بموجب قرار أوروبي: لماذا وضعت (12) شركة طيران سودانية في القائمة السوداء؟

لم يكن القرار الذي أصدرته المفوضية الأوروبية لسلامة الطيران بحظر (12) شركة سودانية من التحليق في أجوائها بالجديد، حيث سبقته قرارات أخرى سابقة فيما يُسمى باللائحة السوداء للشركات التي تصدر قراراً بالإيقاف في حقها لمخالفتها معايير السلامة التي تحددها المفوضية وأصدرت لائحة في 26 يونيو 2018 من العام الحالي، وقبلاً في ديسمبر 2017م وتشمل الشركات دولاً عدة من بينها السودان، ورغم قلة أثر القرار على الداخل بحكم توقف رحلات الطيران الأوروبية بأمر العقوبات الأمريكية، إلا أن ذلك لا ينفي انعكاسه السالب ولو مستقبلاً في تحجيم حركة رحلات السفر لدول الاتحاد الأوروبي للشركات التي يشملها الحظر، الأمر الذي يستلزم على وزارة النقل السعي للتفاوض مع المفوضية لإنهاء الحظر وتوفيق أوضاع طائراتها والالتزام بمعايير السلامة الأوروبية.

نص القرار:

حظرت المفوضية الأوربية لسلامة الطيران (12) شركة طيران سودانية تشمل (سودانير، ألفا للطيران، بدر، بلو بيرد، الدندر، كوش، نوفا، صن آير، تاركو، قرين فلاق، هيلجيتيك آير، كاتا آير) لعدم أهلية الطيران المدني السوداني في ممارسة السلطة المخولة له في منح شهادة المشغل الجوي بحسب القوانين المنظمة للطيران في العالم ، والتي تقررها المنظمة الدولية للطيران (إيكاو).

وقال الرئيس السابق للجنة شركات الطيران ووكلاء السفر، والاتحاد الدولي للطيران (الأياتا) ضياء الدين محجوب لـ(السوداني) إن القرار يعني ضياع حصص السودان في المحطات الأوروبية، لافتاً إلى دخول شركة الخطوط الجوية السودانية (سودانير) لأول مرة ضمن الشركات المحظورة لالتزامها بمعايير السلامة وقلة حوادث الطيران باستثناء الحوادث الأخيرة التي تمت بسبب ندرة الاسبيرات للصيانة نتيجة للحظر الاقتصادي الأمريكي السابق على السودان، والحوادث الطفيفة التي نتجت عن الخروج من المدرج بسبب قصر وعدم قدرته على استيعاب الطائرات الكبرى الجامبو والطائرات الحديثة والتي تحتاج لمدرج طويل.

إقراء أيضا  الرجاء البيضاوي يسحق فيتا كلوب

وأشار محجوب إلى أن قرار المفوضية الأوروبية للطيران له مبرراته، حيث تشترط سلامة وحداثة موديلات الطائرات (لا تحدث ضوضاء) خاصة وأن غالب المطارات الأوروبية تتواجد داخل المدن (هيثرو) وتوفر كافة مقومات السلامة داخل جسم الطائرة.

استمرار تفاوض:

وكان الناطق الرسمي باسم سلطة الطيران المدني السودانية د. عبد الحافظ عبد الرحيم قد أشار إلى أن الشركات المضمنة في قائمة الحظر لا تقوم بتسيير رحلات لأوروبا وبعضها متوقف عن العمل.

ولفت عبد الرحيم في وقت سابق للصحيفة عقب صدور اللائحة السوداء الأخيرة في يونيو 2018 لاستمرار التفاوض بين سلطة الطيران المدني والوكالة الأوروبية لسلامة الطيران حول حظر الأخيرة لشركات طيران سودانية مسجلة من التحليق بدول الاتحاد الأوروبي ضمن شركات طيران أخرى آسيوية وأفريقية بمبرر عدم توافقها مع معاييرها للسلامة.

وقطع عبد الرحيم باستمرار الشركات السودانية في العمل آنياً وبشكل طبيعي مؤكداً إحراز السودان درجات متقدمة في معدل السلامة في السجل الدولي لسلامة الطيران الصادر عن منظمة الطيران المدني (الإيكاو) بلغت نسبة (74.4%) متجاوزاً بذلك المتوسط الدولي حسب التدقيق الشامل الأخير للإيكاو والمنشور على موقع الإلكتروني.

وقال إن الوكالة الأوروبية تقوم سنوياً بتجديد قائمة الحظر السوداء التي تصدرها.

أذونات صيانة:

وقال المدير التجاري لشركة نوفا للطيران المحظورة محمد خلف الله إن شركته لا تُسيِّر رحلات تجارية إلى الدول الأوروبية منذ فرض العقوبات الاقتصادية الأمريكية على السودان، مشيراً لسماح المفوضية الأوروبية للطيران لشركة نوفا بالسفر لأغراض صيانة الطائرات فقط بعد الحصول على إذن رسمي بذلك.

وكانت المفوضية الأوروبية للطيران أصدرت في 26 يونيو الماضي لائحة سوداء الخاصة بشركات الطيران الممنوعة من الطيران فوق الأجواء الأوروبية، لعدم احترامها شروط السلامة الجوية في الاتحاد الأوروبي تضمنت اللائحة الجديدة 120 ناقلة جوية تنتمي لـ(21) بلداً، علماً أن اللائحة السابقة الصادرة في ديسمبر (كانون الثاني) من العام 2017 ضمت 178 شركة طيران.

إقراء أيضا  شركات طيران عالمية تقلص رحلاتها للسودان نتيجة لضعف إقبال المسافرين

وسمحت في القرار الأخير لحوالي (60) شركة بالتحليق مجدداً فوق الأجواء الأوروبية ومنعت أخرى، ومن بين الشركات المعنية بقرار رفع الحظر جميع شركات الطيران الإندونيسية التي كانت مشمولة بقرار سابق صدر عام 2007.

وتضمنت اللائحة السوداء شركات أفريقية من ساحل العاج وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجيبوتي وغينيا الاستوائية وإريتريا وليبيريا وليبيا وسيراليون والغابون، بالإضافة إلى شركات طيران أفغانية ونيبالية والخطوط الجوية العراقية.

وستخضع ست شركات طيران لقيود تشغيلية، حيث يمكنها السفر للاتحاد الأوروبي فقط بأنواع محددة من الطائرات، وهي شركة طيران تابعة لجمهورية الغابون، وطيران كوريو (كوريا الشمالية)، وجزر القمر للطيران (جزر القمر)، وإيران للطيران (إيران)، و(الخطوط الجوية الأنغولية).

وتسعى المفوضية الأوروبية من خلال إصدار اللائحة السوداء إلى رفع معايير السلامة والأمن وحث شركات الطيران الراغبة في الدخول إلى الأسواق الأوروبية على الالتزام بالمعايير المطبقة أوروبياً.

وتحتوي القائمة التي يعدها خبراء السلامة الجوية في الاتحاد الأوروبي على الشركات الممنوعة من دخول أجواء الاتحاد الأوروبي إذا كانت هذه الشركات تابعة لدول لا تلتزم بمعايير الأمان والسلامة الجوية المعتمدة.

تقرير: هالة حمزة

الخرطوم: (صحيفة السوداني)

عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق