداف المحادثات مع الدول الإفريقية هو السماح بمرور الرحلات بين إسرائيل وأمريكا اللاتينية عبر هذه الدول، معتبرا أن الخطوة ستصب في مصلحة شركات الطيران الأجنبية وشركات الطيران الإسرائيلية. فمثل هذه الخطوة من شأنها أن تقلل من وقت الطيران إلى البرازيل بنحو أربع ساعات.
ولفت الموقع إلى أنه في إطار الجهود التي بُذلت في هذا الصدد خلف الكواليس خلال الأشهر الأخيرة بين إسرائيل وتشاد، عُقد اجتماع سري في نيويورك في أواخر سبتمبر بين مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات ووزير خارجية تشاد شريف محمد زين. وقد مهد هذا الاجتماع الطريق أمام وصول وفد إسرائيلي رفيع المستوى إلى تشاد قبل عدة أيام.

العين على السودان

من جانبها مضت صحيفة (تايمز أوف إسرائيل) في ذات الإتجاه، إذ ترى أن إسرائيل تضع أعينها صوب السودان عقب إذابة الجليد مع تشاد، ودول إسلامية أخرى من بينها النيجر ومالي. وقدرت القناة الإسرائيلية العاشرة أن الطيران مباشرة من إسرائيل إلي البرازيل عبر السودان سيقلل ما يقرب من أربع ساعات من الرحلة المعتادة، والتي تستغرق حالياً ما لا يقل عن 17 ساعة، وتتطلب التوقف في أوروبا أو أمريكا الشمالية.
من ناحية أخرى، أفادت قناة “هاداشوت” التلفزيونية الإخبارية أن نتنياهو حصل على تأكيدات من عُمان بأنه سيتم السماح لشركات الطيران المتجهة من وإلى إسرائيل بالتحليق فوق المجال الجوي للمملكة. وقال التقرير التلفزيوني إن رئيس الوزراء تلقى هذه الرسالة خلال زيارته المفاجئة إلى مسقط الشهر الماضي وهي الأولى التي يقوم بها زعيم إسرائيلي منذ أكثر من 20 عاما.

تقرير : سحر أحمد

الخرطوم (صحيفة السوداني)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق