تغيرت حياة فتاة بسبب توبته,فهل تاتوبى؟ 2019

كنت فتاة في مقتبل العمر
شأني شأن أي فتاة امتازت شخصيتها بالقياديه..وبالثقه..وبالقوة احيانا

نشأت في اسرة مستقرة اجتماعيا..فوالدي رجل ناجح..وأمي امرأة حكيمه قويه..صلبة هينه
كنت الوحيده بين خمسة صبيه..فأختي الحبيبه لم اعقل حياتي معها..فقد تزوجت وأنا صغيره

عشت حياة مترفه بعيدة عن الله
صلاتي اتثاقلها
حجابي كله تبرج وسفور

كنت ذات شغف شديد بالتلفزيون وتتبع اخبار الفنانين …
ذات اطلاع مترقب لآخر الافلام وأحدث المسلسلات..وأرق الاغنيات

كنت احرص على تتبع الموضه وأسلم نفسي ومبادئي لسندانها ومطرقة قبحها

كنت أحب التغيير…حتى على حساب رضى ربي

قصيت شعري
نمصت حاجبي

كنت ابحث عن السعاده واتلمس طريقها الموحش المحفوف بالذنوب

في مرحلة دراستي المتوسطه.

…ازدادت نشوتي وحب ظهوري…كنت شابة محبوبة من الكل في المدرسه خاصه من قِبل صديقاتي البعيدات مثلي عن الله
كنت أتفاني في ابراز كل مظاهر العصيان
كنت موسوعة متنقله ابث لرفيقاتي كل جديد ونادر وقبيح..في عالم الملهيات
اعترف
بأنني كنت اتمثل هذا البيت
احب الصالحين ولست منهم عسى ان انال بهم شفاعه
كنت رغم انحرافي الفطري …الا انني كنت احترم المناشط الدعويه اللتي تقام في المدرسه وخارجها وكنت احرص على ارتيادها
كنت احترم كل رموز التدين المتمثله في زميلات الدراسه

لكن الغريب
كانت هناك طالبه واحده كنت أكن لها كل مشاعر الكره ..وكنت اترصد لها كي اتعمد إيذائها وجعل منها اضحوكة في المدرسه
كانت تحاول كثيرا تجنبي..ولاكني كنت اتتبعها لا لشيئ سوى لإيذائها
كنا انا وهي حديث الطالبات
والمدرسه كلها تعلم بقصتنا ..مما اشعرني بنشوة الغرور والشعور بالانتصار .. وهذا ما دفعني كي اتمادى اكثر وأكثر

رغم اذيتي لها إلا انها كانت تقابل ذالك بإبتسامه ودعاء لي بأن يصلح الله شأني
لم تيأس من إحتوائي وانا لم امل من إيذائها
في يوم من الأيام شاء الله وفي اثناء عودتنا للمنزل بعد يوم دراسي حافل ..ان اشاركها نفس المقعد في باص المدرسه
لا اخفي عنكن انه وعلى قدر تضايقي ..كنت اشعر بلذة التحدي…كيف لا وهذا الموقف سيكون حديثا متداولا غدا في المدرسه ..وهو جلوسي بجانب الد اعدائي ,,من الصالحات
لم تتحدث معي….اما انا فكنت اتمنى ان تنطق بأي كلمه…لا اعلم ما السبب؟؟؟
طال صمتنا
وهذا الشيئ غير معهود مني

توقف الباص امام بيتها..فاستأذنتي بالنزول..ولاكن قبل ذالك مدت يدها نحوي كي تصافحني

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق