تسريبات.. إستقالة الفريق أول “صلاح قوش” من منصبه كمدير جهاز الأمن

السودان اليوم:
ترددت تسريبات “غير مؤكده ” بمواقع التواصل الإجتماعي، عن تقديم الفريق أول ركن “صلاح عبدالله قوش” إستقالته عن منصبه كمدير عام لجهاز الأمن والمخابرات السوداني، بحسب ما رصد محرر “كوش نيوز”.

وفيما ألمح الصحفي بصحيفة المجهر السياسي “طلال إسماعيل” على صفحته بموقع التواصل، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، قائلاً : ” عاجل قدم استقالته ابونضارة سوداء “.

كتب أيضاً الصحفي بصحيفة “اليوم التالي” والمحلل السياسي “عزمي عبدالرازق” : ” التسريبات التي تتحدث عن استقالة الفريق من منصبه الحساس، يمكن تأكيدها ونفيها في نفس الوقت حال سحبها أو تجميدها، إلا أنه لا يمكن نفي حقيقة التقاطعات والخلافات المستمرة منذ نحو عام تقريباً بسبب ما آلت إليه الأوضاع الاقتصادية والسياسية عموماً، هنالك تقاطعات بالفعل حول الخيار المجدي للتعامل مع أزمة تهريب الذهب وتجار الدولار والمضاربين به، وآراء مختلفة إزاء المعالجة الناجعة لأزمة السيولة والوقود والدقيق والدواء وكيفية التعامل مع الصادق المهدي عند عودته، والاغواء الإسرائيلي للخرطوم.

ويضيف “عزمي” : لربما كان هنالك رأي سياسي وآخر أمني في حالة اشتباك على طاولة الرئيس، لكن الراجح أن سبب الخلاف الأعمق داخل أجهزة الدولة ليس طريقة تفكير وعمل كل فريق، وإنما غالباً بسبب حرية التصرف والصلاحيات المحتجزة في بيت الضيافة.

ويوصف الفريق أول ركن “صلاح عبدالله قوش” برجل النظام القوي، الذي عاد من جديد بقرار مفاجئ في فبراير من هذا العام، خلفاً للفريق أول محمد عطا، وسط دهشة المراقبين السياسيين، حيث كانت عودته لمنصبه السابق مفاجأة من العيار الثقيل، خاصة أنه اعتقل بعد إقالته بتهمة التخطيط للانقلاب على النظام الحاكم.

هذا ولم يرد إلى “كوش نيوز” ما يؤكد أو ينفي خبر تسريب إستقالته، التي سيُكشف عن صحتها من عدمها خلال الساعات المقبلة بلا شك.
أبومهند العيسابي

كوش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق