الاماكن السياحيه المميزه في طرابزون

طرابزون

هي مدينة تركيَّة تقع شمال شرق تركيا على البحر الأسود، ويبلغ عدد سكَّانها ما يقارب الـ 214.949 نسمة منهم أتراك، ومنهم يونانيون وبنطيون، وتعتبر هذه المدينة (طرابزون) البوابة التجارية لإيران في جنوب شرق البلاد والقوقاز في الشَّمال الشَّرقيّ.

كانت طرابزون مدينةً يونانيَّة، وظلَّت كذلك حتى قام الرومان باحتلالها في عام خمسة وستين قبل الميلاد، وفي عام 1461م تم الاستيلاء عليها من قِبَل السُّلطان العثمانيّ بايزيد الثَّاني، ونصب ابنه سليماً الحاكم عليها، وفيها رزق سليم بابنه سليمان القانونيّ، وكان ذلك في عام 1495م، وفي عهد سليمان القانونيّ شهدت البلاد تطوراً وازدهاراً كبيرين، كما أنَّ في عهده شهدت البلاد فتوحاتٍ كثيرة.

السياحة في طرابزون

تتميّز مدينة طرابزون بطبيعتها الخلَّابة ، وغاباتها الخضراء السَّاحرة، ووجود اثني عشر نهراً، وتعتبر مقصداً سياحياً مهماً لجمالها وكثرة الأماكن السِّياحية فيها، ومن هذه الأماكن ما يلي:

  • بحيرة أوزون غول: أطول بحيرة طبيعية في تركيا، تتميّز بجمالها الطَّبيعيّ الخلَّاب، وجمالها السَّاحر لوقوعها بين الأشجار والغابات، فيشعر الزَّائر وكأنَّه في وسط الطَّبيعة السَّاحرة.
  • قلعة طرابزون: أنشئت هذه القلعة بهدف صدِّ الهجمات التي كانت تقوم القوات المعاديَة بشنها عن طريق البحر الأسود، وهي الآن واحدة من أهم المعالم السِّياحيَّة التي تجذب الزُّوار والسُّياح من كافَّة الدول، فزوارها يستطيعون ملاحظة جمال فن العمارة العثمانيَّة، وكذلك جمال النُّقوش التي تزينها.
  • معبد سومالا: هو أيضاً من أكثر المعالم جذباً للسُّياح، ولا بدُّ على من يزور طرابزون أن يزور هذا المعبد، فهو معروفٌ بإطلالاته البديعة، وعمارته الهندسيَّة الرَّائعة، وهذا المعبد قديمٌ جداً، حيث إنَّه بني في القرن الرابع عشر، وتمَّ بناؤه على جبل سومالا المعروف بانحداره الشَّديد، والمرتفع عن سطح البحر بمقدار ألفٍ ومائتي متر.
  • مسجد غولبهار خاتون: يعود تاريخ بناء المسجد إلى عام 1510م، وهو معلمٌ ضخمٌ للمدينة، ويمكن ملاحظة العمارة العثمانية المبتكرة فيه.
  • مغارة كاراجا: هي واقعة في جنوب المدينة “طرابزون”، ويصل طولها إلى نحو أربعة كيلومترات.
  • تلال بوزتبه: وتطلُّ هذه التلال على سواحل البحر الأسود، وتوجد فيها مطاعمٌ عدّة، وجلساتٌ جميلةٌ وهادئة.
  • متحف أتاتورك: يقع المتحف في حي شيشلي، وهو عبارة عن منزل وردي اللون من الخارج، وهذا المنزل عاش فيه مصطفى أتاتورك أول رئيس للجمهوريَّة التركيَّة مع شقيقته ووالدته، لذلك كان هذا المتحف حاملاً لاسمه ويختصُّ فيه، ويحتوي المتحف بداخله على ممتلكات أتاتورك الشَّخصيَّة من ملابس، وصور، ولوحات، ووثائق تاريخيَّة.
الوسوم
إغلاق
إغلاق