تاثير الأصدقاء على الابناء فى سن المراهقه 2019

أبنائنا فى مرحلة المراهقة يحتاجون للمساعدة ومد يد العون لهم لكن يجب ان تكون بصورة غير مباشرة أو باسلوب
مختلف عن ما كنا نتعامل به سابقا وهم فى مرحلة الطفولة حتى نحتويهم ويرجعون لنا وقت الحاجة بدلا من اللجوء للأصدقاء الذين من الممكن أن يضروهم كثيرا خاصة أصدقاء السوء ، فيجب علينا متابعتهم ومعاونتهم فى اجتياز هذه المرحلة ومعرفة من هو سئ ويجب الابتعاد عنه .
أبناؤنا فى هذه المرحلة محاطون ببيئة مليئة بالمتغيرات وأكثر ما يؤثر فيهم فى هذه المرحلة هم الرفاق فيجب أن يكونون تحت الملاحظة حتى لا يضرون بسوء.
متى يجب أن نقلق من الأصدقاء المرافقون لأبنائنا ؟
عندما يتغيّر الولد وعندما يصبح تأثير هذه العلاقات ضارًّا. الأمر يؤدّي إلى انخفاض في نتائجه المدرسيّة، مصادمات هامّة مع الوالدين، تراجع الإهتمام بالمدرسة أو القيام بأشياء خلسة. يتغيّر خطابه وتتغيّر كلماته. قد تكون التّغييرات السّلوكيّة خفيّة، ولكن في معظم الحالات سلوك الولد يؤدّي بالآباء والأمّهات إلى التعجّب من تصرّفات أبنائهم ودخول حالة من النكران.
تسكن الطّفل أفكار غريبة عنه ينسبها إلى نفسه. وهذا غالبًا ما يكون نتيجة لتقليد قائد المجموعة السيّئة الذي له سلوك سيّئ، يجعله يسيطر ويسلّط قوّته على الأشخاص الأضعف منه. ويكون زعيم العصابة هذا بالنّسبة للمراهق يمثّل قدوة جذّابة وساحرة لها تأثيرات سلبيّة.
لماذا يكون للابن علاقات سيئة ؟
كثيرا ما يحدث هذا للابن اذا كان يعانى من عدم الثقة بالنفس وغالبًا ما يكون الأولاد الخجولين هم الفريسة. وبالنّسبة لهم تكون هذه العلاقات بمثابة خلاصٍ لهم مع أشخاصٍ أقوياء لا يخافون المخاطرة. كلّ المراهقين يمكن أن يكونوا ضحيّة لهذه الحالة في وقت معيّن من حياتهم، في فترة تتآكلهم فيها لحظات الشكّ والخوف. حينها يرون هؤلاء الأشخاص كمصدر حماية لهم.
هل هناك فرق بين الفتاة والصبيّ عند الإختلاط بعلاقات سيّئة؟
لا، يمكن أن يكون للإثنين نفس النّوع من العلاقات على حدٍّ سواء. لكنّ المراهق على الأغلب يحاط بزعيم عصابة في حين أنّ المراهقة سوف تتّجه أكثر نحو التعرّف إلى أصدقاء جدد أو معاشرة صديق مميّز… وهي أيضا طريقة للتّعبير عن تمرّدها وتعتبر واحدة من مظاهر أزمات سنّ المراهقة.
ما السن الذى يجعلنا نقلق من هذه العلاقات؟
ابتداءً من سنّ 12 عامًا. وفي الواقع، منذ الصفّ الرابع أو الخامس نلاحظ تشكّل ظواهر أولى لما يشبه العصابات.
كيفية ابعاد الابن عن العلاقات السيئة ؟
على الأبوين الإستماع إلى كلّ ما يقوله الابن وخاصّة لا يجب أن نقول له بشكل مباشر أنّ هذه العلاقة مضرّة له. بدلا من ذلك من الضروري تسليط الضّوء على سلوكه ولكن بطريقة غير مباشرة. يجب أيضا أن نعلّمه أن يقول لا ونجعله يدرك أنّ هؤلاء الأشخاص غالبًا ما يكونون مصدرًا للخطر. سيتطلّب هذا الأمر وقتا يؤدّي بالمراهق إلى الشعور بخيبة أمل ناتجة عن هذه العلاقة.

كيف يمكن أن يعلم الابن بأن علاقته سيئة فى حين عدم استماعه للأبوين؟
ينبغي أن نشرح له ذلك اعتمادا على الوضع الذي يمرّ به وتحويل اهتمامه إلى شخص آخر كما يجب أن نتحدّث له عن أنفسنا عندما كنّا مراهقين. على سبيل المثال، يمكن للأمّ أن تروي لابنها عن علاقة سيّئة مرّت بها خلال فترة المراهقة والمشاكل التي انجرّت عن ذلك فيما بعد. بهذه الطّريقة يمكن أن نتحدّث إلى أبنائنا من دون أن نشعرهم بأنّهم مستهدفون. وبذلك سوف يصلهم مضمون رسالتنا “لا تفعلوا مثلما فعلنا” ممّ سيدعوهم إلى التّفكير… يجب دائما أن نوجّه لهم رسائل غير مباشرة.
كيفية تجنب هذه المخاطر ؟
علينا أن نجعل أبناؤنا يثقون بأنفسهم لأنّ معظم من يكونون فريسة لهذا النّوع من العلاقات هم المراهقون الذين يعانون من نقص في الثّقة بأنفسهم. قد يشعر المراهق مفرط النّشاط أيضًا بجاذبيّة هذا النّوع من العلاقات لأنّ فيها نوعًا من المخاطرة توفّر مشاعر بالقوّة.

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق