الطوارىء التى تحدث للفتيات فى سن المراهقة 2019

لا تنزعجي من فترة المراهقة

فترة المراهقة قد تحدث بها بعض الطوارئ الصحية التي يمكن أن تجر الفتاة إلى متاهات لا لزوم لها نتيجة مفاهيم خاطئة أو مغلوطة عن تلك الفترة فهي مرحلة حرجة تشهد فيها المراهقات ألواناًً متعددة من التغيرات والصراعات التي يمكن أن تؤثر في الذات، ففي هذه الفترة يتم العبور من عالم الطفولة إلى عالم الكبار، و في ما يلي عدد من تلك الطوارئ التي يمكن أن تتعرض لها المراهقات

عدم تناظر الثديين

يعتبر الثديان محطتين بارزتين في عالم الأنوثة، و أي تبدل طارئ فيهما قد يزعزع صورة الأنوثة في شكل كبير، فالمعروف أن الجسم ينمو في شكل متناظر و لكن لسبب من الأسباب قد تظهر بعض الفروق الطفيفة هنا وهناك، و لكن عدداًً من الفتيات يجعلن من هذه الفروق شغلهن الشاغل، و هذا بالضبط ما يحصل في الحالة المعروفة بعدم تناظر الثديين، أي وجود ثدي أكبر من الأخر، البعض وجّه أصابع الإتهام إلى دور التغذية في إشعال فتيل عدم التناظر، و لكن التحريات بيّنت أن لا علاقة للتغذية في حصوله، و المشكلة من جذورها تعود إلى أسباب هرمونية بحتة.

و أمام تباين حجم الثديين فإن قسماًً لا بأس به من الفتيات يحاولن جهدهن الركض وراء إصلاح هذا الوضع باللجوء إلى الجراحات، و لكن على هؤلاء أن يضعهن في أذهانهن أن لا داعي للخوف و الجزع من وجود ثدي أكبر من الأخر فهذا أمر عادي جداً، ثم أن المجازفة جراحياًً لإصلاح التباين قبل الحمل و الولادة، لن تمنع من حصول عدم التناظر مرة أخرى، هذا عدا عن أن التدخل الجراحي قد يترك بعض الخلل في درجة إحساس الثدي، ناهيك بتأثيره في القدرة الإرضاعية لإزالة بعض الغدد اللبنية و طبعاًً هذا لا يعني إنه لا يجوز إصلاح عدم التناظر، بل يمكن و لكن بشرطين الأول هو وجود فارق كبير بين حجم الثديين، و الثاني هو أن تنتظر المراهقة لحين بلوغها و عندها لكل حادث حديث.

حب الشباب والتغذية

إن عدداًً لا بأس به من المراهقات يفرضن قيوداًً صارمة على هذا الغذاء أو ذاك، ظناًً منهن أنه السبب في حب الشباب، و لكن حتى الأن لم يتوافر أي برهان علمي يتماشى مع هذا الإتهام في كل الأحوال إن كان هناك دور ما للغذاء فهو ثانوي جداًً.

الريجيم و إنجاب الأطفال

يشاهد عند الكثيرات من الفتيات الشابات المتبعات أنظمة تخسيسية للوزن، توقـــــف الدورة الشهرية عندهن، فالريجيم الغذائي القاسي يؤدي إلى خلق فوضى في وظائف الجسم خصوصاًً على الدورة الشهرية، و هذا كله قد يؤثر في إنجاب الأطفال لاحقاًً، لذلــــك يجب الحذر من الإنجرار وراء ريجيمات قاسية لإنها محكومة بالفشل في نهاية المطاف، نظراًً إلى ما يرافقها و يتأتى عنها من إضطرابات على أكثر من صعيد.

سمنة الورك و الأفخاذ

زمرة لا بأس بها من الفتيات يعانين تكدس الشحم في منطقة الورك و الفخذين، و هذا التكدس المتمركز في هاتين المنطقتين يجعل جسم الفتاة غير متناسق، الأمر الذي يعرّض المصابات بها إلى أزمة عدم ثقة بأنفسهن.

التشققات الجلدية

إن كل زيادة مباغتة و مفاجئة للوزن ستنعكس سلباًً على الجلد فيصاب بالتشققات، و طبعاًً فالفتيات لسن متساويات في هذه الناحية، فهناك من يتشقق جلدهن و هناك من يسلمن منه، و هذا يرجع إلى طبيعة الألياف المطاطية المكونة للجلد، و متى حصلت التشققات فإنها ستبقى مدى الحياة و لا يوجد أي معالجة شافية لها و لذلك يجب الحذر بشدة من أي زيادة مفاجئة للوزن.

الشعرانية

يعتبر الشعر الزائد واحداًً من أهم الكوابيس التي تعانيها الفتاة عند البلوغ، و هذه المشكلة تعود إلى أسباب هرمونية، و لا علاقة للتغذية في حصولها.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق