انطلاق المشاورات اليمنية بالسويد

السودان اليوم:
انطلقت، الخميس، جولة المشاورات بين أطراف الأزمة اليمنية في السويد برعاية الأمم المتحدة، بعد تأجيل لمدة ساعتين.

وقالت وزيرة الخارجية السويدية مارغو فالستروم خلال افتتاحها جلسة المشاورات إنه “يجب علينا وقف الكارثة الإنسانية في اليمن”، حاثة جميع الأطراف اليمنية على “إجراء محادثات بناءة”.

من جهته، قال المبعوث الدولي لليمن مارتن غريفيث: “اليوم تستأنف العملية السياسية لأول مرة منذ عامين”، لافتا إلى أنه “ندرك أن هناك قرارات صعبة اتخذت من أجل حضور الأطراف للمشاركة في المشاورات”.

وأضاف أن “الطرفان اتخذا خلال الأسابيع الماضية خطوات للتخفيف من التصعيد العسكري، وتم التوقيع على اتفاق لتبادل الأسرى والمعتقلين والمحتجزين بين طرفي الأزمة”.

وأوضح غريفيث: “سنسعى خلال المشاورات لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه والبناء عليه”.

وبين أن “الوضع اليائس الذي يواجهه الشعب اليمني يشمل حدوث مجاعة وتدهور الوضع الاقتصادي، وسنسعى لاتفاق يقوم على مبادرة مجلس التعاون والحوار الوطني وقرار مجلس الأمن”.

وأعرب غريفيث عن أمله بأن يتم خلال الأيام المقبلة أن يتم حل عديد من مشاكل تخفيف المعاناة اليمنيين، وذلك سيجري بحث مشكلة مطار صنعاء خلال المشاورات”.

وكان مصدر في المشاورات اليمنية التي ترعاها الأمم المتحدة بالسويد، قال إن جلسة الافتتاح بين الطرفين تأجلت ساعتين بسبب الوفد الحوثي.

وذكر عضو في الفريق الحكومي بالمشاورات مفضلا عدم ذكر اسمه، لـ”الأناضول”، أن وفد الحوثيين أصر على الحضور بـ21 شخصا، وهو عدد زائد عما حدده المبعوث الأممي مارتن غريفيث والذي التزم به الفريق الحكومي والمحدد بـ12 مفاوضا، و3 من السكرتارية.

وأضاف أن إصرار الحوثيين تسبب في تأجيل انعقاد الجلسة الافتتاحية.

وذكر المصدر إن الحوثيين قبلوا في النهاية بتمثيلهم بـ12 مفاوضا، وإنه من المقرر أن تبدأ الجلسة الافتتاحية عند الساعة الـ11 بتوقيت السويد، بعد أن كان من المقرر لها أن تنطلق عند الساعة الـ9.

إقراء أيضا  مجموعة “الحلو” تتهم “عقار” بمحاولة قطع الطريق أمام وفدها المفاوض

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق