الحكومة والحركات توقع إتفاقية ماقبل مفاوضات الدوحة

وقعت الحكومة السودانية وحركتا تحرير السودان – بقيادة منى اركو مناوى ، وحركة العدل والمساواة بقيادة د.جبريل ابراهيم يوم الخميس على إتفاقية ما قبل مفاوضات الدوحة بمبانى وزارة الخارجية الألمانية بالعاصمة برلين.

وقال بيان صحفي اصدره يوم الخميس ممثل رئاسة الجمهورية للإتصال الدبلوماسي والتفاوض لسلام دارفور د. أمين حسن عمر أنه قد تم اليوم الخميس 6 ديسمبر 2018م بمبانى وزارة الخارجية الألمانية مراسم التوقيع على إتفاقية ما قبل مفاوضات الدوحة بين الحكومة السودانية وحركتى تحرير السودان – منى اركو مناوى ، العدل والمساواة برئاسة د. جبريل إبراهيم

وذكر البيان بأن مراسم التوقيع على إتفاقية ما قبل مفاوضات الدوحة بين الحكومة السودانية وحركتى تحرير السودان – منى اركو مناوى ، العدل والمساواة برئاسة د. جبريل إبراهيم ، جاء برعاية كريمة من الحكومة الألمانية وحضور وزير الدولة بالخارجية الالمانية ، وكذلك حضور السيد المبعوث الخاص المشترك للأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي السيد جيرمايا مامابولو والمبعوث القطرى الخاص السيد د. مطلق القحطانى ومشاركة جميع المبعوثين الدوليين من الحكومات الأمريكية ، البريطانية ، الفرنسية و النرويجية ، بالإضافة لمؤسسة باركوف الألمانية .

ويأتي توقيع الإتفاقية تتويجاً لعدة جولات من المفاوضات والمشاورات غير الرسمية التى جرت بالعاصمة الالمانية ، برلين ، بوساطة مشتركة بين المبعوث الخاص المشترك للامم المتحدة والاتحاد الافريقي ، وممثلى الحكومة الألمانية ، ومتابعة ومعاونة المبعوثين الدوليين للسلام في السودان .

وأشار البيان بحسب وكالة السودان للأنباء(سونا) إلى أن الإتفاقية تنص على إستئناف مفاوضات الدوحة بين الحكومة السودانية والحركتين الموقعتين على الإتفاق ، على أن تكون اتفاقية الدوحة لسلام دارفورهى الأساس للمفاوضات مع الإلتزام بمناقشة كل الموضوعات التى ترى الحركتان أن ثمة حاجة لبحثها لتحقيق السلام الشامل والمستدام بدارفور ، بالإضافة للإلتزام بتشكيل الآليات المناسبة لتنفيذ مخرجات المفاوضات بين الحركتين وحكومة السودان.

إقراء أيضا  القبض على أخطر مروج مخدرات بعربة كليك وبحوزته (55) قندول حشيش

وأكد دكتور أمين حسن عمر بأن الحكومة إذ تجدد إستعدادها التام لاستئناف مفاوضات الدوحة بذات الروح الايجابية والبناءة من أجل إستكمال السلام النهائى و المستدام في دارفور ، تود أن تزجى الشكر والتقدير للحكومة الألمانية وللإتحاد الأفريقي والأمم المتحدة ولدولة قطر الشقيقة وجميع الشركاء الدوليين الذى ساهموا وشاركوا وسهلوا التوصل لهذ الإتفاق إستكمالاً لجهود إحلال السلام والإستقرار في السودان والإقليم.

الخرطوم (كوش نيوز)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق