الوقاية من الغدر فى الاسلام

بسم الله الرحمن الرحيم

تعالوا معي نلحق بأسماعنا ونتمعن بأبصارنا في مسيرة نبينا في خطبة الوداع وفي حجته المباركة التي حجها في العام العاشر من الهجرة النبوية حج النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن دعا أصحابه جميعاً للحج معه ليُنسِّك المناسك ويُظهر الشرائع ويُبين صحيح أعمال الحج التي يتقبلها الله وهو يتقبل من المتقين وخرج مع حضرته صلى الله عليه وسلم في هذه الحجة ما يزيد عن المائة ألف كلهم يستمعون إلى حضرته وكلهم يفعلون ما يأمرهم به وما يوضحه لهم من شريعته وأعانه الله وقوَّاه حتى كان يُسمع الحاضرين أجمعين رغم بُعد مسافاتهم

يقول سيدنا أنس رضي الله عنه : خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في منى يوم الثامن من شهر ذي الحجة فأخذ الله بأسماعنا أجمعين حتى سمعنا صوته ووعينا كلمات خطابه حتى من كانوا على ذرى الجبال أوصل الله لهم صوته صلى الله عليه وسلم إلى أسماعهم وهم في أماكنهم

خطب الناس في هذه الحجة المباركة عدة خطب مدونة ومسجلة ونأخذ منها ما يستلفت النظر لنا وما نحن أحوج إليه الآن دخل أولاً البيت الحرام وطاف بالبيت وبعد أن طاف بالبيت توجه إلى الكعبة وقال {مَا أَطْيَبَكِ وَأَطْيَبَ رِيحَكِ مَا أَعْظَمَكِ وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَحُرْمَةُ الْمُؤْمِنِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ حُرْمَةً مِنْكِ مَالِهِ وَدَمِهِ وَأَنْ نَظُنَّ بِهِ إِلَّا خَيْرًا}[1]

ثم خطب في يوم الثامن في مِنى وخطب في يوم التاسع في عرفات وخطب بعد ذلك في المزدلفة وخطب بعد ذلك في مِنى في الأيام المتتاليات وهناك عبارة ردَّدها في كل هذه الخُطب ليسمعها جميع الحاضرين وأمر أن يبلغ الشاهد منهم الغائب حتى تبلغ أمته كلها إلى يوم الدين يقول فيها :

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ، أَيُّ يَوْمٍ هَذَا؟ قَالُوا: يَوْمٌ حَرَامٌ قَالَ: فَأَيُّ بَلَدٍ هَذَا؟ قَالُوا: بَلَدٌ حَرَامٌ قَالَ: فَأَيُّ شَهْرٍ هَذَا؟ قَالُوا: شَهْرٌ حَرَامٌ قَالَ: فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا فِي بَلَدِكُمْ هَذَا فِي شَهْرِكُمْ هَذَا فَأَعَادَهَا مِرَارًا ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ فَقَالَ: اللَّهُمَّ هَلْ بَلَّغْتُ اللَّهُمَّ هَلْ بَلَّغْتُ قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا : فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّهَا لَوَصِيَّتُهُ إِلَى أُمَّتِهِ فَلْيُبْلِغْ الشَّاهِدُ الْغَائِبَ لَا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ}[2]

وكرر هذا الكلام في كل خطبه المباركة ومن يرجع إلى خُطب الوداع يجد هذا النص مع اختلاف ألفاظه بين خطبة وأخرى لكن كلها في هذا المعنى ووضح صلى الله عليه وسلم هذا المعنى في حديث آخر فقال {كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ مَالُهُ وَعِرْضُهُ وَدَمُهُ حَسْبُ امْرِئٍ مِنَ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ}[3]

جعل النبي صلى الله عليه وسلم للمسلم حرمة أي حصانة إلهية حصَّنه بها الله من خرق هذه الحصانة فإنما يعادي الله ويحارب الله جل في علاه لأن الله جعل لكل مسلم حصانة إذا قال المرء ولو حتى كان كافراً (لا إله إلا الله محمد رسول الله) أصبحت له هذه الحرمة لا ينبغي لنا أن نسيئه بحديث أو كلام ولا ينبغي أن نعتدي على ما يملكه من كل أصناف الخيرات ومتع الحياة الدنيا ولا ينبغي أن نريق له ولو قطرة دم واحدة لأنه في حصانة أحكم الحاكمين ورب العالمين

قال صلى الله عليه وسلم {أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَقُولُوا لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، فَمَنْ قَالَهَا فَقَدْ عَصَمَ مِنِّي مَالَهُ، وَنَفْسَهُ إِلَّا بِحَقِّهِ، وَحِسَابُهُ عَلَى اللَّهِ}[4]

دخل في الحصانة الإلهية فلا ينبغي لأحد أن يعتدي عليه ولا أن يسيء إليه ولا أن يأخذ ماله بأي كيفية غير شرعية لأنه في حصانة رب العالمين وأحكم الحاكمين هذه الحصانة الإلهية من عجيب البصيرة النبوية أن يُحدثنا النبي صلي الله عليه وسلم عن انتهاكها في هذا العصر فيقول صلى الله عليه وسلم فيما يرويه الإمام أحمد رضي الله عنه في مسنده

{إنَّ بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَةِ الْهَرْجَ قِيلَ: وَمَا الْهَرْجُ؟ قَالَ: الْكَذِبُ وَالْقَتْلُ قَالُوا: أَكْثَرُ مِمَّا نَقْتُلُ الْآنَ؟ قَالَ: إِنَّهُ لَيْسَ بِقَتْلِكُمْ الْكُفَّارَ وَلَكِنَّهُ قَتْلُ بَعْضِكُمْ بَعْضًا حَتَّى يَقْتُلَ الرَّجُلُ جَارَهُ وَيَقْتُلَ أَخَاهُ وَيَقْتُلَ عَمَّهُ وَيَقْتُلَ ابْنَ عَمِّهِ قَالُوا: سُبْحَانَ اللَّهِ وَمَعَنَا عُقُولُنَا؟ قَالَ: لَا، إِلَّا أَنَّهُ يَنْزِعُ عُقُولَ أَهْلِ ذَاكُمِ الزَّمَانِ حَتَّى يَحْسَبَ أَحَدُكُمْ أَنَّهُ عَلَى شَيْءٍ وَلَيْسَ عَلَى شَيْءٍ}

بيَّن صلى الله عليه وسلم في هذا البيان الحال الذي نحن عليه الآن انتهكنا حرمات بعض واستحللنا الدماء التي حرَّمها الله واستسغنا الحصول على الأموال بما يخالف شرع الله ونسينا أن لكل مسلم في رقبتنا – أياً كان شأنه – حرمة سيحاسبنا عليها الله يوم القيامة

وبيَّن النبي صلى الله عليه وسلم مسوغات القتل في هذا الزمان عندما قال {إنَّ بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَةِ الْهَرْجَ قِيلَ: وَمَا الْهَرْجُ؟ قَالَ: الْكَذِبُ وَالْقَتْلُ} يكذبون في الدعاوي ويكذبون في التهم التي يلفقونها لمن يريدون قتله وفي الفتاوى التي يفتون بها لمن يريدون أن يستحلون دمه وكلها على غير أساس شرعي من شرع النبي أو من كتاب الله وهو خير كتاب أنزله الله على النبي

كَثُر المفتون الذين يُفتون بالقتل مع أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتحرج أشد الحرج من القتل قال أسامة بن زيد رضي الله عنهما {بَعَثَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي سَرِيَّةٍ فَصَبَّحْنَا الْحُرَقَاتِ مِنْ جُهَيْنَةَ فَأَدْرَكْتُ رَجُلًا فَقَالَ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ فَطَعَنْتُهُ فَوَقَعَ فِي نَفْسِي مِنْ ذَلِكَ فَذَكَرْتُهُ لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : أَقَالَ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَقَتَلْتَهُ؟ قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّمَا قَالَهَا خَوْفًا مِنَ السِّلَاحِ قَالَ: أَفَلَا شَقَقْتَ عَنْ قَلْبِهِ حَتَّى تَعْلَمَ أَقَالَهَا أَمْ لَا فَمَا زَالَ يُكَرِّرُهَا عَلَيَّ حَتَّى تَمَنَّيْتُ أَنِّي أَسْلَمْتُ يَوْمَئِذٍ}[5]

فعل النبي صلى الله عليه وسلم ذلك بأسامة ليعلم الجميع حرمة الدم حتى للكافر الذي نطق بالشهادتين فما بالكم بمن يُصلي ويصوم ويتقي الله ويعمل أعمال الخير التي أمره بها الله ويسعى في الأرض عاملاً بشرع الله كيف يستحل القتل؟ وكيف يُقتل؟ نبأ النبي صلى الله عليه وسلم أن من يفعل ذلك قوم ليسوا من الإسلام في صغير ولا كبير

ذهب رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يوزع الغنائم فقال: اعدل يا محمد فقال صلى الله عليه وسلم {وَيْلَكَ وَمَنْ يَعْدِلُ إِنْ لَمْ أَعْدِلْ؟ فَقَالَ عُمَرُ: دَعْنِي أَضْرِبُ عُنُقَهُ قَالَ: لا إِنَّ هَذَا وَأَصْحَابًا لَهُ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ مَا يَعْدُو تَرَاقِيَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ}[6]

بيَّن النبي صلى الله عليه وسلم أن الذي يقتل المؤمنين ويترك اليهود الكافرين إنما من هؤلاء الذين خرجوا على دين الله وليسوا من المؤمنين الصادقين لأن المؤمن يتورع أن يقول كلمة تؤذي أخاه ويتورع أن يشير إلى أخيه بحديده أو سلاح في يده ويتورع أن يأخذ مال أخيه بغير إذنه ويتورع أن يغشه أو يخدعه في بيع أو شراء ويتورع عن أي أمر يسيء لأخيه لأنه يعلم أن المحاسب على ذلك كله خير الحاسبين وهو رب العالمين ولذا قال صلى الله عليه وسلم عندما سُئل: هل لقاتل المؤمن توبة؟ {لَيْسَ لِقَاتِلِ الْمُؤمِنِ تَوْبَةٌ} (الدار قطني)

الوسوم
إغلاق
إغلاق