تطور الطفل في الشهر السابع

ان الاطفال زينة الدنيا وهي التي تجلب الفرحة لكل بيت يتواجدون به وخصوصآ في مراحله الأولى فسعادتنا تكمل عندما نراهم يكبرون كل يوم وحركاتهم التي تطور يومآ بعد يوم . اليوم سوف نتحدث عن تطورهم في الشهر السابع .

ففي هذا العمريتحسّن طفلك كثيراً في استخدام يديه. سيكون ذلك مفيداً في أوقات الطعام لأنه سيتعلم أن يشرب بنفسه من كوب ذي غطاء ويدين لحمله. قريباً سيكون طفلك قادراً على التصفيق، وقد يعبر لك عن إعجابه وتقديره عندما تغنين له!

توقعي أن يزداد إفراز لعاب طفلك هذا الشهر. تظهر الأسنان الأولى لدى العديد من الأطفال في هذه المرحلة. قد تساعد حلقة التسنين المبرّدة على تهدئة ألم لثته.
متى يصبح طفلي قادراً على حمل وزنه على رجليه؟

قد يكون طفلك قادراً على حمل شيء من وزنه على رجليه إذا كان يمسك بك أو بالكرسي. سيحب طفلك التأرجح. اجعليه يقف على ركبتيك وثبتيه بيديك تحت إبطيه، وأرجحيه صعوداً وهبوطاً طالما يرغب في ذلك. ستقوي هذه الحركة ساقيه استعداداً للمشي.

قد يستطيع طفلك الجلوس من دون مساعدة مما يسمح له بمزيد من الاستكشاف والتقاط الألعاب مستخدماً يديه. حتى أنه قد يستطيع الانتقال من وضعية الاستلقاء على بطنه إلى الجلوس دافعاً بذراعيه.
كيف يمكنني تشجيع انسجام الحركة لدى طفلي؟

تطورت مقدرة طفلك على إمساك الأغراض وتحريكها واللعب بها بيديه وأصابعه. ويعرف ذلك بالمهارات الحركية الصغرى. وهي تتمثل في الحركات الدقيقة، مثل التقاط الأشياء بين الإبهام والإصبع أو استخدام الشفتين واللسان للتذوق أو لمس الأشياء.

قد يستطيع طفلك حمل كوب ذا غطاء ويدين والشرب منه. مع ذلك قد يحتاج إلى قليل من المساعدة في حال سقط الكوب من يده. هذا هو الوقت المناسب أيضاً لتعليم طفلك كيفية الشرب من الكوب ذي الغطاء.

في هذه المرحلة، قد يستطيع طفلك التقاط الألعاب بيد واحدة ونقلها إلى الثانية بسهولة بالغة. كما قد يستطيع شبك يديه معاً والتصفيق بهما. لن يطول الوقت قبل أن تجدي أن مستوى الضجة قد ارتفع، ليس بسبب ثرثرة طفلك فحسب، بل لأنه سيعي أيضاً متعة ضرب الأشياء ببعضها.

من أجل تنمية هذه المهارات الجديدة، أبعدي لعبة معينة عن متناول طفلك وراقبي كيف يحاول الوصول إليها. إذا شرع بالبكاء لأنه لم يستطع بلوغها، شجعيه بهدوء من دون أن تناولينه اللعبة. فهو ينفس فقط عن إحباطه وسرعان ما ستزداد ثقته بنفسه إن لم تسهّلي عليه هذه الأمور.

بعد بضع محاولات للوصول إلى اللعبة، قد يتمكن من الانحناء لالتقاطها ثم يستقيم مجدداً. من المؤكد أن هذا الأمر سيعطيه أفكاراً جديدة، وسيرغب في إيجاد سبل لالتقاط أشياء أخرى تبعد قليلاً عن متناول يده. سيبذل طفلك المزيد من الجهد للحصول على ما يريد.

بمجرد أن يتعلم طفلك التدحرج إلى وضعية الاستلقاء على بطنه قد يتخذ وضعية الهبوط عن المظلة حيث يرفع رأسه وساقيه بعيداً عن الأرض. وقد يتحرك بعدها على بطنه على طريقة زحف الجنود. من هنا ربما يبدأ بالمشي ذهاباً وإياباً مستنداً إلى يديه وركبتيه.

انطلاقاً من هذه الوضعية، سيتعلم طفلك الحبو أو الزحف، لكنه قد يشعر بالإحباط إذا بدأ بالتحرك إلى الخلف قبل أن يجيد الزحف إلى الأمام.

متى ستبدأ مرحلة التسنين لدى طفلي؟

من المحتمل أن يكون ظهور الأسنان قد بدأ لدى طفلك بالفعل. يبدأ التسنين لدى معظم الأطفال في حوالي الشهر السادس، إلا أن تلك العملية قد تنطلق مبكراً بحلول الشهر الثالث، أو متأخرة مع بلوغ طفلك عامه الأول أو بعده. توقعي في هذه المرحلة ظهور أسنانه الأولى. عادةً تظهر في البداية السنان الأماميتان في الأسفل، والتي تعرف بالقاطعة الرئيسية السفلى.

لا تقلقي إذا رأيت فجوات بين بعض أسنان طفلك، فغالباً ما تنبت الأسنان من اللثة في زوايا غريبة، وستختفي كل هذه الفراغات بعدما تظهر أسنان الحليب (اللبنية) العشرون كلها.

حالما تظهر الأسنان عند طفلك، توقعي أن يضع الأشياء في فمه ويمضغها. كما يمكن أن يزداد إفراز لعابه بينما يتأقلم مع نمو الأسنان الجديدة.

لا يستجيب طفلي عندما أقول له “لا”. ماذا علي أن أفعل؟

لا بد أنك بحلول هذه المرحلة، قد نبهت طفلك مراراً بأن الهاتف ليس لعبة. أو ربما يرمي الخشخيشة في وجهك رداً على تنبيهاتك الهادئة. عندما يرفض طفلك القيام بأمر ما، فهو لا يفعل ذلك إرادياً بهدف عصيان أوامرك بل بدافع الفضول. إنه يجد صعوبة في تذكر ما تملينه عليه لبضع ثوان، لذا أفضل طريقة لمعالجة هذه المسألة هي صرف انتباهه عما يقوم به.

كيف أساعد طفلي في مسألة قلق الانفصال؟

قد يبدأ طفلك بإظهار بعض علامات القلق من الانفصال بأن يشعر بالخجل من الغرباء، وينزعج إذا حاولت مغادرة الغرفة من دونه.

قد يفرحك رفض طفلك ابتعادك عنه حيناً، لكنه سيحبطك أحياناً أخرى. في كلا الحالتين، قد تعينك تعبئة سلة الغسيل بألعابه ونقلها معه من غرفة إلى أخرى. عندها تتمكنين من إنجاز المهام المطلوبة والتمتع برفقته في الوقت نفسه.

إذا أظهر طفلك قلقه لدى ابتعادك عنه أثناء النهار، فقد يزداد الأمر خلال وقت النوم. عندما يستيقظ في الليل، وإن لبرهة، سيدرك أنك قريبة منه وسيصدر الأصوات لجذب انتباهك.

ستشعرين بأنك ممزقة بين رغبتك في اصطحابه إلى سريرك، وقلقك من أن ذلك قد يفسده ويخلق لديه عادة يصعب التخلص منها. لا ضير تدليل طفلك في بعض الأحيان بإحضاره إلى سريرك. وعندما يزول قلق الانفصال لديه، يمكنك تعليمه النوم بمفرده مرة أخرى.

عوضاً عن ذلك، خذي أغطيتك واستلقي بجوار سرير طفلك. يوفر تواجدك بقربه الطمأنينة التي يحتاجها ويعزز في الوقت نفسه فكرة أن سريره هو المكان الذي ينام فيه خلال الليل.
هل يستطيع طفلي التمييز بين الأشياء المختلفة؟

على الأرجح حتى الآن لا يميز طفلك الألعاب عن غيرها، لذا قد يتجه نحو هاتفك النقال إذا كان بجانبه. غير أنه بدأ يفهم ما يمكن أن تفعله الأشياء المختلفة، وقد يبدي اهتماماً أكثر بتلك التي تبهجه.

إذا كانت لديك أغراض لا تريدين أن يلعب بها طفلك (لأنها تشكل خطراً عليه، أو لأنك لا ترغبين في تخريبها)، ضعيها بعيداً عن متناول يده. لا تتوقعي من طفلك في عمر السبعة أشهر أن يميز بين الأشياء التي يمكنه اللعب بها وتلك التي لا يجب أن يلعب بها.

ربما بدأ طفلك أيضاً بفهم كيفية ترابط الأشياء ببعضها، لذا قد يصنف الألعاب ويرتبها وفقاً لأشكالها وأحجامها. إذا ظهرت فجأة وراءه أثناء تأمله انعكاس صورته في المرآة، قد يستدير ليبحث عنك. فهو لم يعد بعد الآن يعتقد أنك داخل المرآة!

لو وجدت أن لعبة إخفاء الأشياء البسيطة تثير اهتمام طفلك إلى حد كبير، فالسبب يعود إلى أنه بدأ يستوعب مبدأ بقاء الأشياء حتى إذا لم يكن يراها، أو يسمعها، أو يلمسها.

يحب طفلك الألعاب التي يختفي فيها الأشخاص أو الأشياء ثم يظهرون من جديد. وأصبح يتذكر أن “عفريت العلبة” يقفز فجأة عند انتهاء الأغنية. وقد يصرخ ضاحكاً في كل مرة يقفز فيها. يمكنك تسليته أيضاً بلعبة إخفاء الأشياء بغخفاء وجهك أو شيئاً تحت البطانية أو الغطاء وتركه يبحث عنه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *