*تعطر بالاستغفار حتى لا تفضحك رائحة الذنوب* 2019

بسم الله الرحمن الرحيم
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



يارب إن عظمت ذنوبي كثرة ***- ** فلقد علمت بأن عفوك أعظم
إن كان لا يرجوك إلا محسن ***- ** فبمن يلوذ ويستجير المجرم
مالي إليك وسيلة إلا الرضا ***- ** وجميل عفوك ثم أني مسلم



– تعريف الاستغفار:-

الاستغفار مصدر من استغفر يستغفر , و مادته ” غفر ” التي تدل على الستر , و الغفر و الغفران بمعنى واحد يقال غفر الله ذنبه غفراً و مغفرةً و غفراناً .

قال الراغب : الغفر إلباس ما يصونه عن الدنس و منه قيل اغفر ثوبك في الدعاء , و الغفران و المغفرة , من الله هو أن يصون العبد من أن يمسه العذاب , و الاستغفار طلب ذلك بالمقال و الفعال و قيل اغفروا هذا الأمر بمغفرته أي استروه بما يجب أن يستر به .

و الغفور و الغفار و الغافر من أسماء الله الحسنى و معناهم الساتر لذنوب عباده المتجاوز عن خطاياهم و ذنوبهم .

قال الغزالي : الغفار هو الذي أظهر الجميل و ستر القبيح , و الذنوب من جملة القبائح التي سترها بإسبال الستر عليها في الدنيا والتجاوز عن عقوبتها في الآخرة .

و قال الخطابي : الغفار هو الذي يغفر ذنوب عباده مرة كلما تكررت التوبة من الذنب تكررت المغفرة , فالغفار الساتر لذنوب عباده المسدل عليهم ثوب عطفه و رأفته فلا يكشف أمر العبد لخلقه و لا يهتك ستره بالعقوبة التي تشهرفي عيونهم. يا رب كثرة ذنوبنا فاغفر لنا واسترنا امييين اجمعين.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق